سليماني: أزمة كردستان ناجمة عن الفراغ الذي تركته شخصية الطالباني

موازين نيوز 0 تعليق 0 ارسل لصديق نسخة للطباعة تبليغ

الثلاثاء 10 أكتوبر 2017 04:28 مساءً

سياسية

منذ 2017-10-10 الساعة 16:34 (بتوقيت مدينة بغداد)

متابعة – عاجل نيوز

أكد قائد فيلق القدس التابع لحرس الثورة الاسلامية في إيران اللواء قاسم سليماني، الثلاثاء، أن أزمة إقليم كردستان جمهورية العراق اليوم ناجمة عن الفراغ الذي تركته الشخصية الحكيمة للرئيس العراقي السابق جلال الطالباني، فيما أشار إلى أن  الطالباني ضحى بحياته من أجل الشعب العراقي ويجب اعتباره شهيدا في سبيل جمهورية العراق.

وقال سليماني، بحسب وكالة تسنيم الإيرانية، واطلعت عليها /عاجل نيوز/، إن "أزمة كردستان جمهورية العراق اليوم ناجمة عن الفراغ الذي تركته الشخصية الحكيمة للرئيس العراقي السابق الفقيد جلال الطالباني"، مشيراً إلى أن "نبأ وفاة المجاهد الدؤوب الرئيس العراقي الفقيد جلال الطالباني لم يتلقاه الشعب العراقي المسلم لوحده ببالغ الاسى والألم والحزن وإنما جميع شعوب المنطقة ايضاً".

وأضاف، أن "هذه الشخصية المجاهدة ناضلت أكثر من 60 عاما في سبيل حرية الشعب العراقي سواء كانوا عرباً أم كرداً أم تركماناً أو شيعةً أم سنةً، أو مسيحيين أم إيزيديين"، منوهاً إلى ان "هذه المصيبة ستكون قاسية على الشعب العراقي في كردستان جمهورية العراق أكثر من أي فئة عراقية أخرى".

وأشار، إلى أن "الطالباني كان يهتم دائما باستقلال ووحدة جمهورية العراق، وكان يؤمن بتحقيق حقوق جميع القوميات والأديان في الدستور وذلك ضمن إطار عراق واحد موحد"، لافتاً إلى أن "برلمان وحكومة جمهورية العراق اللذان يعتبران اليوم رمزاً لمشاركة جميع القوميات والأديان في جمهورية العراق، يعتبر نموذجاً بارزاً لحكمة هذا الرجل العظيم والمناضل الدؤوب".

وتابع، أن "الطالباني كان بمثابة الحاجز الأساس أمام الغاء العلاقة الاستراتيجية بين الشعبين العراقي والإيراني في فترة الاحتلال الامريكي للعراق"، مضيفاً أن "الطالباني اتخذ من إيران داعما للشعب العراقي عبر درايته وحكمته الخاصة، وأراد استمرار هذه العلاقة، لذلك كان يعتبر الجمهورية الاسلامية الإيرانية بلده الثاني".

وأكد، أن "الطالباني كان يدافع دائما في فترة الاحتلال الأمريكي للعراق عن التضامن بين شعبي جمهورية العراق وإيران وباقي دول المنطقة وذلك انطلاقا من فهمه الدقيق لحقائق المنطقة"، لافتاً إلى أن "الرئيس العراقي السابق كان يعارض دوماً أي وجود غير مشروع لاسيما الكيان الصهيوني".

وشدد، على أن "الطالباني ضحى بحياته من أجل الشعب العراقي"، داعياً إلى "اعتباره شهيدا في سبيل جمهورية العراق".

وتوفي رئيس الجمهورية السابق جلال الطالباني، الثلاثاء (3/تشرين الأول/2017)، بعد عمر ناهز الـ 84 عاماً في احدى مستشفيات دولة المانيا بعد صراع طويل مع المرض.

هذا ويعد جلال الطالباني من أبرز الشخصيات الكردية في التاريخ العراقي المعاصر، يُعرف في صفوف الأكراد باسم مام جلال (العم جلال) وأطلقت عليه هذه التسمية منذ أن كان صغيراً وذلك لذكائه وتصرفه السليم.انتهى29/6ن

شكرا لكل من تابع. موقعنا

المصدر موازين نيوز

إخترنا لك

أخبار ذات صلة

0 تعليق