انتحاري يفجر نفسه بقوة أمنية فلسطينية بغزة

الجزيرة نت 0 تعليق 0 ارسل لصديق نسخة للطباعة تبليغ

قالت مصادر أمنية فلسطينية إن أحد أفراد قوات الأمن الفلسطينية في غزة وعضوا في جماعة إسلامية "متشددة"، قتلا فجر اليوم الخميس بتفجير انتحاري في قطاع غزة قرب الحدود مع مصر.

وقال المتحدث باسم وزارة الداخلية في غزة إياد البزم -في بيان له- "في ساعة مبكرة من فجر اليوم أوقفت قوة أمنية شخصين لدى اقترابهما من الحدود الجنوبية لقطاع غزة، فقام أحدهما بتفجير نفسه مما أدى إلى مقتله وإصابة الآخر وإصابة عدد من أفراد القوة الأمنية أحدهم بجروح خطيرة".

وأوضح البزم أنه "تم نقل الإصابات لمستشفى أبو يوسف النجار في رفح لتلقي العلاج"، مشدّدا على أن "الأجهزة الأمنية تقوم بإجراء تحقيقاتها حول الحادث". وقال مسؤولون في مستشفى للصحفيين إن أحد أفراد الأمن توفي متأثرا بجروحه.

وهذه هي المرة الأولى التي يقع فيها هجوم عنيف يستهدف قوات الأمن التابعة لحماس في القطاع.

وقال شهود عيان إن الانتحاري من سكان منطقة "تل السلطان" في رفح، وهو من نشطاء جماعة سلفية تنتمي فكريا إلى تنظيم الدولة الإسلامية. وبحسب الشهود فإن قوة أمنية كبيرة انتشرت عقب الحادث على طول الحدود بين القطاع ومصر.

وعززت حركة المقاومة الإسلامية (حماس) الانتشار الأمني على طول الحدود مع مصر، في إطار تفاهمات توصل إليها وفد من حماس قبل شهر مع السلطات المصريّة.

وكثفت حماس الدوريات في منطقة الحدود بهدف منع حركة من يسمون بـ"السلفية الجهادية" بين القطاع وشبه جزيرة سيناء، حيث تشن جماعة تابعة لتنظيم الدولة الإسلامية هجمات على قوات الأمن المصرية منذ سنوات.

وتسعى حماس لتحسين علاقاتها مع مصر التي تبقي معبرها الحدودي مع غزة مغلقا لفترات طويلة, واتهمت الحركة في الماضي بمساعدة من وصفتهم بالمتشددين في سيناء، ونفت حماس تلك المزاعم.

يذكر أن أجهزة الأمن التابعة لحماس تلاحق باستمرار نشطاء الجماعات السلفية الموصوفة بالتشدد في القطاع، وكانت قد اعتقلت عشرات منهم في الأشهر الأخيرة ونفذت مداهمات بحثا عن أسلحة.

المصدر الجزيرة نت

إخترنا لك

أخبار ذات صلة

0 تعليق