وراء كل ست "خنفة".. عملية تجميل أنف فاشلة

اليوم السابع 0 تعليق 0 ارسل لصديق نسخة للطباعة تبليغ

الخميس 10 أغسطس 2017 05:09 صباحاً قال الدكتور محمود سيد عبد الحميد، أستاذ جراحة التجميل، إن السبب فى خنفان الصوت بعد إجراء عمليات تجميل الأنف هو إجراء العملية لدى أطباء غير متخصصين فى جراحة التجميل وليس لديهم تصاريح لإجراء مثل هذه العمليات، موضحًا أن هناك متخصصين فى الجراحة العامة أو جراحة العظام يجرون عمليات تجميل الأنف بصورة خاطئة تسبب الخنف.

وأضاف الدكتور محمود عبد الحميد فى تصريح خاص لـ"عاجل نيوز"، أن غير المتخصصين يقومون بتغيير شكل العظمة الموجودة فى تجويف الأنف بعد كسرها خلال العملية، حيث إن إعادة بنائها يتطلب متخصصًا حتى لا تلتئم بصورة خاطئة تسبب انسدادًا فى الهواء الداخل إلى الجهاز التنفسى وجيوب الأنفية وهو السبب فى ظهور صوت الخنف، وحينها نضطر لفتح الأنف مرة أخرى لوضع عظمة الأنف فى وضعها الصحيح يسمح للهواء بالدخول.

وأوضح أن إجراء عمليات تجميل الأنف تنتهى آثارها من الوجه مثل اللون الأزرق الذى ينتشر على البشرة نتيجة العملية بعد 8 أيام من إجرائها، والشكل الخارجى للأنف يتم تغييره للوضع الصحيح فى تصغيرها خلال 6 إلى 12 شهرا.

وتابع أن هناك حالات لا نقوم فيها بإجراء عمليات جراحية لتجميل الأنف، ونقوم بحقنها بالفيلر، وهى الحالات التى تكون فيها عظمة الأنف منخفضة لأسفل، أو عظمة الأنف الكبيرة المتواجدة بين العينين فى تجويف للداخل، وحقن الفيلر فى هذه الحالات يعالج شكل عظام الأنف.

وأشار إلى أن هناك حالات أكثر انتشارًا عند الرجال من النساء وهى التواء الحاجز الأنفى نتيجة الجينات الوراثية، ويسبب دخول الهواء بصورة أكبر فى إحدى فتحات الأنف عن الأخرى، ونتدخل جراحيًا لإزالة جزء من العظام الملتوية ووضعها فى صورة معتدلة.

نشكر متابعتكم لموقعنا

المصدر اليوم السابع

إخترنا لك

أخبار ذات صلة

0 تعليق