محافظ بنى سويف يدشن مبادرات تنظيم الأسرة ومحو الأمية لتطوير القرى

اليوم السابع 0 تعليق 0 ارسل لصديق نسخة للطباعة تبليغ

الثلاثاء 10 أكتوبر 2017 04:24 مساءً أكد المهندس شريف حبيب، محافظ بنى سويف، على أن المرأة هى القاسم المشترك الأساسى فى تحقيق التنمية الشاملة، مشيراً إلى اعتماد خطة المحافظة المشتركة مع الوزارات والجهات المعنية فى المجالات التنموية المتنوعة وما يصاحبها من برامج وأنشطة وخطوات عملية فى هذا الشان.

وذكر بيان للمحافظة اليوم، أن حبيب، أكد على أن المرأة هى الركيزة الرئيسية فى تنفيذ مشروع إعادة القرية للإنتاج من خلال تنفيذ أكبر مشروع تصنيع زراعى غذائى بالقرى وهو ما سيحدث نقلة معيشية وحضارية بالقرية ورفع المستوى الثقافى وما يترتب على ذلك من تسهيل تنفيذة خط الدولة فى مجالات تنظيم الأسرة ومحو الأمية وغيرها من القضايا المجتمعية التى تسعى الحكومة فى معالجتها.

جاء ذلك خلال مؤتمر" تدشين مبادرة خدمات تنظيم الأسرة وتمكين المرأة " بالتعاون مع قطاع السكان وتنظيم الأسرة بوزارة الصحة والسكان، والتى ستتم من خلال تنفيذ أنشطة وبرامج متخصصة فى هذا المجال، بحيث سيكون عنصر المرأة هو المستهدف من هذا المشروع، وذلك بالإضافة إلى مناقشة تفعيل بروتوكول التعاون بين المجلس القومى للمرأة والهيئة العامة لتعليم الكبار بالإضافة إلى تدشين أولى فعاليات تنفيذ بروتكول التعاون بين المجلس القومى وهيئة تعليم الكبار.

وطالب حبيب، بأهمية تحقيق التكامل بين الجهود المبذولة فى مجال مواجهة الزيادة السكانية، خاصة وأن معظم الأنشطة المنفذة فى هذا الشأن ترتكز على جانب التوعية ما يتطلب ضرورة توحيد وترتيب المحتوى التوعوى والبرامج الزمنية والمكانية واستغلال كافة المنابر والمنصات التوعوية والإعلامية من مساجد وكنائس ومراكز الشباب وقصور الثقافة والرائدات الريفيات وغيرها،وبحيث يكون هذا المحتوى ذات رسائل موحدة يتم بثها عبر هذه القنوات المختلفة للتواصل وفى الندوات والمؤتمرات واللقاءات المفتوحة المتنوعة.

وأشار حبيب، إلى أن الجهاز التنفيذى بالمحافظة على أتم الاستعداد للمساهمة وتسهيل تنفيذ كل المبادرات التنموية وتحقيق أفضل استفادة ممكنة منها، لاسيما وأن مبادرة وزارة الصحة فى مجال تنظيم الأسرة تشتمل على عدد من الأنشطة الهامة مثل تدريب الأطباء على وسائل تنظيم الأسرة الحديثة وتنفيذ 50 ندوة توعوية ولقاءات جماهيرية وقوافل لتقديم خدمات تنظيم الأسرة وتدريب الواعظات من خلال المجلس القومى للسكان، مطالباً بتحديد أدوات دقيقة لقياس معدل الانجاز وتقييم مستوى نجاح وفعالية الأنشطة المنفذة فى هذا الصدد

وفيما يتعلق بتفعيل برتوكول التعاون بين المجلس القومى للمرأة وهيئة تعليم الكبار، أكد محافظ بنى سويف على أن هذا اليوم يعد مثاليا للربط بين مجموعة أنشطة وبرامج تنموية وقضايا مجتمعية هامة تتعلق بالقرية والمرأة ومن أهمها أنشطة تنظيم الأسرة ومحو الأمية، بالإضافة إلى أكبر مشروع للتصنيع الزراعى الغذائى بالقرى والذى بدأت المحافظة تنفيذه لتوفير أكثر من 25 ألف فرصة عمل من خلال إقامة ما يزيد عن 2000 مشروع انتاجى بـ 222 قرية، و860 تابع، حيث هذه الأنشطة والمشروعات تهدف إلى تطوير الحياة بالريف وتتشابك أهدافها ومحتوى برامجها ،وهو ما نجحت المحافظة فى توظيفها وتوحيدها لتحقيق نقلة نوعية فى هذه المجالات وكنموذج متميز أيضا.

حضر المؤتمر الدكتورة سعاد عبدالمجيد رئيس قطاع السكان وتنظيم الأسرة، بجانب الدكتورعصام قمر رئيس الجهاز التنفيذى للهيئة العامة لتعليم الكبار، والدكتور علاء عبدالحليم القائم بعمل رئيس جامعة بنى سويف، والدكتور عبدالرحمن برعى عضو لجنة التعليم بمجلس النواب، والدكتور أحمد زايد عضو المجلس القومى للمرأة ومقرر لجنة التعليم، والدكتورة إقبال السمالوطى عضو لجنة التعليم مستشار المجلس القومى للمرأة واللواء عصام العلقامى السكرتير العام للمحافظة والأستاذة نارمين محمود مقررة المجلس القومى للمرأة فرع بنى سويف، وعدد من أعضاء المجلس، والجمعيات الأهلية، ورجال الدين الإسلامى والمسيحى وعدد من التنفيذيين المعنيين.

وتسلم المهندس شريف حبيب محافظ بني سويف درع  الوسام الخاص بالتميز في مجال خدمات تنظيم الأسرة والتي قدمته له اليوم الدكتورة سعاد عبدالمجيد رئيس قطاع تنظيم الأسرة بوزارة الصحة والسكان، تقديرا لمجهوداته الرائدة ودعمه لبرامج وأنشطة قطاع  تنظيم الأسرة بالمحافظة ،وهو ما أثمر عن نتائج متميزة في هذا المجال.

وأعربت رئيسة القطاع عن تقديرها الكامل لجهود محافظ بني سويف في الدفع بمجهودات الوزارة في هذا المجال المحوري الهام،مشيدة بأسلوب العمل الذي يغلب عليه الإبداع والتطبيق وغير النمطية وهو ماتحتاجه الدولة في فترة البناء وتحقيق التنمية،مشيرة إلى إستجابة القطاع لطرح محافظ بني سويف للمشاركة في تنفيذ 2300 مشروع تصنيع غذائي بـ 1300 قرية وتابع لها من "عزب ونجوع " بالشراكة مع منظمة الفاو العالمية لتوفير أكثر من 25 ألف فرصة عمل لصالح المجتمع الريفي وهو مايمثل انطلاقة رائدة تبدأ من بني سويف لتحويل القرى لمصانع منتجة تدعم الإقتصاد القومي وتنهض بالقرية اجتماعيا خاصة في مجالات التعليم والصحة والظروف المعيشية.

وأكدت رئيسة القطاع أنه تم إدراج مشروعات التصنيع الغذائي ضمن أجندة وزارة الصحة ومشروع تدريب السيدات الريفيات وتأهليهن  لسوق العمل ، حيث سيتم التدريب على أشغال يديوية ، خياطة، صيانة أجهزة منزلية ، تصنيع سجاد، انوال يدوية ، حيث ستقوم 600 من الرائدات الريفيات باستهداف 5000 سيدة في هذا المشروع.

نشكر متابعتكم لموقعنا

المصدر اليوم السابع

إخترنا لك

أخبار ذات صلة

0 تعليق