ميثاق المسجد يمنع الطائفية والتطرف ويحذر من الخوض في الأمور السياسية

kuawit 0 تعليق 0 ارسل لصديق نسخة للطباعة تبليغ
  • الابتعاد عن الإرهاب الفكري ومراعاة قاعدة المصالح والمفاسد

أسامة أبوالسعود

كما انفردت «الأنباء» في عددها امس السبت، أصدر وزير العدل ووزير الأوقاف والشؤون الإسلامية المستشار د.فهد العفاسي قرارا وزاريا يقضي بالعمل بأحكام ميثاق المسجد المتعلقة بمجال تنظيم العمل في المساجد لتمكينها من أداء وظائفها والنهوض برسالتها التوعوية المتسمة بالوسطية والاعتدال وفق أحكام الشريعة الإسلامية.

وقال العفاسي في تصريح صحافي أن ميثاق المسجد والذي حرصت وزارة الأوقاف والشؤون الإسلامية على تحديثه جاء شاملا في حلته الجديدة ليدعم تطلعات أئمة المساجد وخطبائها ومؤذنيها بهدف تمكينهم من أداء رسائلهم العظيمة بأكبر قدر من الجودة والمهنية العالية في ظل متغيرات زمانية ومكانية جعلت من مخاطبة الناس وإرشادهم مسؤولية عظيمة تحملتها وزارة الأوقاف والشؤون الإسلامية من أجل حماية المجتمع وصون أبنائه من كل شاردة وواردة.

وأوضح أن وزارة الأوقاف قامت بتطوير وثيقة ميثاق المسجد وفق متطلبات العصر وتداعيات المرحلة ومستجدات الواقع وشروط وضوابط ديوان الخدمة المدنية.

وأضاف العفاسي أن هذا الميثاق في ثوبه الجديد جاء محددا للأسس العامة لرسالة العاملين في المسجد بصورة فصلت القول في أدواره ومهامه وشرحت المفاهيم والخصائص وأبرزت القضايا والموضوعات ورسمت مجالات العمل ووسائل التنفيذ وأرست قواعد العمل الدعوي الوظيفي.

وأشار العفاسي إلى أن وزارة الأوقاف مثلما طورت اللوائح المنظمة لميثاق المسجد وضعت الإجراءات الجزائية وآلية تدرجها وتطبيقها عند ارتكاب أي مخالفة لكي تكون رادعا لأي تهاون أو تقصير قد يطرأ على العمل من إمام أو خطيب أو مؤذن.

وأكد العفاسي أن المساجد من أهم القنوات التي تعتمد عليها وزارة الأوقاف والشؤون الإسلامية في نشر رسالة الإسلام وتعزيز دوره الحضاري في الارتقاء بالأمم والنهضة بالشعوب ولهذا جعلت وزارة الأوقاف والشؤون الإسلامية المسجد من أولى أولوياتها وتعزيز كفاءة الأئمة والخطباء والمؤذنين للارتقاء بهم وبيان الحدود والضوابط المهنية لهذه الوظائف وتعزيز مكانة العاملين فيها بين فئات المجتمع.

ويتضمن ميثاق المسجد كلمة للوزير العفاسي ووكيل الوزارة م.فريد أسد عمادي وقطاع الافتاء حول اهمية هذا الميثاق وكذلك مقدمة عن فضل العمل في المساجد ورسالة المسجد.

لا للفتوى في الخصومة

وأكد الميثاق انه يمتنع الامام عن الافتاء في المسائل ذات الطابع الخصومي كالطلاق والمنازعات والمواريث ويحيل السائل الى جهات الاختصاص، ويبذل جهده في تعليم ما يوحد الصف ويجمع الكلمة على كتاب الله وسنة رسوله صلى الله عليه وسلم وفقه سلف الامة من الصحابة والتابعين والأئمة المتبوعين ويبتعد عن العنصرية والطائفية والقبلية والعائلية وكل ما يفرق الامة.

وحذر الميثاق من نشر أي فكر او عقيدة مخالفة لعقيدة أهل السنة والجماعة في أي باب من أبواب الاعتقاد. كما دعا الإمام الى أن يُنزل الناس منازلهم ويبتعد عن ذكر الطوائف في دعوته، والرد على المخالف يكون بالدليل الأقوم، وبالتي هي أحسن، ولا تقابل البدعة ببدعة، ولا يقابل الغلو بالتفريط، ولا التفريط بالغلو.

وشدد الميثاق على ضرورة الابتعاد عن الإرهاب الفكري وأن يحذر الإمام من الإرهاب والتطرف، ويراعي قاعدة المصالح والمفاسد والابتعاد عن الأمور المتعلقة بالقضايا العينية ذوات الشأن الخصومي مثل الدماء والطلاق والقضاء ويحيلها الى جهة الاختصاص.

السمع والطاعة لولي الأمر

وحدد هذا الباب العديد من الأمور المهمة الأخرى في الالتزام الشكلي والفكري والعقدي الصحيح ويرد على الشبهات بالتي هي احسن ولا يترك الشبهة تجول في خواطر الناس ويبذل جهده في تضييق الخلاف وحصره ما استطاع ويحذر من توسيعه، وبيان وجوب السمع والطاعة لولي أمر البلاد وفق منهج أهل السنة والجماعة، مع النصح له وفق الضوابط الشرعية ومعاونته على البر والتقوى.

توقير الأئمة وآل البيت

ودعا الميثاق الى ابتعاد الإمام عن الطعن في الأئمة ولا يسمح لنفسه او لأحد أن ينتقص صحابة الرسول صلى الله عليه وسلم وأمهات المؤمنين وآل بيته الطاهرين، بل يجب احترامهم وتوقيرهم، فهم قادة الأمة ودعاتها، وصفوة أهل الاسلام وخيارهم، محذرا من الحماس الزائد الذي يجعل الإمام يتسرع بألفاظ وكلمات لا تليق بالمنبر.

تشغيل المكبرات في غير الوقت المحدد يعرض للمساءلة

هناك إجراءات وجزاءات حددها ميثاق المسجد إذا لم يلتزم العاملون بالقوانين واللوائح، ومنها: الإحالة الى التحقيق بقرار من السلطة المختصة عند مخالفة أحكام القوانين واللوائح، ويحال العاملون بالمساجد الى لجان متخصصة يصدر بتشكيلها قرار إداري اذا ارتكب احدهم عملا من الأعمال التالية ـ وذلك بعد استنفاد الإجراءات الإدارية المعهودة، مثل: التنبيه الشفوي، وكتاب توجيه، وكتاب تنبيه، وغيرها:

أ ـ عدم التقيد بالأوقات المحددة لتشغيل مكبرات الصوت الخارجية.

ب ـ عدم الالتزام بأوقات الأذان والإقامة حسب مواقيت الصلاة في دولة الكويت.

ت ـ عدم تسجيل خطبة الجمعة بشكل متكرر ومتعمد.

ث ـ تجاوز الوقت المحدد لخطبة الجمعة في ضوء ما تصدره الوزارة من تعليمات.

ج ـ التعرض في الخطبة للمسائل السياسية، او العصبية، او الحزبية، او للأشخاص، او الدول، او المؤسسات.

الوقف عن العمل لمصلحة التحقيق، او للمصلحة العامة، بقرار من السلطة المختصة، اذا توافرت مبررات تستوجب الإيقاف عن العمل.

حظر العمل الإضافي

تضمن الميثاق عددا من المحظورات على الأئمة والخطباء والمؤذنين

1 - أن يشتري أو يستأجر بالذات أو بالواسطة عقارات او منقولات من الجهة الحكومية التي يؤدي فيها اعمالا وظيفته، كما يحظر عليه ان يبيع او يؤجر لها شيئا من ذلك.

2 - أن تكون له مصلحة بالذات او بالواسطة في اعمال او مقاولات او مناقصات او عقود تتصل بأعمال اي جهة حكومية.

3 - أن يؤدي اعمالا للغير بمرتب أو مكافأة او دونهما، ولو في غير أوقات العمل الرسمية، إلا بإذن كتابي من السلطة المختصة ويعتبر عدم الحصول على هذا الإذن بمثابة مخالفة تأديبية تستوجب المساءلة.

4 - أن يدلي بأي معلومات عن الأعمال التي ينبغي ان تظل سرية بطبيعتها، أو وفقا لتعليمات خاصة تصدر بذلك.

إلزام الإمام بخطبة الوزارة إذا كانت مذاعة

تضمن ميثاق المسجد جملة من الواجبات المتعلقة بخطبة الجمعة أهمها ما يلي:

٭ يجب الالتزام بالوقت المحدد للشروع في الخطبة، والوقت المسموح به لإلقائها، في ضوء ما تنص عليه اللوائح والتنظيمات الخاصة بذلك.

٭ يجب الالتزام بالتوجيهات العارضة للوزارة فيما يتعلق بالخطبة؛ سواء من حيث تعيين الخطبة، أو تحديد موضوعها، أو الحث على دعاء معين فيها، أو غير ذلك.

٭ يجب الابتعاد عن التعرض في الخطبة للاشخاص أو المؤسسات أو الدول، تصريحا أو تلميحا.

٭ لا يمنع الخطيب من الكلام على ما تعيشه الأمة من أحداث، ويمر بها من نوازل، بشرط أن يكون تناول ذلك بوسطية واعتدال، بعيدا عن الإثارة والتهييج.

٭ إذا كلف بخطبة مذاعة فعليه الالتزام بخطبة الوزارة.

المصدر kuawit

أخبار ذات صلة

0 تعليق