مخاوف تجارية بعد تعليق التأشيرات بين تركيا وأميركا

الجزيرة نت 0 تعليق 0 ارسل لصديق نسخة للطباعة تبليغ

حذّرت شخصيات اقتصادية تركية من أن تعليق إصدار تأشيرات الدخول بين الولايات المتحدة وتركيا سيلحق ضررا بالتبادل التجاري الثنائي الذي يبلغ حجمه 17.5 مليار دولار سنويا.

وقال رئيس مجلس الأعمال التركي الأميركي كامل أكيم ألبتكين إن البلدين بحاجة لبعضهما على الصعيدين السياسي والاقتصادي.

ولفت ألبتكين في حديث للأناضول إلى أن تركيا تقع في منطقة مضطربة، وأضاف "نرغب في أن يتم حل المشاكل دون انعكاسها على العلاقات الاقتصادية، لكن إذا كان الأمر يمسّ الأمن القومي، فلا يمكن لأي دولة أن تقدم تنازلات".

أما رئيس جمعية رجال الأعمال الأتراك والأميركان علي عثمان أكات فأشار إلى وجود تعاون بين البلدين في مجالات كثيرة، وشدّد على أن تعليق خدمات إصدار التأشيرات لأجل غير مسمى سيشكل عائقا أمام العلاقات التجارية بين البلدين على وجه الخصوص.

وقال "كوننا نعمل على تطوير العلاقات التجارية بين تركيا والولايات المتحدة، نتمنى التخلي عن هذا القرار (الأميركي) بأسرع وقت".

وسجلت الصادرات التركية إلى الولايات المتحدة زيادة سنوية بـ 33% خلال الثمانية أشهر الأولى من هذا العام، حيث ارتفعت من زهاء 4.3 مليارات دولار إلى نحو 5.8 مليارات دولار.

أما العام الماضي فتراجع حجم التبادل التجاري بين تركيا والولايات المتحدة إلى 17.5 مليار دولار.

واستدعت الخارجية التركية أمس الاثنين مستشار السفارة الأميركية في أنقرة فيليب كوسنت، وأبلغته أنها تتطلع لأن تتراجع واشنطن عن قرار تعليق منح التأشيرات في تركيا.

والأحد الماضي، أعلنت سفارة الولايات المتحدة لدى أنقرة تعليق جميع خدمات التأشيرات في مقرها وقنصلياتها في تركيا باستثناء المهاجرين، وعلى الفور ردت السفارة التركية لدى واشنطن على الخطوة الأميركية بإجراء مماثل.

وتأتي هذه التطورات بعد أيام من صدور حكم قضائي تركي بحبس موظف في القنصلية الأميركية العامة لدى إسطنبول بتهم مختلفة بينها التجسس.

المصدر الجزيرة نت

أخبار ذات صلة

0 تعليق