فرنسا تدعم وساطة الكويت وتدعو لإنهاء حصار قطر

الجزيرة نت 0 تعليق 0 ارسل لصديق نسخة للطباعة تبليغ

دعا الرئيس الفرنسي إيمانويل ماكرون إلى رفع الحصار عن قطر بأسرع وقت ممكن، مؤكدا رغبة بلاده في القيام بدور نشط لدعم الوساطة الكويتية لحل الأزمة الخليجية، وقال إن فرنسا لديها علاقات صداقة مع جميع الدول المعنية بأزمة الخليج.

وأضافت أن ماكرون عبر عن قلقه إزاء التوترات التي تهدد الاستقرار الإقليمي وتضر بالحل السياسي للأزمات والحرب الجماعية ضد الإرهاب.

وكانت السعودية والإمارات والبحرين ومصر قطعت علاقاتها الدبلوماسية والاقتصادية مع قطر في الخامس من يونيو/حزيران 2017، واتهمت الدوحة بدعم الإرهاب، وهو ما نفته قطر بشدة متهمة دول الحصار بمحاولة فرض الوصاية على سياستها.

وقد أغلقت دول الحصار حدودها البرية والبحرية والجوية مع قطر، ومن بينها المنفذ البري الوحيد لدولة قطر. 

جانب من المباحثات القطرية الفرنسية في قصر الإليزيه (رويترز)

تطورات إيجابية
وقال رئيس معهد الاستشراف والأمن بأوروبا إيمانويل دوبوي إن دعوة ماكرون لرفع الحصار عن قطر تأتي في سياق الوساطة الفرنسية لحل الأزمة الخليجية، وهي وساطة ضمن الوساطة الدولية.

وأضاف في مقابلة سابقة مع الجزيرة أن زيارة أمير قطر لباريس -وإن كانت قصيرة- تظهر أن هناك تطورات إيجابية طرأت في الأزمة الخليجية.

وقد عينت باريس قبل أيام سفيرها السابق بقطر والسعودية برتران بوزنسونو مبعوثا خاصا لمنطقة الخليج للمساعدة في حل الأزمة.

وأجرى أمير قطر والرئيس الفرنسي الجمعة محادثات في قصر الإليزيه بشأن عدد من القضايا ذات الاهتمام المشترك، وبحثا سبل تطوير العلاقات بين البلدين وحل مشاكل المنطقة وفي مقدمتها الأزمة الخليجية، إضافة إلى دعم التحالفات الدولية والإقليمية في مواجهة الإرهاب.

لقاء ميركل
وكان أمير قطر قد قال في وقت سابق اليوم إنه بحث مع المستشارة الألمانية أنجيلا ميركل في برلين الأزمة الخليجية واستعداد الدوحة للجلوس إلى طاولة الحوار لحل هذه القضية.

وفي مؤتمر مشترك مع ميركل في برلين، أشاد الشيخ تميم بالجهود الألمانية في الأزمة الخليجية وجدد موقف بلاده الداعم للوساطة التي يقودها أمير دولة الكويت الشيخ صباح الأحمد الجابر الصباح. وقال أمير قطر إن هناك خلافا مع بعض الدول العربية في تشخيص جذور الإرهاب، لكن الجميع متفقون على وجوب محاربته.

من جهتها، دعت المستشارة الألمانية الأطراف المعنية بأزمة الخليج الراهنة إلى الجلوس معا لحل النزاع. وقالت في مؤتمر صحفي ببرلين مع أمير قطر إن بلادها لا تنحاز إلى أي من أطراف الأزمة لكنّها تحاول بشكل غير مباشر الإسهام في جهود الحل.

وجددت ميركل تأييدها لجهود الوساطة الكويتية، وأعربت أيضا عن تقديرها للجهود الأميركية لحل النزاع، وقالت إن أمير قطر جدد لها حرص بلاده على محاربة الإرهاب.

يُذكر أن أمير قطر زار تركيا وعقد مباحثات مع الرئيس رجب طيب أردوغان، ومن أنقرة توجه إلى برلين ثم إلى باريس.

المصدر الجزيرة نت

إخترنا لك

أخبار ذات صلة

0 تعليق