مصر والإمارات عن مقاطعة قطر:”الأمر كما هو عليه ولم يتغير”

الاقتصادية نت 0 تعليق 0 ارسل لصديق نسخة للطباعة تبليغ

قال وزير الخارجية المصري، ردا على سؤال حول الأزمة مع قطر في ضوء تعيين الولايات المتحدة لمبعوث خاص لهذا الشأن، “إن المبعوث الأمريكي الخاص بالأزمة القطرية لم يعين حديثا، وربما تم تكليفه في شهر يوليو أو أغسطس الماضيين.. وجولته الأخيرة في المنطقة كانت في إطار تناول هذه المشكلة”. وأضاف سامح كري خلال مؤتمر صحفي مشترك مع نظيره الإمارتي الشيخ عبدالله بن زايد في القاهرة، “الأمر لم يتغير.. والدول الأربع موقفهم واضح ويتمسكون بالمشاغل والقضايا الـ13 التي يجب التعامل معها لعدم التدخل في شئونهم الداخلية وحماية الأمن القومي العربي”.

وأستطرد شكري: “ليس هناك ما نضيفه لذلك إلا أن تنتهج حكومة قطر السياسات التي تتعامل بجدية مع هذه المشاغل”

ولفت إلى أنه ليس هناك أي تحديد لأي اجتماعات في القريب العاجل بهذا الشأن.

وبدوره، قال وزير الخارجية الإماراتي، “إننا أمام تحديات وأمام فرص.. وما يهمنا أن نستغل بقدر الإمكان الفرص والعزيمة ونواجه التحديات، التي تأتي الكراهية والإرهاب في المقدمة منها”.

وأضاف الشخ عبدالله بن زايد: “للأسف أحد منصات ذلك قطر.. وإذا كانت الدوحة تريد أن تغير نهجها فكلنا سنرحب بعودتها للصف العربي”.

وشدد الشيخ عبدالله، على “ضرورة حماية شعوبنا من خطاب العنف والكراهية والتحريض”.

وفيما يخص الأزمة السورية، قال وزير الخارجية الإماراتي: ” ما نراه اليوم في سوريا هو أمر بالغ الأهمية والخطورة.. وهناك مسئولية عربية ومسئولية على عاتق الدول دائمة العضوية في مجلس الأمن كى تقوم بدور أكبر لحماية الشعب السوري وتوفير الامكانيات اللازمة لإعادة الاستقرار السياسي”.

وشدد الشيخ عبدالله على أنه لن يكون هناك حل في سوريا من قبل أي طرف يحاول حسم الأمر بشكل عسكري.. مضيفا “لابد أن نترك الأمر للسوريين، وأن تختفى كل الميلشيات التي دخلت سوريا عبر دول وأطراف أخرى”.

أما فيما يخص غزة، فأكد وزير الخارجية الإماراتي إدانة الإمارات لمحاولة اغتيال رئيس الوزراء الفلسطيني رامى الحمد الله، قائلا “والإمارات تؤكد بنفس القوة أن هذا لن يمنعها بأى شكل من الأشكال من مواصلة جهودها لدعم إخواننا في غزة.. وهو الأمر الذي يتطلب مزيدا من الجهد الدولي لإعطاء فرصة للسلام، كما يتطلب جهدا أكبر لإعادة المصالحة الفلسطينية لمسارها الصحيح”.

ونوه بإشادة الإمارات بدور الأشقاء في مصر والجهود التي تبذلها في هذا الإطار.. لافتا إلي أن الإمارات تعمل بكل امكانياتها لإنجاح الجهود المصرية وتشجيع الأطراف الفلسطينية للوصول لمصالحة حتى يتمكن الشعب الفلسطيني من مواجهة التحديات بشكل أكبر ويصل لنتائج ويستفيد من المبادرة العربية.

وردا على سؤال حول وجود تحركات لتوحيد الجيش الليبي، قال وزير الخارجية سامح شكري – خلال المؤتمر الصحفي – “إن مصر تعمل على نطاق واسع لاستعادة استقرار ليبيا بما يمكن المؤسسات الليبية من الاضطلاع بمسئوليتها وتوفير الخدمات الضرورية للشعب الليبي”.

وشدد على أهمية العمل لتوحيد الجيش الليبي والعمل على التفاهم حول خطط التوحيد بما يؤثر في محاربة الإرهاب واستعادة استقرار ليبيا لتنفيذ الاتفاق السياسي وتوفير المناخ الملائم لإجراء الانتخابات في القريب العاجل.

وأضاف شكري “هذا الأمر يقترن بالجهود والاتصالات المصرية مع القوى الفاعلة عربيا، وعلي كافة المستويات حول مستقبل ليبيا.

ولفت إلى أن هذا الأمر يخص الشعب الليبي ليصيغ مستقبله بما يحمى مقدراتهم.. وأن ما تقوم به مصر هو جمع كل الأطراف بالقاهرة لخدمة مصالح الشعب الليبي.

المصدر الاقتصادية نت

أخبار ذات صلة

0 تعليق