التغيير النيابية: سنبادر لانهاء الازمة ومد جسور الحوار تلبية لدعوى المرجعية

السومرية نيوز 0 تعليق 0 ارسل لصديق نسخة للطباعة تبليغ
الأحد 1 أكتوبر 2017 02:32 مساءً عاجل نيوز/ مدينة بغداد
اكد نائب رئيس كتلة التغيير النيابية امين بكر، الاحد، أن كتلته ستبادر لإنهاء الازمة بين مدينة بغداد واربيل وإعادة مد جسور الحوار تلبية لدعوى المرجعية الدينية، فيما بين أن سياسة العقوبات الجماعية واستخدام القوة لن تحقق الا زيادة الدمار والتمزيق الاجتماعي.

وقال بكر في بيان صحفي تلقت عاجل نيوز نسخة منه، إن "هناك حالة من التشنجات والتصعيد غير المسبوق والتهديد باستخدام القوة العسكرية رافقها قرارات نعتقد انها كانت متسرعة من مجلس النواب الاتحادي تجاه الاقليم كرد فعل على الاستفتاء الذي حصل في الخامس والعشرين من ايلول"، موضحا أن "سياسة العقوبات الجماعية واستخدام القوة سيكون الخاسر فيها هو الشعبان العراقي والكردستاني ولن تحقق شيئا الا زيادة الدمار والتمزيق الاجتماعي الذي بدأ به تنظيم داعش".



واضاف بكر، أن "حركة التغيير ومن باب المسؤولية الوطنية وشعورها بحقوق الشعب الكردستاني بتقرير المصير وفق الاطر القانونية والدستورية، وايمانها بضرورة تفعيل هذا الحق من خلال بوابة مدينة بغداد لتكون تلك الممارسة عامل قوة للجميع وليس اضعافا، فاننا سنحضر الى مدينة بغداد وكلنا قناعة بان عقلاء القوة والساعين لوأد الفتنة سيكونون لنا العون في اخماد نار الصراع وابعاد شبح الاقتتال الداخلي".

وأكد نائب رئيس كتلة التغيير، أن "دعوات المرجعية الرشيدة بضرورة تغليب لغة الحوار واحترام الحقوق ستكون هي المنطلق في مساعينا لجمع جميع الاطراف على طاولة حوار على اساس القانون والدستور وافشال جميع المؤامرات الداخلية والخارجية التي راهنت على حرب مكونات ان حصلت فستحرق الاخضر باليابس".

ورحب برلمان إقليم كردستان، امس السبت، بمبادرة المرجع الديني علي السيستاني لتهدئة الأوضاع.

وشهد اقليم كردستان وبعض المناطق المتنازع عليها في (25 أيلول 2017)، اجراء الاستفتاء على انفصال الإقليم كدولة مستقلة عن جمهورية العراق، بالرغم من رفض مدينة بغداد والدول الإقليمية والمجتمع الدولي، فضلا عن أطراف كردية تحسبت للمخاطر المترتبة جراء هذه الخطوة.


شكرا لمتابعتكم

المصدر السومرية نيوز

إخترنا لك

أخبار ذات صلة

0 تعليق