قائد عسكري بالقبيطة: المقاومة مستعدة لتحرير المديرية وصولاً إلى الراهدة في تعز

الصحوة نت 0 تعليق 0 ارسل لصديق نسخة للطباعة تبليغ

قال المتحدث باسم القوات الحكومية في مديرية القبيطة بمحافظة لحج علي المنتصر " أن خمسة أسرى انقلابيين وقعوا بيد الجيش الوطني وسقوط العشرات من القتلى والجرحى إثر المعارك التي دارت في مشارف منطقة شعب والجوازعة".

ونقلت صحيفة "الشرق الأوسط" عن المنتصر قوله "استعداد المقاومة الشعبية في القبيطة لتحرير المديرية بشكل كامل من الانقلابيين وصولاً إلى الراهدة وقطع الإمداد عن الميليشيات في كرش والشريجة".

ولليوم السادس على التوالي، تتواصل المعارك العنيفة بين قوات الجيش الوطني وعناصر المقاومة الشعبية في القبيطة شمال محافظة لحج من جهة، وميليشيات الحوثي وصالح الانقلابية من جهة أخرى.

وأضاف  المنتصر"أن المعارك تشتد في جبال القبيطة التابعة لمحافظة لحج، الشرقية والغربية، وكذلك منطقة الجوازعة، وقوبل ذلك بتصعيد الميليشيات الانقلابية من قصفها على القرى السكنية وسقوط جرحى مدنيين".

وتابع "حقق الجيش تقدماً جديداً وتمكنت من تحرير منطقة الجوازعة بالكامل، إضافة إلى اقتحامها جبل القرن، وهي الآن في طريقها لتحرير عدد من المواقع المهمة والاستراتيجية وتباب محاذية لمناطق المرابحة".

وأشار المنتصر "ان جبهة القبيطة الشرقية تشهد اشتباكاً مستمراً خصوصاً مع محاولات الميليشيا الانقلابية المستمرة في التسلل إلى مواقع الجيش الوطني والمقاومة الشعبية والوصول إلى جبل الياس المطل على قاعدة العند، غير أن القوات تصدت لهذه المحاولات".

وتابع "تريد الميليشيات السيطرة على جبل الياس الذي تسيطر عليه مقاومة القبيطة منذ عام تقريباً، كونه يعد أهم جبال القبيطة والذي يشكل أكبر خطر على قاعدة العند والجنوب بشكل عام، كونه يبعد عن قاعدة العند 30 كيلومتراً تقريباً".

وقال المنتصر "إن الانقلابيين يواصلون تجنيد أبناء المديرية الضعفاء وبالقوة من أجل المشاركة في معركتهم الخاسرة واقتيادهم إلى الهاوية ليلاقوا حتفهم مثل عناصرهم الميليشياوية القادمة من صعدة",

ودعا "المشايخ الموالين للميليشيات الانقلابية الذين يسهمون في تسهيل دخول الانقلابيين إلى قراهم والتباب المرتفعة، إلى العدول عن ذلك والالتحاق بصفوف الجيش الوطني والمقاومة الشعبية لتطهير المديرية من الانقلابيين".

المصدر الصحوة نت

إخترنا لك

أخبار ذات صلة

0 تعليق