مع موسم الحج.. 3 أسباب أعادت السوق السوداء للريال السعودي

مصر العربية 0 تعليق 0 ارسل لصديق نسخة للطباعة تبليغ

الأحد 13 أغسطس 2017 06:04 مساءً تم نشر هذا الخبر فى قسم مصر بعد انطلاق موسم الحج ظهرت من جديد السوق السوداء للريال السعودي فى السوق المصري، حيث أرجع خبراء مصرفيون، عودة ظهورها إلى زيادة الطلب الموسمي على الريال السعودي ومحاولة الحكومة ترشيد استخدام الاحتياطى من النقد الأجنبى فى ظل انخفاض الموارد المستدامة منه.


ودفع تزايد الطلب على الريال السعودى لتلبية احتياجات الحجاج التي تفوق الإتاحات المقررة من البنوك والبنك المركزى إلى وجود سوق سوداء تجاوز سعر الريال فيها نحو 5 جنيهات.


وكانت السوق السوداء قد شهدت ركودا كبيرا عقب قرار البنك المركزي المصري بتحرير سعر الصرف في 3 نوفمبر الماضي، وهو ما أدى إلى خضوع السعر بالبنوك لآليات العرض والطلب وقضى على الفروق السعرية بينها وبين السوق الموازي.


وسجل سعر العملة السعودية بالبنوك 4.73 جنيها للشراء، و4.76 للبيع، وبلغ في الشركة المصرية للصرافة 4.71 جنيها للشراء، و4.75 جنيها للبيع.


يأتى ذلك فى الوقت الذى بدأت فيه البنوك العامة العاملة بالسوق المحلية "الأهلى المصرى، مصر، والقاهرة" إتاحة الريال السعودى للحجاج المصريين بواقع 3 آلاف ريال لكل حاج بموجب تذكرة الطيران وتأشيرة السفر، ودون التقيد بكون الحاج عميلا للبنك.


وكان اجتماع عقد في البنك المركزي، بحضور ممثلي بنوك الأهلي، ومصر، والقاهرة، ورئيس غرفة شركات السياحة، ورئيس لجنة السياحة الدينية بالغرفة، وقيادات وزارة السياحة للرقابة على الشركات السياحية، تم خلاله الاتفاق على توفير البنوك العامة الثلاثة، للريال السعودي المطلوب، لتغطية نفقات كافة شركات السياحة، الخاصة ببرامج الحج، هذا العام، والتي تقدر بنحو 750 مليون ريال سعودي.


إلا أن هذا المبلغ لا يكفى الحجاج المصريين ما اضطرهم للجوء إلى السوق السوداء وأدى لظهورها من جديد وبلغ فيها سعر الريال السعودي أكثر من 5 جنيهات.


التزام بتدبير 750 مليون ريال  
عاكف المغربى، نائب رئيس بنك مصر، أكد التزام مصرفه بتدبير 750 مليون ريال سعودى لشركات السياحة لتغطية نفقات الحج.


وأضاف المغربي في تصريحات صحفية، أنه تم الاتفاق على قيام البنوك العامة الثلاثة بتدبير الريال السعودى المطلوب لتغطية نفقات كل شركات السياحة الخاصة ببرامج الحج لهذا العام، والتى تقدر بنحو 750 مليون ريال سعودى، موضحًا أنه وفقا للاتفاق يتم حجز الرحلات بالجنيه المصرى فقط للشركات والحجاج وفقا لآليات يتم إتاحتها متاحة لكل الشركات من خلال غرفة السياحة.


وأوضح نائب رئيس بنك مصر، أن بنوك الأهلى المصرى ومصر والقاهرة بدأت توفير مبلغ ثلاثة آلاف ريال سعودى لكل حاج، شريطة تقديم تأشيرة السفر وحجز الطيران دون التقيد بكون الحاج عميلا لهذه البنوك، لافتًا إلى أن شركة مصر للصرافة التابعة للبنك تتيح الريال السعودى بأى مبالغ للعملاء دون قيود.


زيادة الطلب 
فيما قال محمد عبدالحكيم خبير أسواق المال، إن ظهور السوق السوداء فى الريال السعودي من جديد وعدم توفير الحكومة له بشكل كامل جاء نتيجة زيادة الطلب على  الريال بسبب موسم الحج.


وأضاف عبدالحكيم فى تصريحات لـ"مصر العربية"، أن المشكلة ليست مقتصرة على الريال، فكل العملات الأجنبية غير متوفرة بسهولة ويتم صرفها بحدود وقواعد مشددة، وإن طفت مشكلة الريال على السطح حاليا نظرا لحلول موسم الطلب عليه بسبب موسم الحج.


وأشار خبير أسواق المال، إلى أن رصد البنوك الحكومية 3 آلاف ريال سعودي لكل حاج كحد أقصى يأتى بسبب الترشيد فى استخدام الاحتياطى من النقد الأجنبى فى ظل انخفاض الموارد المستدامة منه والاعتماد فى تعويضه على القروض.


عدم الإفراط فى استخدام الريال 
أما الدكتور محمد الشيمي، الخبير المصرفي، قال إن الحكومة لا تريد أن يكون هناك إفراط فى استخدام الريال السعودي ولذلك قررت تحديد صرف 3 آلاف ريال لكل حاج كحد أقصى هذا العام.


وأضاف الشيمى فى تصريحات لـ"مصر العربية"، أن الحكومة بذلك تحاول ضمان وصول الريال السعودي لكل الحجاج، مشيرا إلى أن هذا المبلغ يكفى الحاج خلال أيام تواجده فى السعودية لأداء مناسك الحاج ولكن كعادة المصريين فإنهم لا يكتفون به ولجأوا إلى شراء الريال من السوق السوداء ما أدى إلى ظهورها مرة أخرى.


وأوضح الخبير المصرفي، أن رصد الحكومة لـ 3 آلاف ريال سعودى لكل حاج له أثر سلبي يتمثل فى إشاعة البعض بأن الحكومة لا تمتلك ما يكفى من العملات الأجنبية، ما يضطر المواطنين للجوء للسوق السوداء، ولكن ذلك غير صحيح لأن الحكومة تريد عدم الإفراط فى استخدام الريال السعودي.


الطلب يفوق العرض 
يوسف فاروق، نائب الرئيس التنفيذى لشركة الأهلى للصرافة، قال إن بعض الشركات تتيح الريال السعودى بأسعار تقل عن البنوك المحلية.


وأشار فاروق فى تصريحات صحفية، إلى سداد قيمة شيك المطوف بالجنيه للعام الثانى على التوالى، موضحا أن وجود سوق سوداء للريال السعودى يعود إلى زيادة الطلب بما يفوق المبلغ المقرر إتاحته من البنوك لكل حاج.

هذا المحتوي قٌدم إليكم بصورة مختصرة وبنقل من مصدره الأصلي وكل الحقوق محفوظة لموقع مصر العربية

المصدر مصر العربية

أخبار ذات صلة

0 تعليق