الصحف اللبنانية: زيارة الحريري مصر وساطة للإبقاء على الحريري وشكر السيسي

مصر العربية 0 تعليق 0 ارسل لصديق نسخة للطباعة تبليغ

الأربعاء 22 نوفمبر 2017 03:04 صباحاً تم نشر هذا الخبر فى قسم مصر أبدت الصحف اللبنانية الصادرة صباح اليوم اهتماما واسعا بزيارة رئيس الوزراء المستقيل سعد الحريري إلى القاهرة للقاء الرئيس المصري عبد الفتاح السيسي.

ورأت الصحف الموالية لتيار 14 آذار، أن الزيارة تأتي لشكر مصر على دورها في تخفيف التوتر الذي ساد أثناء الأزمة الأخيرة، وجولة وزير خارجيتها أحمد أبوالغيط التي شملت الدول الست الملامسة للأزمة، وأنها تمثل إعادة اعتبار للدور المصري.

بينما رأت صحف "8 آذار" أن الزيارة في إطار التمهيد للإبقاء على الحريري في رئاسة الوزراء، تفادي وقوع فراغ سياسي يؤثر على الاستقرار في لبنان.

 

الحريري يزور القاهرة لشكر السيسـي على دور مصر

اعتبرت صحيفة الشرق أن "هذه الزيارة تؤكد الدور المصري الذي بدأه وزير الخارجية المصري سامح شكري بجولة شملت ست دول عربية، محورها الاساس الأزمة اللبنانية، لتجنيب المنطقة المزيد من الأزمات وتخفيف حدة التوتر فيها. ومن هذا المنطلق سيشكر الرئيس الحريري رئيس مصر على مساعيه لتدوير الزوايا بفعل الودّ الذي ساد علاقتها بالقيادة السعودية أخيرا."

ونقلت الصحيفة القريبة من تيار المستقبل عن مصادر حكومية أن الزيارة " تعيد الاعتبار للدور المصري الذي بقي بمنأى عن الضوء في تهدئة النفوس. اذ فضل الرئيس السيسي اجراء مشاورات هادئة، فذهب الوزير شكري مقنعا المسؤولين العرب بضرورة التروي في اتخاذ مواقف قد تُدخل لبنان في مستنقع اللااستقرار.

 وأشارت الصحيفة إلى "الدور المستجد الذي اضطلعت به مصر بسعي وزير خارجيتها في أثناء الاجتماع الوزاري الطارئ في جامعة الدول العربية أمس لمساندة المندوب المناوب للبنان انطوان عزام في التخفيف من حدة اللهجة تجاه لبنان وحزب الله في البيان الختامي للاجتماع."

وأوضحت تلك المصادر للشرق "أن مصر قد تكون تعمل إلى جانب سلطنة عُمان على خط تجنيب العالم العربي حربا مع إيران وتخفيض نسبة التوتر مع السعودية على خلفية حرب اليمن، وإلى حين تظهير ثمرة جهودها، في مهمة لن تكون سهلة، لا بد من الانغماس في وساطة سريعة لحماية لبنان من تداعيات الكباش الايراني – السعودي، على حد قولها."

 

وساطة مصرية – فرنسية لإبقاء الحريري في منصبه

بينما قالت صحيفة الأخبار أن مصادر دبلوماسية أطلعتها  على "سعى فرنسا مع مصر لوساطة مع السعودية تُبقي الرئيس سعد الحريري في منصبه. وقالت المصادر إن اجتماعات مكثفة عُقدت في العاصمة القبرصية بين مسؤولين فرنسيين ومصريين يرافقون الرئيس عبد الفتاح السياسي إلى نيقوسيا للمشاركة في القمة المصرية القبرصية اليونانية."

ومضت تلك المصادر تقول  "إن الجانب الفرنسي يلحّ على بقاء الحريري في منصبه، وإنه يمكن إدخال تعديلات تعزز وضعه داخل الصيغة اللبنانية، وتبدي خشية كبيرة من حصول فراغ حكومي يؤثر بقوة في الاستقرار السياسي والأمني والاقتصادي في لبنان."

وقالت المصادر  للصحيفة القريبة من حزب الله "إن السيسي يدعم هذا التوجه، وإن مفاوضات تجري بين القاهرة والإمارات العربية المتحدة والسعودية لهذه الغاية، وإن القاهرة تعوّل على استثمار ما صدر أول من أمس عن مجلس وزراء الجامعة العربية لإقناع الجانب السعودي بأنه لا بديل من التسوية القائمة في لبنان، وأن اللبنانيين، كما العواصم العربية والدولية، أظهروا تمسكاً كبيراً ببقاء الحريري في منصبه."

 

إلتزام عربي بصيغة لبنان وإستقرار يُبقي الأزمة في الإطار السياسي

على صعيد آخر أشارت صحيفة اللواء إلى الإيضاحات التي أعطاها أمين الجامعة العربية أحمد أبو الغيط للرئيس اللبناني ميشال عون حول فقرة بيان الجامعة الخاصة بـ"قيام حزب الله الشريك في الحكومة اللبنانية بأعمال إرهابية

حيث فسرها أبوالغيط بأنها " طريقة ملتوية بشكل غير مباشر لمطالبة الدولة اللبنانية أو الحكومة اللبنانية بالتحدث إلى هذا الشريك واقناعه بضبط أدائه وإيقاعه على الأرض العربية وبما لا يؤدي إلى تحالف مع قوى غير عربية."

وأكدت الصحيفة أن "هذه التوضحيات لم تؤد المطلوب منها على الصعيد اللبناني الرسمي على الأقل، إذ اعتبر الرئيس عون أن لبنان لا يمكن أن يقبل الإيحاء بأن الحكومة اللبنانية شريكة في أعمال إرهابية، وأن الموقف الذي اتخذه مندوب لبنان الدائم لدى الجامعة في القاهرة يعبر عن إرادة وطنية جامعة."

وأشارت الصحيفة إلى تذكير نبيه برى رئيس مجلس النواب أبوالغيط "بعشرات القرارات التي صدرت عن الجامعة العربية، على مستوى قمم أو وزراء والتي تؤكد حق المقاومة في التحرير وتدعم لبنان في مقاومته ضد إسرائيل أو أي اعتداء عليه، لافتاً نظره إلى أن القرار بعنوان (الحكومة اللبنانية) غير موفق على الإطلاق، إن لم أقل أنه مسيء في ظرف التموج الحكومي الحاضر."

وقالت الصحيفة نقلا عن مصادر مطلعة على لقاء عون - أبو الغيط، أن "أمين عام الجامعة العربية كرّر ثلاث مرات على مسامع الرئيس عون أن القرار الذي صدر عن الاجتماع الوزاري ليس موجها ضد لبنان وشعبه إنما ضد الطرف المساقة بوجهه الاتهامات أي إيران."

 

بري يتصل بشكري قبيل بيان القاهرة لرفع فقرة "الدولة اللبنانية"

وأكدت صحيفة الديار أن  "الرئيس نبيه بري قد اتصل بوزير خارجية مصر متمنيا عليه، بعدما عرف مضمون البيان الختامي لمؤتمر القاهرة عدم تحميل الدولة اللبنانية أية مسؤولية، فيما ردّت مصر بأنها إذ تقف ضد التكفيريين وهي ساندت سوريا في هذا المجال، لكنها تعتبر أن ضرب أمن الخليج والنفوذ الإيراني المتصاعد والذي يحاول السيطرة على المشرق العربي والهيمنة على الخليج مرفوض من قبل مصر.

لكن مع ذلك، صدر بيان عن الجامعة العربية اعتبر حزب الله إرهابياً، وهو احد اذرع ايران وقام بتحميل الدولة اللبنانية مسؤولية اشتراك حزب الله الإرهابي - على ما صدر عن مؤتمر القاهرة ـ وحمّل الدولة اللبنانية مسؤولية اشراك حزب الله في الحكومة.

 

هذا المحتوي قٌدم إليكم بصورة مختصرة وبنقل من مصدره الأصلي وكل الحقوق محفوظة لموقع مصر العربية

المصدر مصر العربية

إخترنا لك

أخبار ذات صلة

0 تعليق