متداول فى عملات رقمية يخسر أكثر من 600 الف دولار ويسرق 2 مليون دولار

الاقتصادية نت 0 تعليق 0 ارسل لصديق نسخة للطباعة تبليغ

تم الاعلان عن أن المتداول جوزيف كيم البالغ من العمر 24 عاما، الذي يعمل في شركة كونسوليداتد للتجارة، مقرها شيكاغو، قد سرق مليوني دولار لتغطية الخسائر التي حققها في تجارة الهامش والاستثمارات الشخصية في سوق العملات الرقمية. وخسر المتداول أكثر من 600 الف دولار بسبب الطمع. ووفقا للشكوى الجنائية التي حصلت عليها بلومبرغ، كيم نقل بشكل غير مشروع كميات هائلة من البيتكوين و الليتكوين من محافظ الشركة للتجارة الموحدة إلى محفظته الشخصية فى التداول بالعملات الرقمية. وفي البداية، نقل كيم 980 عملة ليتكوين إلى محفظته الشخصية، مع خداع رؤسائه في الشركة أنه قد فعل ذلك النقل كإجراء أمني.

وفي نوفمبر، بعد شهرين من انتقال كيم إلى قسم التداول بالعملات الرقمية للشركة، نقل كيم 55 ليتكوين إلى محفظته الشخصية دون إذن من الشركة. في ذلك الوقت، قال كيم للشركة أنه قد اتخذ نهجا ضروريا لإلغاء حجب حساب صرف العملات الرقمية للشركة عن طريق تحويل 433 الف دولار بقيمة بيتكوين إلى محفظته الشخصية.

على الرغم من أن كيم قد أعاد 27 بيتكوين مرة أخرى لحساب الشركة، الا انه لايزال هناك 28 بيتكوين ظلت في المحفظة الشخصية لكيم.

ومع ذلك، ادعى الادعاء في القضية أن كيم سرق عملات بيتكوين أكثر من المبلغ الذي أخبره للشركة. وأشارت الشكوى الجنائية الرسمية إلى أن كيم سرق 284 بيتكوين في خطوة واحدة، وهو مبلغ يعادل 2.8 مليون دولار. وذكرت بلومبرج أن كيم أعاد في نهاية المطاف 102 بيتكوين كان نقلها من محفظة الشركة.

وادعى التقرير أن كيم شارك في تجارة الهامش على نطاق واسع، وفقد حتما كميات كبيرة من بيتكوين سرقت من شركته مقرها شيكاغو. وفي حين تمكنت الشركة من استرداد 1.4 مليون دولار من محفظة كيم الشخصية، لم تتمكن الشركة من استرداد ما تبقى أكثر من 603 الف دولار. وفي البداية، اعترف كيم بأنه يريد توليد الأرباح عن طريق المخاطرة بأموال صغيرة. ولكن، حيث واصل خسارة المزيد من الأموال من خلال التداول بالمخاطر العالية، وضع رهانات كبيرة عالية المخاطر، وفقد في نهاية المطاف مئات الآلاف من الدولارات من بيتكوين من الشركة.

المصدر الاقتصادية نت

إخترنا لك

أخبار ذات صلة

0 تعليق