روسيا: أمريكا أقامت 20 قاعدة عسكرية فى سوريا

المصرى اليوم 0 تعليق 0 ارسل لصديق نسخة للطباعة تبليغ

اشترك لتصلك أهم الأخبار

أكد مساعد سكرتير مجلس الأمن الروسى لشؤون الأمن الدولى، ألكسندر فينيديكتوف، أن الولايات المتحدة لديها 20 قاعدة عسكرية فى سوريا، وبخاصة فى الأراضى التى تخضع لسيطرة المسلحين الأكراد السوريين، وأضاف أن واشنطن تمد الأكراد بأحدث الأسلحة، وأوضح أن عودة الاستقرار والسلام إلى سوريا يعوقها التدخل الخارجى فى الأزمة السورية، فى الوقت نفسه، أفادت فيه تقارير بأن إيران تعمل على إنشاء قاعدة جديدة للصواريخ لها قرب دمشق، فيما ذكرت صحيفة «إسرائيل هايوم»، العبرية، أن الجيش الإسرائيلى يتأهب لقصف تلك القاعدة التى تمثل خطا أحمر لتل أبيب. وقال فينيديكتوف، فى تصريحات نقلتها وكالة «سبوتنيك»، الروسية، الخميس، إن «عودة الاستقرار والسلام إلى سوريا يعوقها التدخل الخارجى المستمر فى الأزمة السورية»، موضحا أنه فى مناطق سيطرة وحدات حماية الشعب الكردية بسوريا هناك قرابة 20 قاعدة عسكرية أمريكية، وأضاف أن «الإرهابيين يتنقلون بحرية أمام أعين العسكريين الأمريكيين فى قاعدة التنف العسكرية بسوريا، رغم أن المنطقة مغلقة أمام قافلات مساعدات الأمم المتحدة»، وقال فينيديكتوف: «الوضع محير عندما تحتل الولايات المتحدة، دون الاتفاق مع الحكومة السورية، منطقة بطول 55 كيلو مترا حول التنف على الحدود السورية- الأردنية، والتى يوجد بها مخيم الركبان للاجئين، حيث يتنقل المسلحون أمام أعين القوات المسلحة الأمريكية». وكانت وكالة «رويترز» قالت إن الولايات المتحدة تستعد لإنشاء قاعدة جديدة لقواتها فى سوريا على بعد 70 كيلو مترا من قاعدة التحالف الدولى ضد «داعش» الذى تقوده الولايات المتحدة فى التنف، وقال فينيديكتوف إن تنظيم «داعش» تكبدا أضراراً جسيمة، وانتقل الإرهابيون من العمليات القتالية واسعة النطاق إلى تكتيك حرب العصابات.

وبدورها، ذكرت صحيفة «ديلى تلجراف»، البريطانية، الخميس، أن إيران تجاوزت الخطوم الإسرائيلية الحمراء ببناء قاعدة للصواريخ خارج دمشق، لتكون قادرة على ضرب إسرائيل، وأضافت الصحيفة أن الصور التى التقطتها شركة أقمار اصطناعية إسرائيلية تظهر، فيما يبدو، مستودعى صواريخ فى القاعدة التى تبعد 8 أميال شمال غرب دمشق، وأنها تدار من قبل فيلق القدس التابع للحرس الثورى الإيرانى، واعتبرت صحيفة «إسرائيل هايوم» أن نشر صور عن القاعدة العسكرية الإيرانية من شأنه أن يكون مقدمة لقصف الطيران الحربى الإسرائيلى لها، ونقلت عن مصادر أمنية إسرائيلية قولها إن إقامة قواعد إيرانية ليست اتجاها جديدا، وإنما هى عملية مستمرة، وهو ما تعتبره إسرائيل «خطا أحمر»، وستضطر للحسم بشأن استهدافه أم لا.

وأمنيا، أكد المرصد السورى لحقوق الإنسان ومصادر عسكرية أن قوات الحكومة السورية شنت هجوما بريا على مشارف الغوطة الشرقية التى تسيطر عليها المعارضة، سعيا للسيطرة على مزيد من الأرض رغم الهدنة الروسية لمدة 5 ساعات يوميا، ورغم قرار مجلس الأمن الدولى الذى يطالب بوقف العمليات العسكرية لمدة شهر، وقتل 8 مدنيين على الأقل، الخميس، فى قصف جديد على بلدات فى الغوطة، وذكر قيادى فى التحالف العسكرى الموالى للرئيس السورى بشار الأسد أن وحدة خاصة من القوات الحكومية السورية تسمى «قوة النمر» تشارك فى الهجوم، وأنه جرى تحقيق تقدم، فيما أكد المبعوث الدولى إلى سوريا أن القوات الحكومية والفصائل المسلحة تواصل القصف فى مناطق فى الغوطة المحاصرة.

بدوره، أكد الجيش الروسى أن مدنيين فى الغوطة قدموا طلبات إجلاء عديدة للخروج من المدينة، وفقا لما نقلت وكالة «تاس» الروسية للأنباء عن الميجور جنرال الروسى فلاديمير زولوتوخين، موضحا أن مقاتلى المعارضة يواصلون قصف ممر الإجلاء من الغوطة.

المصدر المصرى اليوم

إخترنا لك

أخبار ذات صلة

0 تعليق