استقرار إيجابي العملة الموحدة لمنطقة اليورو أعلى حاجز 1.19 لكل دولار أمريكي

اخبار الفوركس اليوم 0 تعليق 0 ارسل لصديق نسخة للطباعة تبليغ

تذبذبت العملة الموحدة لمنطقة الاتحاد الأوروبي اليورو في نطاق ضيق مائل نحو الارتفاع أمام الدولار الأمريكي خلال الجلسة الأمريكية عقب التطورات والبيانات الاقتصادية التي تبعنها اليوم الثلاثاء عن اقتصاديات منطقة اليورو والاقتصاد الأمريكي أكبر اقتصاد في العالم.

 

في تمام الساعة 04:30 مساءاً بتوقيت جرينتش ارتفع زوج اليورو مقابل الدولار الأمريكي 0.16% إلى مستويات 1.1915 مقارنة بالافتتاحية عند 1.1896 بعد أن حقق الزوج الأعلى له خلال تداولات الجلسة عند 1.1941، بينما حقق الأدنى له عند 1.1868.

 

هذا وقد تابعنا عن أكبر اقتصاديات منطقة اليورو ألمانيا صدور القراءة النهاية لمؤشر مدراء المشتريات الخدمي والتي أظهرت اتساعاً بخلاف القراءة الأولية لشهر آب/أغسطس والتوقعات، بالإضافة لقراءة تموز/يوليو الماضي، بينما تقلص اتساع المؤشر ذاته في فرنسا ثاني أكبر اقتصاديات المنطقة عن ما كان عليه في القراءة الأولية والتوقعات، بالإضافة إلى قراءة تموز/يوليو، وجاء ذلك قبل الكشف عن القراءة النهائية للمنطقة ككل والتي أظهرت تقلص الاتساع إلى 54.7 عن ما كان عليه في القراءة الأولية والتوقعات، بالإضافة إلى قراءة الشهر السابق.

 

وفي نفس السياق، فقد تابعنا أيضا عن اقتصاديات منطقة اليورو ككل صدور قراءة مؤشر مبيعات التجزئة لشهر تموز/يوليو والتي أظهرت تراجع بنسبة 0.3% متوافقة مع التوقعات مقابل ارتفاع بنسبة 0.6% في حزيران/يونيو الماضي، بينما أظهرت القراءة السنوية للمؤشر ذاته تباطؤ وتيرة النمو إلى 2.6% متوافقة بذلك أيضا مع التوقعات مقابل 3.3% في القراءة السنوية السابقة.

 

على الصعيد الأخر، فقد تابعنا عن الاقتصاد الأمريكي حديث عضوة اللجنة الفيدرالية للسوق المفتوح لايل برينارد حيال التوقعات الاقتصادية والسياسة النقدية في النادي الاقتصادي بنيويورك والتي أعربت من خلاله عن ضعف نمو الأسعار في الولايات المتحدة خلال الآونة الاخيرة، محذره من المضي قدماً في تشديد السياسة النقدية ورفع أسعار الفائدة على الأموال الفيدرالية وسط توالي وهن الضغوط التضخمية لفترات مطولة.

 

كما أفادت برينارد أنه هناك بعض الإشارات على وجود فقاعات أصول خطرة، مضيفة أن على بنك الاحتياطي الفيدرالي أن يعلن صراحةً عن استعداده للتسامح مع تجاوز التضخم للهدف بشكل محدود، موضحة أن التضخم لا يزال بعيداً عن هدف اللجنة عن 2%، ومضيفة أن اللجنة الفيدرالية أصبحت على استعداد لبدء خفض موازنة بنك الاحتياطي الفيدرالي من مستوياتها الحالية عند نحو 4.5$ تريليون.

 

وجاء ذلك قبل أن نشهد صدور قراءة مؤشر طلبات المصانع الأمريكية والتي أظهرت أسوء أداء للمؤشر في ثلاثة أعوام مع اتساع التراجع لنسبة 3.3% متوافقة مع التوقعات خلال تموز/يوليو الماضي، بينما تترقب الأسواق حالياً حديث أعضاء اللجنة الفيدرالية للسوق المفتوح كل من محافظ بنك مينيابوليس الاحتياطي الفيدرالي نيل كاشكاري عن قيادة الأعمال في جامعة مينيسوتا ومحافظ بنك دالاس الاحتياطي الفيدرالي روبرت كابلان.

المصدر اخبار الفوركس اليوم

إخترنا لك

أخبار ذات صلة

0 تعليق