هدنتان بالغوطة.. والنظام يواصل محاولات اقتحامها

الجزيرة نت 0 تعليق 0 ارسل لصديق نسخة للطباعة تبليغ

قال مراسل الجزيرة إن 14 مدنيا قتلوا الأربعاء جراء قصف روسي وسوري على غوطة دمشق الشرقية، بينما سقط أكثر من ثلاثين جنديا بصفوف النظام في المعارك هناك، كما سقط ضحايا مدنيون بأنحاء متفرقة من البلاد.

وانتهت ظهر الأربعاء الهدنة اليومية التي أعلنتها روسيا في الغوطة مدة خمس ساعات، وأكد الدفاع المدني وناشطون أن قوات النظام قصفت بلدات دوما وحرستا ومسرابا وحوش الضواهرة وحوش الصالحية خلال الهدنة وبعدها، مما تسبب في سقوط 14 قتيلا وعشرات الجرحى.

في المقابل، قالت مواقع موالية للنظام إن 33 عنصرا -بينهم ثمانية ضباط- من قوات النظام قتلوا خلال معارك مع فصائل المعارضة المسلحة في الغوطة الشرقية، كما تصدت الفصائل لمحاولة تقدم تلك القوات على جبهات المشافي وحوش الضواهرة وكرم الرصاص.

وسقطت قذائف هاون على حديقة الجاحظ في حي أبو رمانة بدمشق وعلى ضاحية الأسد، مما أدى لسقوط جرحى، بحسب شبكة شام.

كما قصفت المعارضة مطار الضمير العسكري شمال دمشق، بينما شنّ طيران النظام غارات جوية على الجبل الشرقي في القلمون.

وقال ناشطون إن طائرات النظام قصفت مدن وبلدات خان شيخون وسراقب والقصابية وعابدين بريف إدلب، مما أدى إلى مقتل امرأة وطفل وإصابة آخرين.

وأضافوا أن مدن وبلدات اللطامنة وكفرزيتا والزكاة والأربعين ولطمين بريف حماة تعرضت للقصف أيضا، وأن المعارضة ردت بقصف لمواقع النظام في بلدة أصيلة.

كما سقط قتيل وجرحى في قصف للنظام على عدة بلدات في ريف حمص الشمالي، مما دفع المعارضة لقصف مواقع عسكرية في قرية أكراد داسنية.

وفي جنوب البلاد، طال قصف النظام أحياء بمدينة درعا وبلدات نصيب وداعل والحارة والحراك، مما أسفر عن مقتل طفلين وإصابة آخرين، في حين تعرضت أحياء خاضعة لسيطرة النظام في منطقة المحطة بدرعا لقصف تسبب في مقتل امرأة وطفلة وجرح آخرين، دون أن يتبنى أي فصيل هذا القصف.

المصدر الجزيرة نت

أخبار ذات صلة

0 تعليق