العبادي يعد بضمان أمن كركوك وأربيل ترحب بدعوته للحوار

الجزيرة نت 0 تعليق 0 ارسل لصديق نسخة للطباعة تبليغ
وحذر العبادي خلال مكالمة هاتفية تلقاها أمس الخميس من وزير الخارجية البريطاني بوريس جونسون مما سماها محاولة إثارة الإشكالات في المناطق المتنازع عليها مع أربيل. 
وشدد على أن الحرب على تنظيم الدولة الإسلامية تعد أولوية مهمة بالنسبة للحكومة، وأن القوات العراقية ستكمل استعادة بقية المناطق وتأمين الحدود قريبا.
في المقابل، قال جونسون إن حكومة بلاده تدرك أن استفتاء كردستان العراق كان خطأ، وأخبرت رئيس الإقليم مسعود البارزاني بذلك قبل أن يقدم على هذه الخطوة، وأرادت ثنيه عن هذا الأمر.
ترحيب
يأتي ذلك في وقت رحبت فيه حكومة إقليم كردستان العراق بمبادرة العبادي للحوار من أجل حل الخلافات بين أربيل وبغداد.

وقالت حكومة الإقليم في بيان إنها ترحب بمبادرة رئيس الوزراء العراقي "لبدء الحوار مع حكومة الإقليم من أجل حل القضايا العالقة وفق الدستور وضمن مبدأي الشراكة والتوافق".


ودعت حكومة كردستان المجتمع الدولي لدعم حوار بناء يقضي بحل جميع الخلافات بين أربيل وبغداد والمشكلات العالقة بين الجانبين، ومنها المادة 140 الخاصة بالمناطق المتنازع عليها.
وكان العبادي جدد الثلاثاء الماضي دعوته للحوار مع إقليم كردستان وفق الدستور، وقال إن استفتاء الانفصال عن العراق انتهى وأصبح من الماضي.
وقالت مراسلة الجزيرة في أربيل ستير حكيم إن ترحيب حكومة كردستان العراق بدعوة العبادي للحوار يشي بأن هناك بوادر تقارب بين الطرفين.

وتصاعد التوتر بين بغداد وأربيل عقب إجراء إقليم كردستان استفتاء للانفصال عن العراق يوم 25 سبتمبر/أيلول الماضي، وشنت القوات العراقية على خلفية ذلك عملية عسكرية خاطفة على مدى الأيام الماضية سيطرت خلالها على مناطق متنازع عليها مع الإقليم -ضمنها مدينة كركوك- بعدما رفض الأكراد شرط رئيس الوزراء العراقي إلغاء الاستفتاء.

المصدر الجزيرة نت

إخترنا لك

أخبار ذات صلة

0 تعليق