المركزى المصرى: تحسن مؤشرات الاقتصاد تسمح للشركات بتحويل أرباح لبلدها الأم

الاقتصادية نت 0 تعليق 0 ارسل لصديق نسخة للطباعة تبليغ

إعطاء “الضوء الأخضر” للعديد من الشركات ليتم تحويل أرباح على بلادها الأم بدون أي عوائق إدارية.وصرح محافظ البنك المركزي “طارق عامر” أن أرباح “الشركات الكبرى” التي تعمل في السوق المصري، وفي العديد من قطاعات الاقتصاد المصري، وزادت نسبة الأرباح عن ستين في المئة، ولا يوجد ما يعيق هذه الشركات الكبرى من تحويل أرباحها إلى الخارج، بل أن العديد من الشركات الكبرى العاملة داخل السوق المصري تحفظ بأرباحها داخل جمهورية مصر العربية.

وأشار “طارق عامر” أن كبير دليل على أرباح العديد من الشركات الكبرى العاملة في سوق جمهورية مصر العربية واحتفاظها بأرباحها داخل الدولة المصرية هو تسارع الناتج المحلي الإجمالي داخل جمهورية مصر العربية حيث بلغ معدل النمو حوالي خمسة في المئة.

وأوضح “طارق عامر” أن الربع الأخير من السنة المالية السابقة 2016/ 2017، أن جميع البنوك والشركات الأجنبية العاملة داخل جمهورية مصر العربية قد قامت بتحويل أرباحها بالفعل، وهو ما يدل على أن “مشكلة العملة الصعبة” داخل الدولة المصرية قد انتهت.

وصرح “طارق عامر” قائلا “آن الأوان للبدء في الإصلاحات الهيكلية، بعد نجاح التوجهات نحو إصلاحات نقدية ومالية من أجل استكمال المسار التنموي ومضاعفته، وتخفيض الفروق بين الأغنياء والفقراء لتصحيح هذا الاختلال، يجب أن تتجه كل الجهود إلى الإصلاحات الهيكلية، حيث إننا أضعنا سنوات ثمينة على مستوى القواعد الثلاثة الرئيسية لأي اقتصاد، وهي الإصلاحات النقدية والهيكلية والمالية”.

والجدير بالذكر أن مجلة “ميد تيليجراف” ذكرت أن الاقتصاد المصري أظهر علامات انتعاش ضعيفة، ولكن لا تزال الدولة المصرية لم تقترب من التغلب على الأزمة الاقتصادية بشكل نهائي.

كما أوضحت المجلة أن زيادة الناتج المحلي الإجمالي في جمهورية مصر العربية بنسبة خمسة في المائة خلال الربع الرابع من العام المالي الحالي 2016/ 2017 أي بزيادة تقدر بحوالي 4,5% عن العام المالي السابق 2015/ 2016.

وصرحت مجلة “ميد تيليجراف” أن ميزان المدفوعات خلال السنة المالية 2016/ 2017 أيضا سجلت فائض قدره حوالي 13,7 مليار دولار أمريكي.

المصدر الاقتصادية نت

أخبار ذات صلة

0 تعليق