الجبوري يجتمع بالبارزاني ويبحثان أزمة استفتاء كردستان

الجزيرة نت 0 تعليق 0 ارسل لصديق نسخة للطباعة تبليغ

التقى رئيس إقليم كردستان العراق مسعود البارزاني اليوم رئيس مجلس النواب العراقي سليم الجبوري في مصيف صلاح الدين شمال أربيل، لاستكمال مساعي التهدئة بين أربيل وبغداد التي برزت عقب تشييع جثمان الرئيس العراقي السابق جلال طالباني الجمعة الماضي.

وقال مراسل الجزيرة بأربيل حمدي البكاري إن من الواضح أن الجبوري يقوم بدور أشبه بدور الوسيط بين أربيل وبغداد، مضيفا أن البيان الرسمي لاجتماع البارزاني والجبوري اكتفى بالعموميات، إذ شدد على أن الحوار هو المخرج الرئيس لحل الأزمة بين أربيل وبغداد، وبحثا الرجلان سبل وقف تصعيد التوتر على الصعيدين الإعلامي والسياسي.

وأضاف مراسل الجزيرة أن لقاء اليوم ينسجم ولقاء أمس بين إياد علاوي وأسامة النجيفي -نائبي الرئيس العراقي- مع البارزاني في مدينة السليمانية بإقليم كردستان، وقد تحدث النجيفي وعلاوي عن مبادرة تقضي ببدء الحوار بين سلطات بغداد وأربيل لحل المشاكل القائمة بينهما دون شروط مسبقة، على أن يتم وفق هذا الحوار رفع الحظر الجوي الذي فرضته بغداد على مطاري إقليم كردستان ردا على إجراء استفتاء الانفصال.

وقال النجيفي إن أزمة استفتاء إقليم كردستان العراق هي "نتاج سياسات خاطئة"، مضيفا أن أي مناقشة تهدف إلى إيجاد حلول لهذه الأزمة ينبغي أن تدرس مشاكل العراق كافة دون تغليب أو تهميش وبروح وطنية صادقة.

أسامة النجيفي (الثاني يسار) وإياد علاوي (يمين) اجتمعا السبت مع البارزاني (الثاني يمين) لدراسة سبل حل أزمة استفتاء انفصال إقليم كردستان (مواقع التواصل)

مبادرة شخصية
وشدد رئيس مجلس النواب العراقي على أن لقاءه مع البارزاني برفقة علاوي جاء بمبادرة شخصية وأنه "لم يكن مكلفا من جهة رسمية"، وأضاف أنه "ماض في مبادرته وسيناقشها مع رئيس مجلس الوزراء حيدر العبادي وكل المعنيين في قيادات الدولة والكتل السياسية"، كما دعا إلى تغليب صوت العقل في الأزمة.

وذكر بيان لرئاسة إقليم كردستان عقب اجتماع أمس أن المجتمعين اتفقوا على بدء حوار واجتماعات بين الأطراف السياسية الأساسية في العراق بجدول أعمال مفتوح لتهدئة الأوضاع.

وذكر مراسل الجزيرة بأربيل أن من الواضح بروز انفراج في الأزمة الناتجة عن استفتاء إقليم كردستان الذي أجري في 25 سبتمبر/أيلول الماضي، وصوتت الأغلبية الساحقة فيه بتأييد الانفصال عن العراق، وذلك على الرغم من أن سلطات بغداد أشارت أمس إلى أن تحرك النجيفي وعلاوي لا يمثل الحكومة العراقية وأن الرجلين لا يملكان تفويضا للقيام بهذا التحرك.

المصدر الجزيرة نت

إخترنا لك

أخبار ذات صلة

0 تعليق