بالفيديو| «مسار العائلة المقدسة».. هل ينعش السياحة الدينية في مصر؟

مصر العربية 0 تعليق 0 ارسل لصديق نسخة للطباعة تبليغ

الثلاثاء 10 أكتوبر 2017 05:37 مساءً تم نشر هذا الخبر فى قسم مصر على خطى الأنبياء والرسل، وبمباركة بابا الفاتيكان فرانسيس، رأس الكنيسة الكاثوليكية، تحاول مصر الاستفادة من أيقونة رحلة العائلة المقدسة للترويج لمقاصدها السياحية الدينية المسيحية.

 

مصر التي تسعى بشكل حثيث، لاستقطاب ملايين المسيحيين لزيارة المعالم الدينية بقصد الحج والسياحة، تبحث عن إنعاش قطاع السياحة فيها الذي واجه عدة ضربات خلال السنوات الماضية.

 

وفي 4 أكتوبر 2017، اعتمد بابا الفاتيكان، فرانسيس، أيقونة رحلة العائلة المقدسة في مصر كرمز رسولي؛ على غرار الرموز المعتمدة للحج.

 

والأيقونة، هي صورة رمزية أثرية، تستخدم كرمز رسولي للترويج لرحلة العائلة المقدسة، على غرار الرموز المعتمدة للحج من الفاتيكان، مثل شجرة الزيتون للحج في مدينة القدس.

 

وزار بابا الفاتيكان فرانسيس مصر في أبريل 2017، لأول مرة منذ ترؤسه الكنيسة الكاثوليكية في مارس 2013.

 

** خطى الأنبياء

رفيق جريش، المتحدث باسم الكنيسة الكاثوليكية في مصر، قال إن "اعتماد الفاتيكان للأيقونة، إعلان رسمي للعالم أن مصر مقر لرحلة العائلة المقدسة".

 

وفي اتصال عبر الهاتف مع الأناضول، أضاف جريش أن نحو 5 آلاف مسيحي من مختلف دول العالم حضروا هذا الحدث".

 

وتعتبر الفاتيكان، قبلة المسيحيين الأولى حول العالم، التي يحج لها سنويا، قرابة 30 مليون مسيحي من مختلف دول العالم سنويا.

 

وتابع المتحدث باسم الكنيسة الكاثوليكية في مصر،" هذه خطوة أولى لإحياء خطى الأنبياء في مصر.. مصر زاخرة بخطى موسى وإبراهيم والمسيح".

 

"إن رحلة العائلة المقدسة، تكمل رحلة الحجاج المسيحيين التي تبدأ من الأراضي المقدسة بزيارة قبر المسيح، ومكان تعمده بالأردن.. على شركات السياحة المصرية استغلال هذا الإعلان والترويج لمصر سياحيا"، بحسب جريش.

 

وهربا من اضطهاد الرومان، خرجت "العائلة المقدسة" من فلسطين إلى مصر، عبر طريق العريش (شمال شرق)، وصولا إلى منطقة "بابليون"، التي تعرف اليوم بـ"مصر القديمة"، وسط القاهرة، ثم إلى الصعيد.

 

ثم عاودت العائلة الرجوع إلى الشمال، مروراً بمنطقة وادي النطرون ، لتواصل طريق العودة عبر منطقة سيناء إلى فلسطين، وعُرف خط سير هذه الرحلة بـ"رحلة العائلة المقدسة".

 

** خطة ترويجية

وزير السياحة المصري، يحيي راشد، اعتبر أن مباركة بابا الفاتيكان لرحلة العائلة المقدسة، تدعم وبقوة السياحة المصرية، وتحمل في دلالاتها دعوات مباشرة للسياح من جميع أنحاء العالم لزيارة مصر.

 

وأضاف راشد في بيان صحفي، أن هناك برامج ترويج خاصة برحلة العائلة المقدسة.

وزاد: "سيتم البدء بنقاط محددة كمرحلة أولى لرحلة العائلة.. سيتم تضمين مسار رحلة العائلة المقدسة في برنامج حج الفاتيكان لعام 2018".

 

والمزارات المسيحية في مصر، تشمل ظهور العذراء مريم في كنيسة الزيتون بالقاهرة، ومعجزة نقل جبل المقطم من مكانه في عصر الدولة الفاطمية وظهور كنيسة بداخله، فضلا عن أديرة تاريخية بالبحر الأحمر، وجبل النبي موسى.

 

ويعد حصن بابليون أو قصر الشمع في حي مصر القديمة بالقاهرة، الذي شيد للحماية العسكرية الرومانية، ويتوسط مصر بين الوجه البحري والقبلي، من أهم المزارات السياحية الدينية في مصر.

 

ويضم الحصن عددا من المعالم الأثرية القبطية، منها المتحف القبطي والمعبد اليهودي ودير مار جرجس للراهبات، و6 كنائس هي (القديسة بربارة، والكنيسة المعلقة، وأبو سرجة، ومار جرجس للروم، ومار جرجس، وقصرية الريحان الأرثوذكس).

 

وقال أحمد حمدي، نائب رئيس هيئة تنشيط السياحة المصرية، (حكومية)، "إن مسار رحلة العائلة المقدسة في مصر يضم 22 نقطة؛ 8 نقاط منها جاهزة لاستقبال السياح".

 

وأضاف حمدي، في تصريح صحفي، أنه من المتوقع أن تنتعش حركة السياحة المسيحية الدينية والثقافية في مصر، بعد اعتماد بابا الفاتيكان، فرانسيس، لرحلة العائلة المقدسة.

 

"إذا ما حققنا استقطاب 1 بالمائة من مسيحي العالم، فإن ذلك يعد نقلة للسياحة المصرية"، بحسب نائب رئيس هيئة تنشيط السياحة المصرية.

 

وتحتل أمريكا اللاتينية ودول أوربا الشرقية وإيطاليا، المراتب الأولى في الدول الراغبة والمصدرة للسياحة الدينية في مصر، بحسب "حمدي".

 

وتتركز السياحة الدينية المسيحية الوافدة إلى مصر غالبيتها في دير سانت كاترين بجنوب سيناء، وتمثل نحو 3 بالمئة من إجمالي حركة السياحة الوافدة لمصر، وفقا لـ دينا تادروس المستشارة السابقة لوزير السياحة المصري للتراث القبطي.

 

وقال علي غنيم، منظم رحلات سياحية في مصر، إن "السياحة الدينية المسيحية نمط جديد يضاف للسياحة المصرية؛ لكن علي الدولة وضع خطة كاملة الأركان لإنجاحها".

 

وأضاف "غنيم" في اتصال مع الأناضول"، "لابد من توفير رحلات طيران في الأسواق التي ترغب في زيارة المزارات المسيحية في مصر، فضلا عن الدعاية المكثفة لهذا البرنامج السياحي".

 

** إحصائيات

منظمة السياحة العالمية التابعة للأمم المتحدة في يوليو 2017، توقعت وصول 8 ملايين سائح بنهاية العام 2017 إلى مصر، مقابل نحو 5.26 مليون سائح العام الماضي 2016.

 

وصعدت السياحة الأجنبية الوافدة إلى مصر، بنسبة 53.2 بالمائة خلال الثمانية أشهر الأولى من العام الجاري، على أساس سنوي.

 

وبلغ عدد السياح الوافدين لمصر في الفترة من ( يناير- أغسطس) من العام الجاري، نحو 5.16 مليون سائح، مقابل 3.369 مليون سائح عن نفس الفترة من العام 2016، وفقا لبيانات وزارة السياحة المصرية.

 

وقفزت إيرادات مصر من السياحة بنسبة 170 بالمائة خلال السبعة أشهر الأولى من العام الجاري على أساس سنوي، إلى 3.5 مليار دولار، وفق تقديرات رسمية.

 

وبلغت إيرادات مصر من السياحة 3.4 مليار دولار في 2016 وفقا لتصريحات طارق عامر محافظ البنك المركزي المصري في مطلع العام الجاري.
 

شاهد التقرير التالي:

 

هذا المحتوي قٌدم إليكم بصورة مختصرة وبنقل من مصدره الأصلي وكل الحقوق محفوظة لموقع مصر العربية

المصدر مصر العربية

إخترنا لك

أخبار ذات صلة

0 تعليق