بوشهري: الدعوة للترشيد عبر منابر المساجد سيكون لها أثر في خفض الاستهلاك

kuawit 0 تعليق 0 ارسل لصديق نسخة للطباعة تبليغ

الاثنين 2017/10/9

المصدر : الأنباء

عدد المشاهدات 133

  • الترشيد كان أحد أسباب انخفاض الزيادة المتوقعة في الاستهلاك في صيف 2017 من 8% إلى 4%

دارين العلي

أوضح وكيل وزارة الكهرباء والماء م.محمد بوشهري أن مبادرة رجال الدين لدعوة المصلين في خطب صلاة الجمعة لترشيد الاستهلاك سيكون لها تأثير إيجابي في ترشيد الاستهلاك.

وأكد بوشهري في معرض رده على استفسارات الصحافيين على هامش مشاركته في إعلان انطلاق مشروع «ترشيد 2» في ثانوية عبدالله المبارك الصباح بنين بمنطقة العدان، أن هناك تنسيقا مع وزارة الأوقاف ومع كل الوزارات والجهات في الدولة لنشر ثقافة الترشيد التي تهدف الى المحافظة على موارد الدولة.

وقال إن إطلاق مشروع «ترشيد 2» بالتعاون مع وزارة التربية هو جزء من هذا التعاون لتعزيز ثقافة الترشيد وهو امتدادا لمشروع «ترشيد 1»، حيث تمت زيارة 130 مدرسة العام الماضي، سيتم رفعها إلى زيارة 150 مدرسة بهدف نشر ثقافة الترشيد لدى شريحة نعتبرها جدا مهمة وهي شريحة الطلبة.

وعن نتائج مشاريع الترشيد، لفت بوشهري إلى أن ترشيد الاستهلاك ثقافة متى ما تم زرعها سنحصد نتائجها، لافتا الى أن الترشيد كان أحد أسباب انخفاض الزيادة المتوقعة في الاستهلاك في صيف 2017 من 8% إلى 4%، مشيرا إلى أن أعلى استهلاك بلغ 13390 في صيف 2017 بينما كان متوقعا أن يصل الاستهلاك إلى 14400.

وفيما يخص تصنيف الكويت في المرتبة الأولى بين الدول العربية في نظافة ونقاء مياه الشرب، ومياه الصرف الصحي المعالجة، قال بوشهري: «هذا التصنيف مفخرة للكويت، ونحرص دائما على أن تتماشى جودة المياه مع متطلبات الصحة العالمية، لافتا إلى أن تلك الدراسة تعنى بالشبكة وسهولة إيصال المياه للمستهلك، ودرجة نقاء تلك المياه.

وقال: هناك عدة عوامل اجتمعت وأدت إلى أن تحصل الكويت على تقييم 100%، وتلك الدراسة تمت على 96 دولة، وأتت الكويت في المرتبة الأولى بين الدول العربية، ونشكر كل من عمل في شبكة المياه في الكويت سواء في وزارة الكهرباء والماء أو في وزارة الأشغال.

وشارك الوكيل المساعد لقطاع المنشآت التربوية والتخطيط في وزارة التربية د.خالد الرشيد في حفل إطلاق المشروع، إذ شكر وزارة الكهرباء والماء على تواجدها في ثانوية عبدالله المبارك الصباح، سعيا منها إلى نشر ثقافة الترشيد، مشددا على أن الترشيد واجب ديني ووطني ومسؤولية إنسانية.

وأضاف في كلمة له: لا نختلف على ندرة المياه في الكويت، وهدف إطلاق هذا البرنامج التوعوي هو المشاركة الفاعلة بين الجهات المختلفة في الدولة لنشر تلك الثقافة، لافتا إلى أنه من الضروري معرفة التكلفة الحقيقية لإنتاج الكهرباء والماء في البلاد والدعم الذي تقدمه الدولة من أجل أن ينعم الجميع بتوافر المياه والكهرباء داخل منازلنا جميعا.

بدوره، بارك مختار منطقة العدان محسن حسين الوطيب لوزارة الكهرباء والماء فوزها بالمرتبة الأولى بين الدول العربية في نظافة المياه ونقائها، داعيا إلى أهمية الترشيد والاعتدال في الاستهلاك كما حثنا ديننا الحنيف على ذلك، مؤكدا ان ترشيد الاستهلاك مسؤولية تقع على عاتق الجميع، والشراكة الاجتماعية مع الحكومة نحو ترشيد الاستهلاك واجب وطني وديني على الجميع.

المصدر kuawit

إخترنا لك

أخبار ذات صلة

0 تعليق