اليماني: الحالة الإنسانية تتدهور يومياً والحوثيون يرفضون السلام العادل

الصحوة نت 0 تعليق 0 ارسل لصديق نسخة للطباعة تبليغ

قال مندوب اليمن الدائم لدى الأمم المتحدة، السفير خالد اليماني "إن مؤتمر جنيف رفيع المستوى الذي سيعقد في 3 أبريل 2018 في جنيف بسويسرا يأتي في وقت هام للغاية تمتد فيه الحالة الإنسانية المؤلمة في اليمن للسنة الرابعة بسبب رفض المتمردين الحوثيين العمل مع الحكومة، لتنفيذ تدابير أساسية بناء الثقة لتخفيف المعاناة الإنسانية"

 

وفي احاطته التي قدمها في الاجتماع التحضيري للفعالية رفيعة المستوى لجمع التبرعات لصالح تمويل خطة الاستجابة الانسانية للامم المتحدة للعام ٢٠١٨ حول الازمة الانسانية قال "أن رفض المتمردين الحوثيين للسلام العادل والشامل المرتكز على المرجعيات الثلاث يهدد بإستمرار وضع الأزمة الإنسانية".

 

وأثنى السفير اليماني على الاستجابة الفورية للتحالف العربي، وعلى وجه الخصوص المملكة العربية السعودية ودولة الإمارات العربية المتحدة، لنداء مكتب تنسيق الشؤون الإنسانية المحدد بمبلغ 2.96 مليار دولار، من خلال تقديم مليار دولار، والوعد بتحشيد 500 مليون دولار إضافية.

 

وقال السفير اليماني "أن الحالة الإنسانية غاية في التدهور، إلا أنه يجب التذكير بأن الحل السياسي هو وحده الذي يمكن أن يضع حدا لهذه الكارثة، وأن الحوثيون يستفيدون من الفوضى ويثرون من معاناة الشعب اليمني".

 

وحث جميع الدول الأعضاء على ممارسة المزيد من الضغوط لإرغام الطرف الانقلابية للخوض في تسوية سلمية للأزمة في اليمن.

 

وأشار اليماني "أن النظر إلى اليمن كحالة إنسانية دون العمل على الجانب السياسي منها، لن يؤدي إلا إلى إطالة أمد المأساة والحرب في اليمن ولن تكون هناك مساعدات كافية لإطعام 27 مليون يمني".

المصدر الصحوة نت

إخترنا لك

أخبار ذات صلة

0 تعليق