ارتفاع اليورو للجلسة الثانية على التوالي أمام الدولار الأمريكي خلال الجلسة الأمريكية

اخبار الفوركس اليوم 0 تعليق 0 ارسل لصديق نسخة للطباعة تبليغ

ارتفعت العملة الموحدة لمنطقة الاتحاد الأوروبي اليورو أمام الدولار الأمريكي لنشهد استقرارها بالقرب من أعلى مستوياته منذ السادس من كانون الثاني/يناير من عام 2015 واستقرارها أعلى حاجز 1.18 لكل دولار أمريكي للجلسة الرابعة على التوالي في أعقاب التطورات والبيانات الاقتصادية التي تبعنها اليوم الخميس عن اقتصاديات منطقة اليورو والاقتصاد الأمريكي أكبر اقتصاد في العالم.

 

في تمام الساعة 03:59 مساءاً بتوقيت جرينتش ارتفع زوج اليورو مقابل الدولار الأمريكي 0.22% إلى مستويات 1.1882 مقارنة بالافتتاحية عند 1.1856 بعد أن حقق الزوج الأعلى له في قرابة اثنان وثلاثون شهراً عند 1.1893، بينما حقق الأدنى له خلال تداولات الجلسة عند 1.1831.

 

هذا وقد تابعنا عن أكبر اقتصاديات منطقة اليورو ألمانيا صدور القراءة النهاية لمؤشر مدراء المشتريات الخدمي والتي أظهرت تقلص الاتساع بخلاف القراءة الأولية لشهر تموز/يوليو والتوقعات، بالإضافة لقراءة حزيران/يونيو الماضي، واتساع المؤشر ذاته في فرنسا ثاني أكبر اقتصاديات المنطقة عن ما كان عليه في القراءة الأولية والتوقعات، بينما تقلص الاتساع عن قراءة حزيران/يونيو، وجاء ذلك قبل الكشف عن القراءة النهائية للمنطقة ككل والتي أظهرت استقرار الاتساع عند 55.4 وتسارع وتيرة النمو عن قراءة حزيران/يونيو.

 

وفي نفس السياق، فقد تابعنا أيضا عن اقتصاديات منطقة اليورو ككل صدور قراءة مؤشر مبيعات التجزئة لشهر حزيران/يونيو والتي أظهرت تسارع وتيرة النمو إلى 0.5% بخلاف التوقعات التي أشارت لتباطؤ وتيرة النمو إلى مستويات الصفر، بخلاف ذلك، فقد تابعنا أيضا الكشف عن النشرة الاقتصادية للبنك المركزي الأوروبي والتي أوضحت أن الضغوط التضخمية في المنطقة لا تزال ضعيفة وسط ضعف نمو الأجور.

 

كما تطرقت النشرة الاقتصادية للمركزي الأوروبي إلى أن السياسة النقدية لا تزال توفر الدعم استقرار التضخم على المدى المتوسط بالقرب من المستهدف عن اثنان بالمائة، وأفادت النشرة أن البيانات الاقتصادية الأخيرة للمنطقة تعكس اكتساب النمو الاقتصادي للزخم المطلوب داخل كافة القطاعات وأن المخاطر على تطلعات النمو الاقتصادي أصبحت متوازنة وأن ذلك التعافي الاقتصادي قد يدعم نمو الضغوط التضخمية لاحقاً وأن السياسة المالية للبنك لا تزال توسعية على الرغم من ارتفاع أسعار الفائدة في العديد من الدول المتقدمة مؤخراً.

 

على الصعيد الأخر، فقد تابعنا عن الاقتصاد الأمريكي صدور القراءة الأسبوعية لمؤشر طلبات الإعانة والتي أظهرت انخفاضاً فاق التوقعات إلى نحو 240 ألف طلب، ويأتي ذلك عقب ساعات من أظهر قراءة مؤشر التغير في وظائف القطاع الخاص تراجعاً إلى نحو 178 ألف وظيفة مضافة خلال تموز/يوليو وعلى أعتاب الكشف عن بيانات سوق العمل الأمريكي يوم غد الجمعة.

 

وفي نفس السياق، تابعنا أيضا عن أكبر اقتصاد في العالم الكشف عن قراءة مؤشر مدراء المشتريات الخدمي الذي تكمن أهميته في كون القطاع الخدمي الأمريكي يمثل أكثر من ثلثي الناتج المحلي الإجمالي للولايات المتحدة والتي أظهرت تقلص الاتساع بصورة فاقت التوقعات إلى 53.9 خلال الشهر الماضي، بينما أوضحت قراءة طلبات المصانع ارتفاعاً متفوقة على التوقعات إلى 3.0% خلال حزيران/يونيو الماضي.

المصدر اخبار الفوركس اليوم

إخترنا لك

أخبار ذات صلة

0 تعليق