"مستثمرو طابا ونويبع" تشيد بإقامة منطقة حرة بنويبع.. وتؤكد: نقلة تجارية وسياحية

اليوم السابع 0 تعليق 0 ارسل لصديق نسخة للطباعة تبليغ

الأحد 1 أبريل 2018 10:05 صباحاً أشاد سامى سليمان، رئيس جمعية مستثمرى "طابا- نويبع" بقرار مجلس الوزراء بشأن إقامة منطقة حرة بمدينة نويبع بمحافظة جنوب سيناء، بتكلفة 40 مليون جنيه على مساحة مليون متر مربع، وتوفر 14 ألف فرصة عمل مباشرة فضلا عن فرص العمل غير المباشرة، قائلا: "إن القرار يعد نقلة نوعية تجارية وسياحية لمدينة نويبع، وسوف يكون له مردود إيجابى على الحركة السياحية خلال الفترة المقبلة".

 

وقال رئيس جمعية مستثمرى "طابا – نويبع" فى تصريحات خاصة لـ"عاجل نيوز" إن مقترح إقامة منطقة حر بمدينة نويبع كان مطالبا للجمعية وتقدمت به أكثر من مرة للمسئولين، مطالبا بإعادة تخطيط المنطقة وإزالة كافة العشوائيات، لافتا إلى أن تكلفة المرحلة الأولى لتطوير ميناء نويبع بلغت نحو 450 مليون جنيه، ويجب استكمال عملية التطوير حتى يصب فى صالح القطاع السياحى.

 

وأضاف "سليمان" أنه يجب التركيز على التوسع فى الاستثمار السياحى وليس العقارى بحسب وجهة نظره، موضحا أن الاستثمار السياحى سوف يضر على الاقتصاد العملة الصعبة، مطالبا بطرح مشروعات عملاقة لخدمة المنطقة مثل مشروع “ديزنى لاند" ومنح حزمة حوافز للمستثمرين تتمثل فى الإعفاءات الضريبية لجذب الاستثمار الأجنبى.

 

وأشار إلى أن إقامة مشروع "ديزنى لاند" بمدينة نويبع سوف يساهم فى جذب الحركة السياحية من عدة دول مثل السعودية والأردن علاوة على تحقيق الرواج السياحى بكافة مدن السياحية بجنوب سيناء، وتنشيط السياحة الداخلية، لافتا إلى أن فنادق نويبع تعانى من انحسار الحركة السياحية الوافدة لها، مطالبا البنك المركزى بتأجيل المديونيات المستحقة لدى المستثمرين ومنحهم بعض الإعفاءات من سداد الضرائب العقارية والقيمة المضافة لحين تحسن الوضع السياحى واستعادة الحركة.

 

وكان اللواء خالد فودة محافظ جنوب سيناء، أكد فى مؤتمر صحفى عقده اليوم السبت بمقر مجلس الوزراء عقب اجتماع المجلس برئاسة المهندس شريف إسماعيل رئيس الوزراء، على أنه تم الحصول على الموافقات اللازمة بعد تقديم دراسة الجدوى التى أعدتها الهيئة العامة للاستثمار ووافق عليها جهاز تنمية سيناء، مشيرا إلى أن هذه المنطقة ستحقق عائدا استثماريًا يقدر بنحو مليار دولار بعد الانتهاء من الإنشاءات وتغطى تكلفتها بالكامل خلال عشر سنوات.

 

وأضاف خالد فودة، أن البنية الأساسية لإقامة هذه المنطقة موجودة بما يسمح بإقامتها بحيث تتيح العديد من مجالات الاستثمار وإقامة المشروعات وإتاحة الفرص التصديرية وإعادة التصدير إلى جانب الخدمات الملاحية وخدمات بناء وتشغيل وإنتاج مهمات الكهرباء وتصنيع الأثاث الخفيف لخدمة القرى السياحية وتصنيع الأدوية من الأعشاب المتوافرة بهذه المنطقة وتصنيع وتجفيف الأسماك والتصنيع الزراعى ومصانع المستحضرات الطبية وتصنيع العواكس الضوئية، وغيرها من الصناعات الصغيرة.

 

وأشار محافظ جنوب سيناء، إلى أنه يجرى العمل حاليا بمنطقة تداول الحاويات التى تم وضع حجر الأساس لها بتكلفة 400 مليون دولار إلى جانب تطوير ميناء تطوير ميناء نويبع بتكلفة 350 مليون جنيه، مشيرًا إلى أنه بهذه المشروعات ستتحول هذه المنطقة إلى منطقة لوجستية لا تعتمد فقط على السياحة بل ستكون متعددة الأنشطة وتنويع منتجاتها بحيث لا يكون الميناء هو الذى يعمل بها فقط حيث تمت إعادة رصف الطرق التى تصل إلى مدينة نويبع إلى جانب قيام الهيئة الهندسية للقوات المسلحة برصف نحو 370 كيلو متر، والتى أوشكت على الانتهاء بهدف إعادة إحياء هذه المنطقة وتمهيدها للاستثمار.

نشكر متابعتكم لموقعنا

المصدر اليوم السابع

أخبار ذات صلة

0 تعليق