الجمعية "المصرية اللبنانية" تطالب بمنح حوافز للاستثمار الرياضى

اليوم السابع 0 تعليق 0 ارسل لصديق نسخة للطباعة تبليغ

الثلاثاء 20 مارس 2018 03:12 مساءً أكد المهندس فتح الله فوزى، رئيس الجمعية المصرية اللبنانية لرجال الأعمال "ELBA"، على أهمية التكامل بين القطاع الخاص ووزارة الشباب الرياضة لدعم الاستثمار الرياضى ورعاية المواهب الرياضية، مشيراً إلى أن القطاع الخاص المصرى واللبنانى يساند توجه الدولة فى تحقيق اهدافها الاقتصادية والتنموية ويتطلع للمشاركة الجادة فى تحقيق التنمية الشاملة والاستثمار فى الشباب.

 

جاء ذلك خلال الندوة التى نظمتها الجمعية بعنوان: "الرياضة والاستثمار..شراكة من اجل التنمية" حضر اللقاء محمد الاتربى رئيس بنك مصر ورئيس صندوق دعم الرياضة المصرية والدكتور سامح الترجمان نائب رئيس صندوق دعم الرياضة المصرية، ومحمد الحوت المدير التنفيذى للشركة الألمانية اللبنانية للصناعة - دهانات جى ال سى والدكتور ياسر أيوب رئيس القسم الرياضى بالمصرى اليوم.

 

كما شارك باللقاء أعضاء السفارة اللبنانية بالقاهرة القنصل كمال أبى مرشد والمستشار جيمى الدويهى وأعضاء مجلس الإدارة الجمعية فؤاد حدرج نائب رئيس مجلس الإدارة، وعلاء الزهيرى الأمين العام والدكتورة زينب الغزالى رئيس لجنة المراة ومروان زنتوت رئيس اللجنة الاقتصادية وعمر بلبع رئيس لجنة الاعلام وعدنان شاتيلا و احمد طيبة وكريم خليفة.

 

وشارك العميد الركن فواز عرب الملحق العسكرى للسفارة اللبنانية ومحمد عادل حسنى والمهندس على عيسى رئيس جمعية رجال الأعمال المصريين، وعدد كبير من رجال الأعمال المصريين واللبنانيين وأعضاء لجنة المرأة بالجمعية، نظم اللقاء عمرو فايد المدير التنفيذى للجمعية.

 

وأضاف فوزى، أن مصر بدأت مرحلة البناء فى القطاع الرياضى وأصبح القطاع الخاص يشارك بقوة فى دعم النشاط الرياضى وأطلق صندوق دعم الرياضى المصرى، كما أن هناك العديد من الشركات التى تدعم الفرق والرياضيين بشكل فردى وهو ما يؤكد على ضرورة تضافر الجهود بين القطاع الخاص والدولة ومنح حوافز لرجال الأعمال للاستثمار فى القطاع الرياضى لتحقيق أكبر استفادة من دعم القطاع الخاص للرياضيين.

 

وقالت هدى أيوب نائب وزير الشباب والرياضة، إن الوزارة تقدر دور القطاع الخاص فى دعمه للرياضة وتثمن دور الجمعية المصرية اللبنانية لرجال الأعمال فى سعيها نحو تعزيز الشراكة بين القطاع الخاص والدولة لتوحيد الجهود وهو ما تمثل فى انشاء صندوق دعم الرياضة الذى أسس بفكر القطاع لخاص وبدعم من بنك مصر.

 

وأكدت أن الوزارة أصبحت تدير المنشآت الرياضية بأسلوب اقتصادى وتسهل الإجراءات على المستثمرين ورجال الأعمال للاستثمار فى القطاع الرياضى ودعم الفرق الرياضية من أجل تمثيل قوى لأبطالنا فى المحافل الدولية بمختلف الالعاب وتحقيق الاستدامة فى دعم جميع الانشطة الرياضية فى مصر.

 

من جانبه، قال محمد الاتربى رئيس بنك مصر ورئيس صندوق دعم الرياضة، إن اقتصاد مصر فى حالة "جيدة" والمؤسسات العالمية تشييد بالإصلاحات الاقتصادية والخطوات الجريئة التى اتخذتها الحكومة بداية من تحرير سعر الصرف وإلغاء الدعم التدريجى أدت إلى تحسن الوضع الاقتصادى وتحقيق معدلات نمو سريعة، مضيفاً "نعم هناك تحديات ونتعامل معها والنتائج مبهرة".

 

وأكد الاتربى، أن بنك مصر يولى اهتمام كبيراً فى الاستثمار فى تنمية المجتمع فى إطار تنفيذ برامج المسئولية المجتمعية، مشيراً إلى أن البنك انفق 650 مليون جنيه فى التعليم والصحة ودعم المؤسسات وتوسع فى برامج المرأة المعيلة بالإضافة إلى انشاء صندوق خيرى لدعم الرياضة لتشجيع المشاركة المجتمعية فى دعم القطاع وخاصة دعم الألعاب الفردية.

 

وقال إن فكرة الصندوق وتأسيسه لاقت تعاون كبيراً وترحيب من القطاع الخاص ودعم من وزير الشباب والرياضة ورئيس هيئة الرقابة المالية واللجنة الأولمبية والعديد من الجهات، مشيراً إلى أنه سيتم زيادة رأسمال الصندوق من 5 ملايين جنيه إلى 250 مليون جنيه من خلال طرح وثائق على رجال الاعمال وإشراك اتحاد بنوك مصر وتوسيع قاعدة المساهمين.

 

وأضاف الأتربى، أنه الاتفاق مع شركة بلتون مصر لإدارة أموال الصندوق واستثمار عائداته فى رعاية الأبطال الرياضيين، مشيراً إلى أنه من المستهدف أن يصل رأسمال الصندوق إلى مليار جنيه فى الأعوام المقبلة بما يساهم فى تحقيق استدامة فى نمو القطاع الرياضى المصرى بالشراكة بين الدولة والقطاع الخاص ومؤسسات المجتمع المدنى.

 

وأكد سامح الترجمان رئيس شركة بلتون للأوراق المالية، على أهمية التوسع فى إنشاء الصناديق الخيرية بالشراكة بين الدولة والقطاع الخاص ومؤسسات المجتمع المدنى كونها أحد أهم الآليات التى تنظم المشاركة المجتمعية وتحقق استدامة لبرامج المسئولية المجتمعية للقطاع الخاص فى شتى المجالات وخاصة فى المجال الرياضى.

 

وأضاف الترجمان، أن حجم الاستثمار فى القطاع الرياضى والإنفاق على الأنشطة الرياضية ورعاية الأبطال فى مصر والوطن العربى بعيد كل البعد عن ما يشهده الاستثمار الرياضى من تطور كبير عالمياً، وأن هذا المجال حديث وفى تطور سريع فى المجتمعات العربية للاستثمار ودعم الرياضة لارتباطه وتداخله فى جميع المجالات اقتصادياً وثقافياً وترفيهياً بالإضافة اسهاماته فى الترويج السياحى.

 

وقال محمد الحوت عضو الجمعية، والمدير التنفيذى للشركة الالمانية اللبنانية للصناعات "دهانات GLC" – راعى منتخب مصر والنادى الأهلى إن ما حققته مصر نجاحات غير مسبوقة خلال السنوات الماضية على كافة الأصعدة الاقتصادية وعلى الصعيد الرياضى أيضا وهو ما يؤكد سعى الدولة الجاد فى مواصلة مسيرة البناء والتنمية وتهيئة مناخ الاستثمار لتعزيز مشاركة القطاع الخاص فى تنفيذ اهداف وخطط الدولة.

 

وأكد الحوت، أن التعاون الناجح والمثمر بين القطاع الخاص والحكومة فى مصر ولبنان والانجازات التى حققتها مصر ومشاركتها فى كأس العالم تعد رسالة قوية للعالم بأن مصر تتقدم اقتصاديا ورياضياً واجهة مشرفة للاستثمار فى كافة المجالات، لافتا إلى أن رعاية شركته للفرق الرياضية والأبطال تهدف إلى الاستثمار فى صناعة أبطال دوليين يمثلون مصر فى مختلف الاتحادات الدولية الكبرى وحصد اكبر عدد من الميداليات.

 

وأكد الدكتور ياسر أيوب، الناقد الرياضى، أن الاستثمار الرياضى أصبح علم يدرس لارتباطه بكافة المجالات الاقتصادية والترفيهية وصناعة ابطال جدد بالإضافة إلى كم الفرص الاستثمارية التى يوفرها القطاع الرياضى من إنشاءات رياضية وبنية تحتية فضلاً عن تسويق منتجات الشركات من سلع وخدمات، مشيراً إلى أن الصين أكبر مستثمر فى افريقيا فى مجالات تنفيذ المنشآت الرياضية والملاعب والاستادات والبنية التحتية الرياضية فى افريقيا.

 

وقال عمرو فايد، المدير التنفيذى للجمعية، إن التكاتف بين القطاع الخاص والحكومة له مردود إيجابى على تشجيع ونشر ثقافة المسئولية المجتمعية للشركات الأمر الذى سيؤدى إلى تحقق أكبر استفادة من الدعم الموجه من رجال الأعمال لتنفيذ أكبر عدد من مشروعات وبرامج المسئولية المجتمعية وبشكل يضمن الاستدامة فى تنفيذها.

 

 

مؤتمر الجمعية المصرية اللبنانية
مؤتمر الجمعية المصرية اللبنانية

elba (1)

 

نشكر متابعتكم لموقعنا

المصدر اليوم السابع

إخترنا لك

أخبار ذات صلة

0 تعليق