ماذا يعنى التشغيل التجارى لتكنولوجيا الـ4G بالسوق المصرى؟

اليوم السابع 0 تعليق 0 ارسل لصديق نسخة للطباعة تبليغ

الاثنين 7 أغسطس 2017 08:59 صباحاً تظهر إشارة الجيل الرابع للمحمول 4G على الهواتف المحمولة فى مصر، و التى تعطى سرعات أكبر فى نقل البيانات، منذ توقيع شركات المحمول لخدمات الجيل الرابع باستثناء "المصرية للاتصالات" التى تعمل على تجهيز شبكتها، ولكن الخدمة تعمل بشكل تجريبى على الشبكات الثلاث.

ومن المنتظر تفعيل تكنولوجيا الجيل الرابع تجاريا فى سبتمبر المقبل، وهو ما سيختلف كثيرا فى نقل البيانات بسرعات عالية مقارنة بالخدمة الحالية، حيث يتم ذلك عبر إطلاق باقات و عروض جديدة.

وتعمل شركات المحمول الثلاث "فودافون واتصالات واورنج" على إعادة توزيع الترددات تمهيدا لبدء الخدمة تجاريا، و تقوم المصرية للاتصالات بإجراء التجارب الفنية الخاصة بخدمات التجوال المحلى مع شركة اتصالات مصر، وذلك فيما يتعلق بخدمات الجيل الثانى و الثالث و الرابع، حيث سيتم تقديم الخدمة لعملاء الشركة عبر شبكة اتصالات مصر، تحت أسم وشعار مجموعة المصرية للاتصالات.

وأوضح مصدر بشركات المحمول "أن الإطلاق التجارى لـ4G يتعلق بإطلاق عروض وباقات ترويجية جديدة خاصة بتكنولوجيا الجيل الرابع، موضحا أنها لن تقدم تطبيقات جديدة ولكنها ستساهم فى زيادة سرعة "الانترنت"، مدللا على ذلك بالقول"نفس الفيديو الذى سيشاهده المستخدم ولكن بسرعات أعلى".

فيما أوضح مصدر أخر بالقول:" أن خدمات الجيل الرابع للمحمول تعمل فى مصر تحت مسمى "تجارب"، و على المستخدمون شراء شرائح محمول يمكنها تلقى خدمات الجيل الرابع، حيث سيتم إطلاق باقات وعروض خاصة بتقنية الجيل الرابع عند الحصول على الموافقة الرسمية من جانب الجهاز القومى لتنظيم الاتصالات بتفعيل الخدمة.

وتابع المصدر "أن ارتفاع التكلفة أمر يختلف عن عروض وباقات الجيل الرابع، موضحا أن عناصر التكلفة زادت بشكل كبير للغاية فيما يتعلق بالمعدات و الكهرباء و السولار و الدولار وغيرها.

و تساعد خدمات الجيل الرابع فى التوسع بإنشاء المدن و المبانى الذكية عبر بنية تكنولوجية متطورة حيث تنفذ الحكومة المصرية مشروعات للعاصمة الإدارية ومدينة المعرفة وقرى تكنولوجيا بالمحافظات، ومشروعات عملاقة ضمن مشروعات تنمية قناة السويس، فضلا عن تطوير كفاءة الخدمات الحكومية، كما تساهم خدمات الــG4 فى تطوير كفاءة الخدمات الحكومية المقدمة للمواطنين و أيضا قطاعات الأعمال.

كان المهندس عمرو بدوى الرئيس التنفيذى السابق للجهاز القومى لتنظيم الاتصالات قد استبعد فى تصريحات لليوم السابع فى وقت سابق، أن تصل السرعات لأكثر من 100 ميجابت/ث لعدم وجود ترددات كافية ولكن أوضح أن السرعات المتاحة ستكون بحسب جاهزية وتخطيط كل شركة لشبكتها و الترددات المتاحه، فيما قال الدكتور خالد شريف مساعد وزير الاتصالات السابق، أن الجيل الثالث للمحمول فى مصر يوفر سرعات تصل الى 12 ميجا/ث فى المتوسط، حيث من المفترض أن يقدم نحو 40 ميجا/ث، اما فى حال لم يعمل الجيل الرابع للمحمول على سرعات تصل الى 100 ميجا/ث فإنه من المرجح أن يعطى سرعات تصل الى 40 ميجا/ث فى المتوسط.

نشكر متابعتكم لموقعنا

المصدر اليوم السابع

إخترنا لك

أخبار ذات صلة

0 تعليق