وول ستريت جورنال: السيسي في رهان اقتصادي خطير

الجزيرة نت 0 تعليق 0 ارسل لصديق نسخة للطباعة تبليغ

قالت صحيفة وول ستريت جورنال إن الرئيس المصري عبد الفتاح السيسي بتنفيذه إجراءات لخفض دعم السلع والخدمات يراهن رهانا خطيرا على إصلاح الاقتصاد قد ينتهي بانفجار اجتماعي إذا لم ينجح في تحقيق نتائج.

وأشارت الصحيفة إلى سلسلة الإجراءات التي اتخذها السيسي ولم يجرؤ أحد من سابقيه على القيام بها، والتي كان من بينها مؤخرا زيادة أسعار الوقود بنحو 50% في يونيو/حزيران ومضاعفة سعر غاز الطهي، في حين يتجاوز معدل التضخم 30% على خلفية تعويم العملة.

ووفقا لتقرير الصحيفة، فإن السيسي يراهن على حدوث النتائج المأمولة من وراء هذه القرارات -مثل زيادة الاستثمار الأجنبي والنمو وخلق فرص العمل- قبل أن تتسبب الأوجاع الاقتصادية لدى الشعب في انفجار اجتماعي جديد من وحي ثورة 2011.

تحذيرات
واستطلعت وول ستريت جورنال آراء عدد من الكتاب والسياسيين الذين يحذرون من مخاطر هذا الرهان، ومن بينهم شخصيات موالية لنظام السيسي.

فقد نقلت الصحيفة عن البرلماني الموالي للحكومة أسامة هيكل مخاوفه من التأثيرات الاجتماعية لتلك القرارات الاقتصادية وقوله إن الفقراء يعانون معاناة شديدة وإن أفراد الطبقة الوسطى يتحولون إلى فقراء.

وتحدثت الصحيفة أيضا مع مرشح الرئاسة السابق عبد المنعم أبو الفتوح الذي رأى أن الاستقرار الحالي في مصر هو "استقرار على فوهة بركان يوشك على الانفجار"، ولا يستطيع أحد أن يتنبأ بوقت انفجاره.

وحذر أبو الفتوح من أن هذا الانفجار -إذا وقع- لن يكون ثورة يقوم بها أبناء الطبقة الوسطى كما كان في عام 2011، بل سيكون فوضى تهدد المصريين وتهدد المنطقة بأكملها والغرب أيضا.

من جانب آخر، قال وزير الخارجية المصري السابق نبيل فهمي وهو أستاذ في الجامعة الأميركية بالقاهرة إن تخفيض الدعم يساعد على إصلاح خلل اقتصادي لكنه يحمل أوجاعا ومخاطر.

وأضاف أن السؤال هو "هل سيكون العائد كبيرا بما يكفي؟ وهل أمامنا وقت كاف حتى يظهر العائد؟".

ورغم التخفيضات المتتابعة في الدعم، تشير وول ستريت جورنال إلى أن دعم الطاقة والأغذية في مصر لا يزال يفوق 11 مليار دولار سنويا، أي حوالي 18% من موازنة مصر الحالية.

المصدر الجزيرة نت

إخترنا لك

أخبار ذات صلة

0 تعليق