بوتين يسحب قوات من سوريا.. إلى أين يتجه الجيش الأحمر؟

مصر العربية 0 تعليق 0 ارسل لصديق نسخة للطباعة تبليغ

بعد نحو 820 يوما من القصف والاغتيال والمجازر الوحشية ضد المدنيين السوريين، أعلن الرئيس الروسي فلاديمير بوتين التحضير لسحب قوات للجيش الأحمر تدريجيا من سوريا.

 

إعلان بوتين سحب قواته جاء عبر زيارة خاطفة له قاعدة "حميميم" العسكرية الروسية في اللاذقية، أعقبها زيارة للقاهرة لمقابلة الرئيس عبد الفتاح السيسي، وأخرى إلى تركيا قابل خلالها الرئيس التركي رجب طيب أردوغان.

 

الإعلان المفاجئ للروس بسحب قواتهم حمل الكثير من الألغاز، خاصة وأنه أتى في وقت ما زالت الحرب مشتعلة في غالبية مناطق سوريا، كما أنه جاء في وقت لم تتوصل فيه المعارضة والنظام إلى تسوية سياسية.

 

تساؤل آخر يدور في أروقة الجميع.. فبعد سحب الروس قواتهم العسكرية من سوريا، إلى أين ستتجه تلك القوات؟، وهل من قواعد عسكرية جديدة ستذهب إليها موسكو بعد سوريا؟.

أثناء تواجد بوتين في حميميم

 

وفي أواخر سبتمبر 2015، سارعت روسيا إلى دعم حليفها، بشار الأسد، عبر نشر قوات في سوريا، البلد الذي يمزقه منذ 6 سنوات نزاع معقد، أدى إلى مقتل الآلاف وأرغم الملايين على النزوح واللجوء.

 

وأصدر الرئيس الروسي فلاديمير بوتين أوامر بسحب وحدات بلاده العسكرية من سوريا، بحسب وكالة ريا نوفوستي الروسية.

 

وأشارت الوكالة إلى أن بوتين زار قاعدة حميميم الجوية في اللاذقية التي تدار منها الغارات الجوية الروسية في سوريا، قبيل زيارته إلى مصر وتركيا.وأعلن عقب اللقاء سحب قوات بلاده من سوريا.

 

وقال بوتين "لقد أصدرت تعليماتي إلى وزارة الدفاع، ورئاسة الأركان، للبدء بمرحلة سحب الوحدات الروسية من سوريا".

 

وأضاف أن "وحداتنا العسكرية هنا يعودون إلى منازلهم منتصرين، وهذا النصر تحقق خلال فترة وجيزة لم تتجاوز عامين ضد أكبر تنظيم إرهابي دولي في العالم".

قوات روسية في قاعدة حميميم السورية

 

وأشار رئيس لجنة الدفاع بمجلس الاتحاد الروسي، "فيكتور أوزيروف" في تصريح للصحفيين، إلى أن انسحاب الوحدات الروسية من سوريا سيتم على نحو سريع ، متوقعاً استغراق عملية الانسحاب عدة أسابيع.

 

وعقب الزيارة أظهر شريط فيديو بثته وكالة "رابتلي"، جانباً من زيارة الرئيس الروسي "فلاديمير بوتين" إلى القاعدة الروسية في حميميم.

 

وبحسب ما جاء في الفيديو، والذي تم تداوله على مواقع التواصل الاجتماعي، فقد منع أحد الجنود الروس، رأس النظام بشار الأسد من اللحاق بـ"بوتين" عند ذهاب الأخير إلى المكان المخصص لأداء التحية له من قبل أحد الضباط في القاعدة)، في مشهد غير مألوف بالمراسم الدبلوماسية، لا سيما وأن روسيا تنظر للأسد على أنه رئيس لسوريا.

مجازر روسيا في سوريا

 

المحلل السياسي السوري غازي فالح أبو السل قال، إن بوتين رجل مجرم ومحتال سبق وأن أعلن سحب قواته من سوريا ووقف العمليات العسكرية فيها إلا إنه خرج من الباب ودخل من الشباك كاللص وما إن دخل جديد حتى صب غضبه على الشعب السوري الأعزل عبر القصف العنيف بشتى أنواع الأسلحة وأصبحت سوريا عبارة عن حقل تجارب لأسلحة بوتين.

 

وأوضح السياسي السوري لـ"مصر العربية": "لقد استعمل كافة الأسلحة ومنها المحرم دوليا عبر صمت مطبق من المجتمع الدولي المتآمر على الثورة السورية وكل ذلك بضوء أخضر أمريكي.

جنود روس في سوريا

 

وعن قرار بوتين سحب قواته من سوريا قال أبو السل: "هو عبارة عن دعاية لمؤتمر سوتشي ولجذب الأنظار إليه والتأثير على مؤتمر جنيف للسلام وليشعر العالم بأن مؤتمر سوتشي هو مفتاح السلام في سوريا، مضيفا أن بوتين لم يتوقف عن القصف الجنوني حتى اللحظة والذي يعتبر نفسه ضامن للسلام في سوريا وما هذا إلا تناقض واضح في شخصيته المضطربة.


وتابع: "بوتين غرق في المستنقع السوري بعد أن ورطوه الأمريكان ولن يخرج من سوريا طواعية بل سيخرج بالحديد والنار بفعل صمود الثورة السورية في وجه غطرسته وتجبره على الشعب السوري، والروس لم يتعضوا من تجاربهم السابقة في أفغانستان، فبعد هزيمتهم فيها تفكك الاتحاد السوفييتي على أثرها وكذلك فشلهم في يوغسلافيا وتخليهم عنها لصالح الحل الأمريكي الذي استطاع إنهاء الحرب فيها بعد قتال مرير عدة سنوات.


وأكد السياسي السوري أن الثورة السورية ستبقى شامخة في صمودها ومناضلة من أجل إسقاط النظام وطرد كل قوى الاحتلال الأجنبي الذي عاثت في الأرض فسادا وإجراما. 


وأوضح أنه بعد مقتل الرئيس المخلوع علي صالح لا شك بأنه سيحدث شيء ما في اليمن بل هنا طبخة تطبخ على نار هادئة عبر تفاهمات روسية سعودية حيث أصبحت السعودية البقرة الحلوب وحليبها لذيذ كامل الدسم يغري كل الطامعين بخيرات هذه البلاد التي باتت مشاع للدول العظمى صاحبة النفوذ.


وأنهى أبو السل كلامه قائلا: "إن تشرذم الأنظمة العربية وتآمرها على شعوبها جعل المنطقة العربية تعيش على صفيح من الجمر ولا أظن أن تسلم دولة عربية من التفجير وخاصة بعد قرار ترامب نقل سفارة بلاده إلى القدس الشريف متحديا الشعوب العربية والإسلامية مستغلا ضعفها وتفككها وعمالة أنظمتها وتدمير شعوبها.

 

يذكر أن وكالات أنباء روسية أعلنت عن البدء الفعلي لسحب قوات من الجيش الروسي من سوريا، اليوم الثلاثاء، بعد ساعات من إعلان الرئيس الروسي فلاديمير بوتين عن بدء سحب جزء من قواته الموجودة في الأراضي السورية.

 

وأعلنت وزارة الدفاع الروسية، اليوم، عن وصول طائرتين تحملان عناصر كتيبة شرطة عسكرية إلى مطار محج قلعة (في داغستان) "بعد إنهاء مهمات الكتيبة في سوريا"، بحسب ما نقله موقع "روسيا اليوم.

جانب من مجازر الروس في سوريا

 

وكانت روسيا قد بدأت حملة جوية في سوريا في سبتمبر 2015 بهدف "دعم استقرار" حكومة الرئيس الأسد بعد سلسلة من الهزائم التي منيت بها.


وأكد مسؤولون في موسكو وقتها أن الحملة تستهدف فقط "الإرهابيين"، لكن نشطاء قالوا إن الغارات تضرب مسلحي تيارات المعارضة الرئيسية والمدنيين.


ومكنت الحملة القوات الموالية للحكومة من كسر طوق الجمود على عدة جبهات أساسية، من أهمها حلب.


وشنت القوات الجوية السورية والروسية غارات يومية على مواقع المعارضة شرقي المدينة قبل سقوطها في ديسمبر 2016، وقتل في الغارات مئات الأشخاص، ودمرت مستشفيات، ومدارس وأسواق، بحسب ما قاله محققو حقوق الإنسان في الأمم المتحدة.


أيضا، المرصد السوري لحقوق الإنسان، المعارض، أفاد قبل أيام بأن الغارات الروسية قتلت - منذ بدء الحملة - حوالي 6328 مدنيا، من بينهم 1537 طفلا.


وقال المرصد أيضا إن عدد القتلى في الحرب السورية منذ بدئها في 2011 بلغ 346 ألفا و612 شخصا، في حين تحدثت تقارير إعلامية وحقوقية عن وصول ضحايا الحرب السورية لقرابة 600 ألف قتيل، وآلاف الجرحى.

 

المصدر مصر العربية

إخترنا لك

أخبار ذات صلة

0 تعليق