بالـ « بوجلود ».. هكذا يحتفل المغاربة بعيد الأضحى

مصر العربية 0 تعليق 0 ارسل لصديق نسخة للطباعة تبليغ

لعيد الأضحى المبارك في المغرب طقوسه الخاصة، فهي مناسبة دينية تحظى بمكانة مميزة لدى المغاربة يحرص عليها الجميع..
عيد الأضحى المبارك في المغرب يتميز بالكثير من الطقوس والمظاهر الاحتفالية والمعتقدات الشعبية بدءا باقتناء خروف العيد إلى ذبحه وتقطيعه، ومن العادات المعروفة عند المغاربة اجتماع شمل الأسر حيث يفضل أفرادها قضاء هذه المناسبة الدينية السعيدة بين الأقارب وولائم الطعام في جو من الغبطة والابتهاج.

 

والشعب المغربي بعاداته وتقاليده يحتفل كباقي الأمة الإسلامية في بقاع الأرض بعيد الأضحى، فقبيل العيد تكتظ الأسواق بالناس للبحث عن خروف جيد بثمن رخيص فيتم الاختياروالمساومة، وفي الصباح المبكر يخرج المغاربة كما يخرج بقية المسلمين لأداء صلاة العيد في ملابسهم النظيفة المميزة في تجمع ديني وروحاني بديع.

 

أمور كثير تميز الأضحى في المغرب عن غيره، فقبل حلول العيد بنحو عشرة أيام تنتشر أسواق بيع الكباش بمختلف أنواعها " السردي و البركي وتيمحضيت، والدمان ..." في كافة مدن ومناطق البلاد، في حركة تجارية نشطة.

 

كبش العيد

 

الأضحية في المغرب تعتبر فريضة اجتماعية لا يمكن الاستغناء عنها في كل الأحوال، حيث تسعى كل الأسر إلى اقتنائها مهما غلا سعرها، حتى أن العائلات المعوزة تضطر إلى بيع أثاث المنزل أو الاقتراض من أجل توفير “كبش العيد” لأفراد الأسرة، إذ أن عدم فعل ذلك يعني "الوصم" من قبل الجيران والمعارف.

ولا تقتصر أهمية الأضحية في المغرب على المستوى الشعبي، بل تتعدى إلى المجال الرسمي، حيث تبث القنوات الوطنية مباشرة الملك وهو يذبح كبش العيد.

 

في صبيحة العيد يتوجه المغاربة صوب المساجد لأداء صلاة العيد، وهم يلبسون الزي التقليدي المغربي الممثل في الجلباب الأبيض و”البلغة”، بعدها مباشرة يعودون إلى منازلهم، لنحر الأضحية وسلخها.

 

على الجانب الآخر تتكفل ربات البيوت بغسل أحشاء الكبش، وتشويط رأسه وأطرافه، وشواء “الكبد” وتقديمه في قضبان لأفراد العائلة، والكبد هو أول جزء من الأضحية يتناوله المغاربة، ليتركوا الأجزاء الأخرى لوقت آخر.

 

"القديد المغربي"

 

وتختلف الأكلات التي تحضر أيام العيد حسب المناطق المغربية، وأشهرها "التقلية" حيث يتم قلي قطع اللحم مع التوابل المختلفة، وقضبان الشواء، بالإضافة إلى “القديد” وهو أحشاء الخروف مجففة تحت أشعة الشمس يتم طبخها مع الخضر.

أما العادات والتقاليد التي يقوم بها المغاربة في هذه الأيام، فتظهر في زيارة الأقارب والأهل، وزيارة الأضرحة كذلك والزوايا، وكانت طقوس “وثنية” تحضر هذه المناسبة، ولا زالت بعض المناطق القروية تحافظ عليها، منها "السبع بو بطاين" و"بوجلود".

 

فالبوجلود والسبع بوبطاين، عادات ما زالت صامدة، رغم التحولات المجتمعية؛ تكمن في أن يتم اختيار شخص لارتداء جلود الأضاحي، ولف جسده بسبعة منها، خصوصا جلود الماعز، لخفتها ومرونتها، ليطوف على أهالي المنطقة، لجمع ما تجود به أياديهم، سواء من المال أو من جلود الأضاحي.

 

أيضا من ضمن عادات المغاربة، يقوم البعض بعادات غريبه خلال عيد الأضحي، حيث يقومون بغمس اليد في الدماء، أو شربهامعتقدين أنها تمنع الحسد، وعقب ذبح الأضحية يرمون الملح في المصارف وعلي الأرصفه أو ملء فم الخروف بالملح، كما يضعون الحنة علي جبهه الخروف لطرد الجن منه.

 

مرارة الكبش

 

بعض الناس في  المغرب يحتفظون بـ"مراره" الكبش في المنزل، لأنها تشفي من بعض الأمراض، كما يشتركون مع الجزائر في نثر الملح علي دم الأضحيه، كما يعلقون ملصقات إعلانية لصور الكباش، حيث تتبارى شركات الإعلان في عرض صور متباينة للكباش لجذب الزبائن.

وقد اعتاد المغاربة ألا يأكلوا من لحم الأضحية في اليوم الأول للعيد، فبعد تفريغ جوفها والظفر بالكبد الملفوف بالشحم مشويا وهو ما يطلق عليه "الزنان" كأول وجبة يوم العيد، حيث يقتصرون في هذا اليوم على الشواء بتجمع أفراد العائلة حول الموقد أو "المجمر" ويأكلون الشواء مع الشاي.

 

وفي بعض المناطق يأكلون أيضا بعد الشواء معدة الخروف "الكرشة" أو "الدوارة" كما تسمى بالمغرب، ويسمى طبقها بعد الطهي "التقَليَة"ويكثر فيه الثوم والطماطم. ويعلق الخروف في مكان ذبحه لمدة 24 ساعة لينشف لحمه وهو المتعارف عليه في بعض مناطق المغرب.

 

العائلات المغربية لا تتبادل في الساعات الأولى من صباح اليوم الأول لعيد الأضحى تهاني العيد عبر الهاتف أو من خلال الزيارات المتبادلة لأن الكل ينخرط في طقوس التعامل مع الأضحية .

ولائم العيد

 

في اليوم الثاني من عيد الأضحى، تعمل الأسر المغربية على تقطيع أضحية العيد للقيام بهدي ثلثها عملا بالسنة النبوية الشريفة، ولتخزين جزء منها في المجمدات، وإعداد ما سيتحول إلى ولائم العيد في أيام الاحتفال.

 

وتنطلق في اليوم الثاني المعايدات المتبادلة التي ترافق بقضبان من شواء لحم الخروف وكؤوس الشاي ونسج الأحاديث حول جودة كل خروف وسلبيات وإيجابيات الأضحية.

 

أما في يوم الثالث من أيام العيد ، تُعد الأسر "القديد" وهو لحم يتم غمسه في خلطة من التوابل ثم نشره في الشمس لمدة كافية وهذه العملية تسمى في العربية الفصحى بتشريق اللحم في الشمس وكلما طال وقت نشره في الشمس كلما زادت لذّة طعمه.

 

المصدر مصر العربية

إخترنا لك

أخبار ذات صلة

0 تعليق