زلزال المكسيك.. دمار وحرائق ومئات القتلى في الهزة الأقوى منذ قرن

مصر العربية 0 تعليق 0 ارسل لصديق نسخة للطباعة تبليغ

ارتفع عدد ضحايا المكسيك" target="_blank">زلزال المكسيك، الذي بلغت قوته 7.1 درجة على مقياس ريختر، والذي وقع الثلاثاء، إلى 150 قتيلاً على الأقل، وانهيار عدة مبانٍ في المناطق المنكوبة.
 

جاء ذلك بحسب بيان صادر فجر الأربعاء ، عن سلطات الدفاع المدني المكسيكية، التي تواصل فرقها البحث عن ناجين تحت الأنقاض.

وكان رئيس الوكالة لويس فيليبي بوينتي قد قال في تغريده على حسابه على التويتر في وقت سابق : " هناك 139 حالة وفاة تم الإبلاغ عنها: 64 فى موريلوس و 36 في مكسيكو و 29 في بويبلا و 9 في مكسيكو سيتى و 1 فى ولاية جويريرو".
 

وفي وقت سابق قال مسؤولون في ولاية بويبلا إن 26 شخصا لاقوا حتفهم في الولاية " فضلا عن مقتل ما لا يقل عن 42 شخصا في ولاية موريلوس وفقا لحاكم الولاية ، مما يشير إلى أن عدد الضحايا قد يكون أعلى.

وأدى الزلزال إلى انقطاع الكهرباء وخطوط الاتصال عن مليوني شخص على الأقل. وحذرت السلطات المواطنين من التدخين الذي قد يؤدي إلى اشتعال حرائق بسبب أنابيب الغاز.
 

وتفيد تقارير بأن بناية سكنية من 6 طوابق انهارت في الزلزال إضافة إلى مصنع وسوق تجاري.


كارثة مدرسة تدمي القلوب 
 

وقُتل 21 طفلاً على الأقل، واعتبر حوالي 20 آخرين في عداد المفقودين، عند انهيار مدرسة في مكسيكو جراء الزلزال، على ما أعلنت الحكومة الثلاثاء.

وقال مساعد وزير الدولة للتربية خافيير تريفينيو لشبكة تيليفيسا: "لدينا تعداد 25 (قتيلاً) بينهم 21 طفلاً" في مدرسة إنريكي ريبسامن الابتدائية.

 

وتوقع تريفينيو ارتفاع الحصيلة الإجمالية في المدرسة، موضحا "هناك مفقودون" قد يكونوا تحت الأنقاض.


وكانت هيئة المسح الجيولوجي الأميركية قد أعلنت في تحذير لها، الثلاثاء، أن بلدة رابوسو التابعة لولاية بوبلا الواقعة على بعد 123 كيلومتراً جنوب شرق العاصمة المكسيكية، كانت مركز الزلزال العنيف.
 

الزلزال يتزامن مع الذكرى السنوية الثانية والثلاثين لمثيله الذي وقع عام 1985، وتسبب في خراب كبير للمكسيك.

 

وفي وقت سابق، قال رئيس قوات الدفاع المدني المكسيكية، لويس فيليب بوينتي، في تغريدة له على "تويتر"، قوله إن آلاف الناس فروا من مقرات عملهم بعد سماع صفارات الإنذار، فيما توقفت المركبات في بعض الشوارع بالمناطق المتضررة جرّاء الزلزال.

وأعلن أن مطار بينيتو خواريز الدولي بالمكسيك قد توقف عن العمل بعد الزلزال القوي، الذي ضرب جنوب البلاد، اليوم الثلاثاء.
 

وقال بوينتي، "إن مطار بينيتو خواريز الدولي في المكسيك متوقف تماما عن العمل لحين الانتهاء من فحص البنية التحتية بالكامل".

 

كما أعلن وزير الدفاع المدني المكسيكي، فاوستو لوغو، عن وجود حرائق وانهيارات مباني بعد وقوع الزلزال، وثمة ضحايا تحت الأنقاض.

في وقت سابق من هذا الشهر، أدى زلزال بلغت شدته 8.1 درجة على مقياس ريختر إلى مقتل 90 شخصا على الأقل.
 

وكان مركز الزلزال بالقرب من أتينثينغو في ولاية بويبلا، على بعد 120 كيلومترا من نيومكسيكو، بعمق 51 كيلومترا تحت سطح الأرض، كما قال المرصد الجيولوجي الأمريكي.
 


ووقع الزلزال بعد ساعات من مشاركة كثيرين في تدريبات على مواجهة الزلازل في شتى أنحاء المكسيك، في الذكرى السنوية للزلزال المدمر الذي وقع عام 1985.
 

وصبيحة 19 سبتمبر 1985، ضرب زلزال عنيف بقوة 8 درجات بحسب مقياس ريختر العاصمة المكسيكية مكسيكو سيتي وأرجاءها، متسبباً في مقتل قرابة 5 آلاف شخص على الأقل‎.


ترامب: ليباركم الله
 

وتعهد الرئيس الأميركي دونالد ترامب، الثلاثاء، أنه سيكون "جاهزا" لمساعدة المكسيك الجارة الجنوبية للولايات المتحدة بعد الزلزال العنيف الذي ضرب عاصمتها والمنطقة المحيطة بها، وأدى إلى تدمير العديد من الأبنية وسقوط ضحايا.
 

وكتب ترامب على موقع تويتر "ليبارك الله سكان مكسيكو سيتي. نحن معكم وسنكون إلى جانبكم".
 

ويسود التوتر العلاقة بين الرئيس ترامب والمكسيك بسبب خطاباته النارية بشأن المهاجرين المكسيكيين، وتعهده سابقا بأن يقيم جدارا بين البلدين وأن يجعل المكسيك تدفع كلفته.
 

 كما تعرّض ترامب لانتقادات شديدة بعد ان تأخر لأيام في تقديم تعازيه إثر زلزال آخر ضرب المكسيك بداية هذا الشهر، أسفر عن مقتل مئة شخص.

المصدر مصر العربية

إخترنا لك

أخبار ذات صلة

0 تعليق