“المملكة القابضة” تتفاوض على قرض بقيمة مليار دولار

الاقتصادية نت 0 تعليق 0 ارسل لصديق نسخة للطباعة تبليغ

ذكر تقرير حديث أن شركة المملكة القابضة تسعى لإحياء محادثات للحصول على قرض بقيمة مليار دولار، بعد أسابيع من إطلاق سراح رئيسها الأمير وليد بن طلال، عقب احتجازه على خلفية حملة بالسعودية لمكافحة الفساد. وأفادت وكالة “بلومبيرج”، اليوم بأن الشركة السعودية أكدت استئناف المحادثات مع مقرضين محليين ودوليين للحصول على تمويل يصل لمليار دولار.

وأشارت مصادر للوكالة، حصة “الممكلة القابضة” في البنك السعودي الفرنسي ستكون داعمة للقرض.

وكانت مصادر مصرفية مطلعة قد صرحت، في نهاية العام الماضي، بأن خطة شركة المملكة القابضة للاقتراض لتمويل استثمارات جديدة تعطلت؛ بسبب احتجاز الأمير وليد بن طلال في حملة مكافحة الفساد التي شنتها السلطات السعودية.

وكان العاهل السعودي الملك سلمان بن عبد العزيز قد شكل لجنة عليا برئاسة ولي العهد، لحصر المخالفات والجرائم والأشخاص والكيانات ذات العلاقة في قضايا الفساد العام.

وأطلق سراح الملياردير السعودي الأمير الوليد بن طلال، رئيس شركة المملكة القابضة، في 28 يناير الماضي، بعد أكثر من شهرين على توقيفه في إطار حملة المملكة.

وذكرت الوكالة أن المدير التنفيذي لـ”المملكة القابضة”، طلال الميمان، أكد أن الشركة ترى فرصاً جذابة للاستثمار محلياً ودولياً، وتريد أن تكون مستعدة لتنفيذ تلك الصفقات.

ونوهت الوكالة بأن أسهم المملكة القابضة انخفضت بنحو 12% منذ احتجاز الأمير الوليد بن طلال في 4 نوفمبر الماضي، ليسجل رأس المال السوقي للشركة 9 مليارات دولار تقريباً.

المصدر الاقتصادية نت

أخبار ذات صلة

0 تعليق