عقيلة صالح يتوقع حكومة وحدة ليبية.. هل اقترب الحل؟

الجزيرة نت 0 تعليق 0 ارسل لصديق نسخة للطباعة تبليغ
توقع رئيس مجلس النواب الليبي عقيلة صالح تشكيل حكومة وحدة وطنية واحدة في ليبيا نهاية 2018، وذلك عقب اجتماع استثنائي مع رئيس المجلس الأعلى للدولة في ليبيا خالد المشري في المغرب.

 

وقال صالح "أتوقع أنه بنهاية هذا العام ستحل المشاكل في ليبيا، وتشكل حكومة وحدة وطنية واحدة". وأشار إلى أنه طلب رسميا من المغرب أن يحث الأطراف الليبية، وأيضا مبعوث الأمم المتحدة لليبيا غسان سلامة على سرعة الحل المطلوب لتعديل الاتفاق السياسي لتمر ليبيا من أزمتها الراهنة.

 

وقال صالح إنه أثناء لقائه برئيس مجلس النواب ووزير الخارجية المغربيين لمس انشغالا من الرباط بالشأن الليبي، ورغبة في المساعدة على حل أزمة بلاده.

 

وجاءت تصريحات عقيلة صالح قبيل مغادرته المغرب الثلاثاء عقب اجتماع استثنائي مع المشري. وأفادت مصادر مطلعة للجزيرة أن الجانبين ناقشا موضوع تعديل اتفاق الصخيرات الذي تم التوقيع عليه في المغرب نهاية عام 2015، وضرورة التوافق على تعديل البنود الخاصة بهيكلة مجلس رئاسة الحكومة عبر تقليص أعضائه من تسعة إلى ثلاثة.

وقالت وسائل إعلام محلية إن تفاهمات جرت بين صالح والمشري بشأن قضايا عديدة، منها تعديل المجلس الرئاسي، وتشكيل حكومة جديدة، وإصدار قانون الاستفتاء على الدستور من البرلمان.

ومن المقرر أن يعود الجانبان إلى ليبيا لطرح نتائج الاجتماع في جلستين عامتين منفصلتين لكل من المجلس الأعلى ومجلس النواب.

وفي سبتمبر/أيلول الماضي طرح سلامة بالأمم المتحدة خطة عمل تتضمن تعديل اتفاق الصخيرات، ومؤتمرا وطنيا للمصالحة واستفتاء على الدستور وإجراء انتخابات برلمانية ورئاسية.

وفي 17 ديسمبر/كانون الأول 2015 وقع الفرقاء الليبيون اتفاقا سياسيا بمنتجع الصخيرات بالمغرب، تمخض عنه مجلس رئاسي لحكومة الوفاق الوطني، ومجلس أعلى للدولة (هيئة استشارية)، إضافة إلى تمديد عهدة مجلس النواب، باعتباره الجسم التشريعي للبلاد.

ويتصارع على النفوذ والشرعية في ليبيا قطبان؛ الأول حكومة الوفاق الوطني المعترف بها دوليا ومقرها بالعاصمة طرابلس التي تحظى بتأييد المجلس الأعلى للدولة، والثاني القوات التي يقودها خليفة حفتر المدعومة من مجلس النواب في طبرق شرقي البلاد.

المصدر الجزيرة نت

إخترنا لك

أخبار ذات صلة

0 تعليق