«ذا هيل»: مخاوف من «خيانة النظام القطري» لأمريكا في حال الحرب ضد إيران

المصرى اليوم 0 تعليق 0 ارسل لصديق نسخة للطباعة تبليغ

تسائلت مجلة «ذا هيل» الأمريكية، عن جدوى وجود قاعدة العديد العسكرية الأمريكية في دولة قطر، والتي تتحالف مع إيران، إضافة إلى دعمها للجماعات الإرهابية.

وأشارت الصحيفة إلى تصريح وزير الدفاع الأمريكي الأسبق روبرت جيتس، في وقت سابق، حول ضرور نقل قاعدة «العديد» العسكرية الأمريكية من قطر.

وقالت المجلة إنه وفقا للرئيس الأمريكي دونالد ترامب ، الذي أيد علنا الجهود التي تقودها السعودية ودول الرباعي العربي ضد دعم قطر للإرهاب وانتقد قطر، فإن نقل قاعدة العديد لن يكون عقبة كبيرة.

وكان ترامب سئل عن تأثير الأزمة القطرية على قاعدة العديد خلال مقابلة مع شبكة الإذاعة المسيحية التي بثت في 12 يوليو 2017، إنه إذا كان علينا أن نترك (العديد) فسيكون لدينا 10 دول على استعداد لبناء القاعدة بهم وصدقوني، سيدفعون ثمنها».

وأشارت الصحيفة إلى الاحتمال بوقوع مواجهة عسكرية حقيقية مع إيران، وأبرزت التخوفات من «الخيانة القطرية»، وأن الدور المحتمل لدولة قطر في مثل هذا السيناريو يثير تساؤلات حول سلامة وأمن العمليات الجوية والعسكرية في العديد، والتي قد تقطع الدوحة عنها البنزين والإمدادات العسكرية الحيوية، وهذا أمر خطير، ويجب أن يدفع على الفور إلى نقل القاعدة من قطر.

وقد اختارت قطر طريقها الخاص مع إيران من خلال الطاقة والاقتصاد والأمن وتحتاج القاعدة إلى نقلها بأسرع ما يمكن إلى بلد مضيف آخر.

وتابعت الصحيفة أنه «في حين أن (العديد) هي المقر الرئيسي للعمليات العسكرية والجوية الأمريكية في العراق وسوريا وأفغانستان، فقد حان الوقت الآن لكسر الاعتماد على قطر كمركز أمريكي، لأن علاقات الدوحة مع إيران أصبحت واضحة بشكل متزايد، فالدوحة متواطئة مع طهران في التوسع في الأراضي العربية وفي بلاد الشام».

وفي الوقت الذي تصبح فيه الأزمة أكثر وضوحا من العلاقات الإيرانية القطرية، فإن الأصوات الأمريكية تشكك في الأساس المنطقي لقاعدة العديد في قطر.
وتساءلت إليانا روس ليتينن، العضو الرفيع البارز في الكونجرس الأمريكي، رئيسة اللجنة الفرعية حول الشرق الأوسط وشمال أفريقيا، حول مدى ملاءمة قطر لاستضافة قاعدة جوية آل قاعدة وهي العديد، بسبب فشل الدوحة للتحرك ضد تمويل الإرهابيين واستمرار دعمهم.

وأضافت أنه «ينبغي على قطر وقف إرسال الأموال إلى الجماعات المحظورة»، مؤكدة أنه «لا يمكن أن نسمح لوجود قاعدة جوية لدينا في قطر باستخدامها كوسيلة لتبرير هذا النوع من السلوك (دعم الإرهاب)، وهذا السلوك يجب أن يتغير الوضع الراهن، وإذا لم يحدث ذلك، فإنه يخاطر بفقدان تعاوننا على القاعدة الجوية».

ووصفت «ليتينن» الدوحة بأنها «تسمح ببيئة تساهلية لتمويل الإرهاب واستضافت علنا قادة حماس وقادة طالبان ولديها العديد من الأشخاص المطلوبين من السلطات الأمريكية وفشلت في ملاحقتهم».

وأبرزت الصحيفة ما قاله حمد بن جاسم، رئيس الوزراء ووزير الخارجية السابق بأن «قطر قطر لن تسمح بأي هجوم من قطر ضد إيران»، مما يجعل القاعدة غير مجدية في حالة مواجهة إيران، فقطر ليست حليفة لجيرانها ولا الولايات المتحدة، وخاصة عندما يتعلق الأمر بإيران.

اشترك الآن لتصلك أهم الأخبار لحظة بلحظة

المصدر المصرى اليوم

إخترنا لك

أخبار ذات صلة

0 تعليق