احتجاجات ضد العنصرية في سانت لويس الأمريكية بعد تبرئة ضابط

المصرى اليوم 0 تعليق 0 ارسل لصديق نسخة للطباعة تبليغ

استخدمت الشرطة في مدينة سانت لويس الأمريكية، الجمعة، رذاذ الفلفل ضد متظاهرين خرجوا للاحتجاج على تبرئة ضابط شرطة أبيض سابق في المدينة من تهمة القتل بعد إطلاق النار على رجل أسود.

وقالت إدارة الشرطة على موقع تويتر «هذا الاحتجاج لم يعد يعتبر سلميا»، مطالبة المتظاهرين بمغادرة منطقة بوسط المدينة مشيرة إلى أن «المتظاهرين يتجاهلون الأوامر بإخلاء الطريق».

وبدأ الاحتجاج بعد أن برأ قاضي دائرة سانت لويس تيموثي ويلسون الضابط السابق جيسون ستوكلي من جريمة قتل أنطوني لامار سميث (24 عاما).

وقالت صحيفة «سانت لويس بوست-ديسباتش» إن بعض المتظاهرين ألقوا زجاجات ونفايات باتجاه الشرطة مما ادى إلى اعتقالات متعددة.

وأكدت إدارة الشرطة على موقع تويتر إنها تدعم حقوق التعديل الأول لكنها قالت إن «العنف وتدمير الممتلكات ليسا حرية تعبير، وسيتم اعتقال المخالفين».

وهتف المتظاهرون «لا عدالة! لا سلام! ولا للشرطة العنصرية!» قبل اندلاع الاشتباكات، وفقا لما ذكرته تقارير اخبارية. وتم نشر صور متظاهرين ورذاذ الفلفل متناثر على وجوههم على تويتر.

وجاءت القضية ضد ستوكلي بعد أن أظهر تسجيل فيديو قيامه هو وشريكه في الدورية وهما يطاردان سميث، الذي يزعم أنه تاجر مخدرات، بعد أن هرب من الشرطة. وأطلق ستوكلي النار على سميث خمس مرات.

اشترك الآن لتصلك أهم الأخبار لحظة بلحظة

المصدر المصرى اليوم

إخترنا لك

أخبار ذات صلة

0 تعليق