مسؤول بحركة فتح: لا يوجد شيء اسمه سلاح مقاومة

المصرى اليوم 0 تعليق 0 ارسل لصديق نسخة للطباعة تبليغ

أكد عضو اللجنة المركزية لحركة فتح، عزام الأحمد، أنه لا يوجد شيء اسمه سلاح مقاومة، ولكن السلاح يجب أن يكون سلاحًا فلسطينيًا واحدًا.

وأضاف أنه من يريد أن يزيل العقبات مرة واحدة قصده تأجيج الأمور، وما لدينا من مشاكل وأولها الاحتلال الهم الأكبر والذي بدون إزالته لن يستريح المواطن الفلسطيني لا في القدس ولا في جنين ولا في غزة، ولذلك فإن القيادة حريصة على إنهاء معاناة أهلنا حتى نصل إلى القضية الأكبر وهو إنهاء الاحتلال، وإنهاء خطوات الانقسام تنتهي بالانتخابات.

وقال الأحمد، في مؤتمر صحفي له عقب اختتام أعمال اجتماع الفصائل الفلسطينية التي اختتمت أعمالها، الخميس برعاية مصرية، إن جدول أعمال الاجتماعات كان مُحضرًا سلفًا، وهو إطلاع الإخوة من غير فتح وحماس على ما تم إنجازه واستعراض ما تم تنفيذه وضرورة تمكين حكومة التوافق الوطني من بسط سلطتها وفق القانون الفلسطيني والأنظمة المعمول بها في مناطق السلطة الفلسطينية بحيث تدير قطاع غزة وفق القانون كما تدير الضفة الغربية، موكدًا أن هذا هو مفهوم التمكين بأن كل وزير مسؤول عن وزارته مثل أي دولة ولا يمكن وجود حكومة ووجود حكومة موازية لها.

وأوضح الأحمد أنه تم استعراض ضرورة التمكين في الاجتماعات على أن ينتهي أول ديسمبر المقبل، ويعقبها اجتماع بين حركتي فتح وحماس لاستعراض هذه المسألة والعقبات التي واجهتها، مشيرًا إلى أنه تم الاتفاق على إزالة كل العقبات وعدم وضع عقبات وتذليل أي عقبات، خاصة المقصودة التي ظهرت موخرا، مؤكدًا ضرورة وجود إرادة قوية لإزالتها.

اشترك الآن لتصلك أهم الأخبار لحظة بلحظة

المصدر المصرى اليوم

أخبار ذات صلة

0 تعليق