مكتب العبادي يستعرض المشاريع المنجزة ويؤكد انخفاض الاعتماد على ايرادات النفط

موازين نيوز 0 تعليق 0 ارسل لصديق نسخة للطباعة تبليغ

الأحد 6 أغسطس 2017 05:29 مساءً

اقتصاد

منذ 2017-08-06 الساعة 18:26 (بتوقيت مدينة بغداد)

مدينة بغداد ـ عاجل نيوز

أعلنت حكومة رئيس الوزراء حيدر العبادي، الاحد، انها نجحت في خفض اعتماد البلاد على إيرادات النفط إلى 85 في المئة بعدما كانت النسبة 95 في المئة في زمن الحكومة السابقة برئاسة نوري المالكي.

وأوضح سعد الحديثي المتحدث باسم المكتب الاعلامي للعبادي في تصريح صحفي اطلعت / عاجل نيوز / على نسخة منه ، إن "الواردات النفطية كانت تشكل نسبة 95 من مجموع واردات الموازنة العامة للبلاد عند تسنم الحكومة الحالية مسؤولياتها".

وأضاف ان "الحكومة نجحت في تقليل الاعتماد على الواردات النفطية وخفض نسبتها في الموازنة العامة إلى نحو 85 في المئة مقابل تنويع موارد الدولة وتفعيل دور العديد من القطاعات في رفد ميزانية جمهورية العراق والعمل جار لإحراز مزيد من التقدم في هذا المسار". 

واشار إلى أن "الحكومة ونتيجة الأزمة المالية التي تمر بالعراق بسبب انهيار أسعار النفط في الأسواق العالمية وتراجعها إلى مستويات غير مسبوقة، قد اضطرت الى اتباع  سياسات اقتصادية فرضتها الأزمة وذلك للايفاء بالالتزامات المالية الحكومية تجاه القوات العراقية ومتطلبات الحرب على الإرهاب وكذلك تجاه حوالي سبعة ملايين مواطن يتلقون رواتب شهرية من الدولة وبمبلغ يتجاوز أربعة تريليونات دينار شهريا إضافة إلى الالتزامات المالية الأخرى المترتبة في ذمة الحكومة للمزارعين والمقاولين، والإنفاق على القطاعات المهمة كالتعليم والصحة والطاقة الكهربائية والخدمات الأساسية الأخرى فضلا عن الاستجابة الإنسانية في ملف النازحين".

وتابع الحديثي قائلا، إن "الحكومة لجأت إلى سياسة التقشف وترشيد الانفاق الحكومي وضغط النفقات العامة للبلاد ونجحت في خفض مستويات الانفاق العام إلى نسب تتراوح بين 50 و60 في المئة".

واوضح الى انه "في ذات الوقت فإن الحكومة تعاطت مع المساعدات الخارجية والقروض الإنمائية المقدمة من دول ومنظمات مالية دولية واقليمية بسياسة محسوبة فيما يخص ضمان عدم تكبيل الاقتصاد العراقي بالتزامات مالية مرتفعة او طويلة الأمد تجاه الجهات التي قدمت هذه المساعدات والقروض الإنمائية".

واشار انه "فيما يخص توجيه هذه المساعدات والقروض إلى مشاريع تنموية او خدمية، ولم تدخلها في مجال النفقات التشغيلية، وكذلك توظيفها لإعادة إصلاح بنية اقتصاد الدولة والمنظومة الإدارية والمالية في جمهورية العراق، وقد استطاعت الحكومة وبجهود استثنائية ان تؤمن الحصول على المساعدات والقروض الانمائية بافضل الشروط بالنسبة للعراق وقدمت تسهيلات من الدول والجهات المانحة لم يسبق لأي دولة الحصول على مثيلاتها في ما يخص نسبة خدمة القرض والتي لا تتجاوز 2% في أعلى مستوياتها بل أن بعضها كان بنسبة نصف واحد بالمائة".

وتابع انه "أيضا في ما يتعلق بفترة السداد الطويلة التي تصل في كثير منها إلى 20 عاما وكذلك بخصوص وجود فترة سماح للسداد تصل الى خمسة سنوات‏، وقد وظفت هذه المساعدات والقروض الانمائية بالصورة المثلى حيث تم توجيهها لإنجاز مشاريع ذات طابع تنموي أو خدمي".

وكشف عن انه "كمثال على ما ذكر القرض الياباني والذي استخدم لتمويل العديد من المشاريع، التي يمكن تقسيمها الى ثلاثة أقسام: اولا - المشاريع المنجزة وهي على النحو الآتي (مشروع تأهيل ميناء أم قصر لمصلحة وزارة النقل وبانجازه في نيسان عام 2016 زادت الطاقة الاستيعابية للميناء الى ضعف ما كانت عليه حيث بلغت الزيادة ستة ملايين وخمسمائة الف طن سنويا وبلغت تكلفة المشروع 235 مليون دولار، مشروع الري وتصريف مياه المبازل واستصلاح الاف الدوانم في محافظتي مدينة واسط وذي قار لمصلحة وزارة الموارد المائية وأنجز في 22‏/12‏/2016 وبلغت كلفة المشروع نحو 83 مليون دولار)"‏.

ولفت الى انه "من ضمن المشاريع المنجزة (مشروع تأهيل الوحدتين الأولى والثالثة في محطة كهرباء المسيب لمصلحة وزارة الكهرباء وأنجز في نيسان 2016 وساهم في زيادة إنتاج الطاقة الكهربائية بـ 270 ميكا واط وبلغت تكلفة المشروع ما يقارب 320 مليون دولار، مشروع بناء ثلاثة جسور وطرق في محافظة مدينة المثنى لمصلحة وزارة الإسكان والإعمار وأنجز في 20‏/1‏/2016 وساهم في تقليل الزخم المروري وخدمة 720 ‏الف مواطن في المحافظة وبلغت كلفة المشروع اكثر من 29 مليون دولار، مشروع تأهيل معمل اسمدة خور الزبير لمصلحة وزارة الصناعة وأنجز في 30‏/6‏/2015 وبانجازه زاد الإنتاج من سماد اليوريا والامونيا إلى 1600 طن يوميا ومن المتوقع وصول الزيادة الى 2000 طن يوميا في نهاية هذا العام وتقارب كلفة المشروع 158 مليون دولار)".

وذكر ان "من ضمن المشاريع ايضا (مشروع ‏بناء قطاع الكهرباء وتحسين الشبكة في كردستان لمصلحة وزارة الكهرباء في الاقليم وقد أنجز معظمه في 17‏/4‏/2016 وكلفة المشروع اكثر من 128 مليون دولار، مشروع تحسين الماء في كردستان لمصلحة اقليم كردستان أنجز في 31‏/5‏/2016 وأسهم في تجهيز وتحسين مياه الشرب في محافظات الإقليم وتبلغ كلفته 298 مليون دولار، مشروع وضع التصاميم والدراسات الهندسية لشبكة الصرف الصحي في مدينة بغداد لمصلحة امانة مدينة بغداد وبكلفة تجاوزت 18 مليون دولار، مشروع تطوير مصفى مدينة البصرة خدمات هندسية لمصلحة وزارة النفط لإعداد تصاميم وخدمات هندسية لمصفى مدينة البصرة وبلغت كلفته اكثر من 18 مليون دولار)"‏.

وتابع انه "ثانيا - هناك جملة مشاريع أخرى في المراحل الأخيرة من الأنجاز وبلغت نسبة المتحقق فيها مستويات متقدمة وهي الآتية: (مشروع تصفية وتحلية ماء مدينة البصرة لمصلحة محافظة مدينة البصرة من المتوقع إنجازه قبل نهاية العام الحالي ويهدف إلى زيادة كمية وتحسين نوعية الماء الصافي المجهز لمحافظة مدينة البصرة وتخفيض نسبة الملوحة وبكلفة مقدارها اكثر من 373 مليون دولار، ‏مشروع تأهيل محطة كهرباء الهارثة الحرارية لمصلحة وزارة الكهرباء وبلغت نسبة الإنجاز فيه 70% ومن المتوقع إنجازه في وقت قريب وبكلفة 176 مليون دولار ويهدف إلى زيادة توليد الطاقة الكهربائية بمقدار 180 ميكاواط، مشروع بناء قطاع الصحة لمصلحة وزارة الصحة، تجاوزت نسبة الإنجاز فيه 80% ويهدف إلى بناء مستشفى سعة مائتي سرير في محافظة مدينة ذي قار وتأثيثها وتجهيزها بالمعدات الطبية مع السكن للأطباء كما يهدف إلى إعداد تصاميم لسبع مستشفيات أخرى في عدد من المحافظات وكلفة المشروع 92 مليون دولار، مشروع بناء خط تصدير النفط الخام لمصلحة وزارة النفط ببناء خط أنبوب بحري جديد بطول 75 كيلو متر وقطر 48 انج وعوامة احادية مع الخدمات الاستشارية ويهدف إلى زيادة القدرة التصديرية للنفط الخام. 1,5 مليون برميل يوميا وبلغت نسبة الإنجاز ‏86./. كلفة المشروع 435 مليون دولار، مشروع بناء محطة دير لوك الكهربائية في كردستان ويهدف إلى زيادة إنتاج الطاقة الكهربائية في الإقليم ببناء محطة كهربائية و خط ناقل مع محطة ثانوية في محافظة دهوك بكلفة تقارب148 مليون دولار، مشروع تحسين شبكة الاتصالات في المدن الكبيرة لمصلحة وزارة الاتصالات ويهدف لإنجاز نظام اتصالات وخط شبكة نفاذ محلية في مدينة بغداد مع مركز صيانة ، من المتوقع إنجازها قريبا بكلفة مقدارها اكثر من 101مليون دولار)"‏.

واردف انه "ثالثا - هناك مشاريع أخرى في مرحلة الإعداد والتحضير للمباشرة وهي الآتي: (مشروع تأهيل قطاع الكهرباء - المرحلة الثانية - لمصلحة وزارة الكهرباء ويهدف إلى تحسين شبكة نقل وتوزيع الطاقة الكهربائية بكلفة 467 مليون دولار‏، مشروع تطوير مصفى مدينة البصرة لمصلحة وزارة النفط يهدف إلى بناء وحدة التكسير بالعامل المساعد مع وحدتي هدرجة وسيسهم بزيادة الإنتاج بمقدار اربعة ملايين لتر يوميا من المشتقات النفطية وكلفة المرحلة الأولى من المشروع هي 369 مليون دولار، مشروع تأهيل الموانيء - المرحلة الثانية - ميناء خور الزبير لمصلحة وزارة النقل يهدف إلى تأهيل ميناء خور الزبير وذلك برفع الغوارق وأعمال الحفر وتأهيل الأرصفة بكلفة مقدارها 340 مليون دولار، ‏مشروع بناء شبكة الصرف الصحي في أربيل لمصلحة إقليم كردستان بكلفة مقدارها نحو 300 مليون".انتهى29 /م ح ن

شكرا لكل من تابع. موقعنا

المصدر موازين نيوز

أخبار ذات صلة

0 تعليق