وزير خارجية قطر: دول الحصار استحدثت أزمة دون داع

الجزيرة نت 0 تعليق 0 ارسل لصديق نسخة للطباعة تبليغ

قال وزير الخارجية القطري الشيخ محمد بن عبد الرحمن آل ثاني إن دول حصار قطر استحدثت أزمة دون داع في خضم أزمات عدة تعصف بالمنطقة، واتهم تلك الدول بشراء ثوان إعلانية تلفزيونية لتسوق أفكارها ضد دولة قطر. جاء ذلك في مؤتمر صحفي مع نظيره البلجيكي ديدييه ريندرز ببروكسل اليوم الجمعة.

وعقب المباحثات بين الوزيرين قال الشيخ محمد بن عبد الرحمن في مؤتمر صحفي مشترك إنهما ناقشا التعاون الاقتصادي بين قطر وبلجيكا، ولا سيما أن هناك تبادلا تجاريا مهما بين البلدين، مضيفا أن قطر تثمن جهود بلجيكا في المجال الإنساني بالمنطقة، خصوصا في سوريا.

وأكد وزير الخارجية القطري أن بلاده تؤمن بضرورة إحلال العدالة ومحاسبة كل المجرمين في المنطقة، وأوضح أن المناقشات تعرضت للقضايا ذات الاهتمام المشترك في ملفات ليبيا والعراق ومكافحة الإرهاب وتمويل المراكز الإسلامية بأوروبا، وأن قطر تشجع على أهمية الشفافية فيما يتعلق بالتمويل وتبادل المعلومات لمكافحة الإرهاب.

واعتبر الشيخ محمد بن عبد الرحمن أن الأزمة الخليجية كانت أزمة مفتعلة ولا حاجة لها في هذه المرحلة التي تشهد فيها المنطقة أزمات متعددة، حيث بدأت الأزمة بقرصنة إلكترونية ثم تطورت إلى حصار على الشعب القطري ما زال مستمرا لأكثر من تسعين يوما.

وأضاف "لسوء الحظ وصلت دول الحصار إلى اليأس لدرجة شراء ثوان إعلانية في محطات تلفزيونية مختلفة لتسوق أفكارها ضد دولة قطر"، مؤكدا أن نظيره البلجيكي يعرف أن قطر تشارك في الجهود العالمية لمكافحة الإرهاب.

مؤتمر صحفي مشترك بين وزير الخارجية القطري ونظيره البلجيكي (الجزيرة)

بدوره، قال ريندرز إن هناك مناقشات لعقد اتفاقات اقتصادية بين البلدين، لافتا إلى زيارة محتملة لأمير دولة قطر الشيخ تميم بن حمد آل ثاني إلى بروكسل قبل نهاية العام لتوثيق العلاقات.

وأضاف الوزير البلجيكي أن بلاده أجرت اتصالات مع كافة الأطراف الشهر الماضي للتعاون في مجال مكافحة الإرهاب، وأنها ستواصل النقاش مع قطر بشأن تنظيم تمويل شؤون الجالية المسلمة في بلجيكا وبقية الدول الأوروبية.

وأكد ريندرز أن بلاده مستعدة للتعاون من أجل إحياء الحوار بين أطراف الأزمة الخليجية، وأن المناقشات مع نظيره القطري تناولت أيضا الملف السوري والسعي لإنهاء الأزمة هناك.

وقال مراسل الجزيرة في بروكسل محمد البقالي إن زيارة وزير الخارجية القطري تأتي في سياق حراك دبلوماسي قطري متواصل منذ اندلاع الأزمة الخليجية، لافتا إلى أن العلاقة بين بروكسل والرياض يسودها بعض الغموض، حيث ورد اسم السعودية عدة مرات في البرلمان البلجيكي بشأن اتهامات موجهة للرياض بدعم مفترض للإرهاب في أوروبا.

وكان الشيخ محمد بن عبد الرحمن قد أكد في مؤتمر صحفي أمس الخميس بالبرلمان الأوروبي في بروكسل أن الدول الغربية لم تتجاوب مع اتهامات دول الحصار لقطر بدعم الإرهاب، وشدد على موقف قطر الرافض للتدخل في شؤون الغير أو السماح للدول الأخرى بالتدخل في شؤونها.

المصدر الجزيرة نت

إخترنا لك

أخبار ذات صلة

0 تعليق