عالِم الفيزياء «هوكينج» أعد بحثاً عن الأكوان الموازية قبل وفاته

المصرى اليوم 0 تعليق 60 ارسل لصديق نسخة للطباعة تبليغ

اشترك لتصلك أهم الأخبار

قدم عالِم الفيزياء البريطانى الشهير، ستيفن هوكينج، الذى وافته المنية الأسبوع الماضى، وشارك فى تأليف بحث قبل أقل من أسبوعين من وفاته، يهتم بكشف وجود أكوان موازية.

ووفقاً لصحيفة «صنداى تايمز» البريطانية، فإن هذه الورقة تسمى «خروج سلس من التضخم الخارجى»، وسيتم نشرها فى دورية علمية كبرى، بعد مراجعتها، ويُذكر أن الورقة البحثية توضح عمليات حسابية مطلوبة للتحقيق فى الفضاء العميق، لجمع أدلة على وجود أكوان موازية.

وقال توماس هيرتوج، الذى شارك «هوكينج» فى كتابة البحث، إنهما كانا يحاولان إثبات وجود «الأكوان الموازية»، وإن عملهما «يوضح أن الملاحظات فى كوننا يمكن أن تقدم دليلاً قوياً على وجود أكوان أخرى»، مؤكداً أن عمل «هوكينج» كان سيجعله دون شك يفوز بجائزة «نوبل» لو أنه كان على قيد الحياة لنشره.

على صعيد متصل، من المقرر أن يأخذ ستيفن هوكينج مكانه بين بعض أعظم العلماء فى التاريخ عندما سيُدفن داخل كنيسة «وستمنستر آبى»، بجوار ضريحى إسحق نيوتن وتشارلز داروين.

وتُوفى «هوكينج»، أشهر عالِم فى العالم، الأسبوع الماضى، عن 76 عاماً، بعد أن أمضى حياته فى البحث عن أصول الكون وأسرار الثقوب السوداء وطبيعة الزمن.

وبعد أن أُصيب بمرض التصلب الضمورى العضلى الجانبى، منذ أن كان فى 21 من عمره، أمضى «هوكينج» معظم سنوات حياته حبيس مقعد متحرك، ومع تدهور حالته اضطر للحديث عبر جهاز إلكترونى.

وقالت مقبرة «وستمنستر آبى»، التى يرقد بها رفات نحو 17 ملكاً وعدد من أعظم الشخصيات فى تاريخ بريطانيا، إنها ستقيم قداساً لـ«هوكينج» عند دفن رفاته، فى وقت لاحق من هذا العام.

وقال جون هال، رئيس كنيسة «وستمنستر»، فى بيان: «إنه أمر مناسب تماماً أن تدفن رفات العالِم ستيفن هوكينج فى (وستمنستر آبى)، بجوار أولئك العلماء البارزين».

ودُفن نيوتن، الذى صاغ قانون الجاذبية ووضع أسس الرياضيات الحديثة فى «وستمنستر آبى» عام 1727، كما دُفن داروين، التى كانت نظريته فى النشوء والارتقاء أحد أعظم الإنجازات العلمية فى التاريخ، قريباً من نيوتن عام 1882.

المصدر المصرى اليوم

إخترنا لك

أخبار ذات صلة

0 تعليق