أحداث هامة تترقبها الاسواق المالية هذا الاسبوع

الاقتصادية نت 0 تعليق 0 ارسل لصديق نسخة للطباعة تبليغ

ينتظر المستثمرون في الأسبوع الجاري العديد من الأحداث الهامة، خاصة فيما يتعلق بأكبر الاقتصادات العالمية. ويعتبر الحدث الأكثر أهمية على الساحة الاقتصادية العالمية هو اجتماع بنك الاحتياطي الفيدرالي، خاصة وأن التوقعات تُشير إلى أن البنك سيتخذ خلاله قرار بزيادة سعر الفائدة.كما تتوجه الأنظار إلى الصين التي من المرتقب أن تعلن رئيس بنك الشعب (البنك المركزي) الجديد، بالإضافة إلى اجتماعات قمة العشرين.

اجتماع الفيدرالي

يعقد البنك المركزي الأمريكي اجتماع سياسته النقدية يوم الأربعاء المقبل، وتُشير التوقعات إلى أن الفيدرالي سيتخذ خلال الاجتماع قرار برفع سعر الفائدة.

وشهد شهر ديسمبر الماضي المرة الأخيرة لرفع الفيدرالي سعر الفائدة.

وتُشير التقديرات إلى أن المركزي الأمريكي سينفذ 3 قرارات لرفع سعر الفائدة في العام الجاري، لكن احتمالية زيادة العدد غير مستبعدة في حال تعافي التضخم.

وفي فبراير الماضي نما مؤشر أسعار المستهلكين في الولايات المتحدة بنسبة 0.2%، مقابل 0.5% في يناير السابق له.

خليفة محافظ بنك الشعب

من المقرر أن يعلن مجلس الشعب الوطني في الصين خليفة محافظ البنك المركزي “تشو شياو تشوان” يوم الاثنين المقبل، في خطوة تمثل نقلة نوعية للبنك.

وشغل “تشو شياو تشوان” منصب محافظ بنك الشعب طوال 15 عاماً، لكنه أعلن قبل 5 أشهر نيته التخلي عن منصبه.

وتبر أهمية القرار المرتقب في مستويات الديون العامة المرتفعة في الصين، مع توسع صلاحيات البنك الساعي لدعم تعافي الأداء الاقتصادي وكبح جماح المخاطر النقدية في ثاني أكبر اقتصاد في العالم.

اجتماع مجموعة الـ20

يجتمع وزراء المالية ورؤساء البنوك المركزية في مجموعة الدول الـ20 يومي الاثنين والثلاثاء في مدينة بيونس إيرس الأرجنتينية.

ومن المتوقع أن تكون مسألة الحروب التجارية العالمية، والعملات الإلكترونية أبرز الموضعات التي سيتم طرحها للنقاش أثناء الاجتماع.

ويشهد العالم الفترة الحالية نزاعا تجاريا تسببت فيه الولايات المتحدة بعد أن طبقت تعريفات جمركية على وارداتها من الصلب والألمونيوم.

كما أن جنون العملات الإلكترونية دفع مسئولي السياسة المالية في العديد من الدول إلى إصدار تحذيرات بشأن تداولاتها، وضرورة التوصل إلى تشريعات تنظم تعاملاتها.

اجتماع بنك إنجلترا

يعقد بنك إنجلترا اجتماع السياسة النقدية لديه يوم الخميس المقبل، مع توقعات الإبقاء على نفس مستويات سعر الفائدة.

ومن المقرر أن تعلن هيئة الإحصاءات الوطنية البريطانية يوم الثلاثاء تقرير التضخم عن شهر فبراير، ومن المتوقع أن يشهد تباطؤ عند مستوى 2.8%، مقابل 3% في في يناير السابق له.

وكان بنك إنجلترا قد رفع سعر الفادة للمرة الأولى منذ 10 سنوات في نوفمبر الماضي، استجابة لزيادة معدل التضخم.

وفي مسح أجرته وكالة “بلومبرج” في الشهر الماضي أظهر أن 21 اقتصادي من واقع 41 يتوقعوا بأن المركزي في إنجلترا سيتجه لزيادة سعر الفائدة في مايو القادم.

في الوقت نفسه صرح رئيس بنك إنجلترا “مارك كارني” بأنه سيتم زيادة سعر الفائدة مرتين على مدار السنوات الثلاث القادمة، للحفاظ على معدل التضخم عند المستويات المستهدفة.

قمة أوروبية

تُعقد قمة المجلس الأوروبي ولمدة يومين يوم الخميس المقبل، وسط توقعات بأن تكون مسألة “البريكست” والتجارة العالمية أبرز موضوعات النقاش.

ويسعى المفاوضون إلى التوصل لاتفاق بشأن الفترة الانتقالية للبريكست، وذالك بعد أن أعلن الاتحاد الأوروبي في ديسمبر الماضي أنها لن تستمر إلى ما بعد نهاية 2020.

وفي الأسبوع الماضي أعلن مكتب مسؤولية الموازنة في بريطانيا أن التسوية المالية لمغادرة المملكة المتحدة من عضوية الاتحاد الأوروبي سوف تبلغ 37.1 مليار جنيه إسترليني.

المصدر الاقتصادية نت

إخترنا لك

أخبار ذات صلة

0 تعليق