الفيروسات الكبدية أعراضها وأسبابها وطرق العلاج والوقاية

اليوم السابع 0 تعليق 0 ارسل لصديق نسخة للطباعة تبليغ

الخميس 10 أغسطس 2017 08:09 مساءً إذا كنت تبحث عن أعرض وأسباب الفيروسات الكبدية نقدم لكم كل ما تريدون معرفته عن الفيروسات، من حيث الأعراض والأسباب وطرق الإصابة والعلاج، وفقاً للموقع الطبى الأمريكى “HealthLine”.

التهاب الكبد
 

التهاب الكبد عادة ما يسببه عدوى فيروسية، ولكن هناك أسبابا أخرى محتملة لالتهاب الكبد، وتشمل التهاب الكبد المناعى الذاتى، والتهاب الكبد الذى يحدث كنتيجة ثانوية للأدوية والأدوية والسموم والكحول، والتهاب الكبد المناعى الذاتى هو المرض الذى يحدث عندما يكون الجسم أجساما مضادة ضد أنسجة الكبد.

اعراض فيروسات الكبد
اعراض فيروسات الكبد

ويقع الكبد فى المنطقة العلوية اليمنى من البطن، ويؤدى العديد من الوظائف الحرجة التى تؤثر على عملية التمثيل الغذائى فى جميع أنحاء الجسم، بما فى ذلك:

  •  إنتاج الصفراء، وهو أمر ضرورى لعملية الهضم.
  •  تصفية السموم من جسمك.
  •  إفراز البيليروبين (منتج من خلايا الدم الحمراء المكسورة)، والكوليسترول، والهرمونات، والمخدرات.
  •  انهيار الكربوهيدرات والدهون والبروتينات.
  •  تفعيل الإنزيمات، وهى البروتينات المتخصصة الأساسية لوظائف الجسم.
  •  تخزين الجليكوجين (شكل من أشكال السكر)، والمعادن، والفيتامينات (A، D، E، K).
  •  توليف بروتينات الدم، مثل الألبومين.
  •  توليف عوامل التجلط.

ووفقاً لمراكز السيطرة على الأمراض والوقاية منها، الأمريكى “CDC”، فإن حوالى 4.4 مليون أمريكى يعيشون حالياً بالتهاب الكبد المزمن B و C، وكثيراً من الناس لا يعرفون حتى إن لديهم التهاب الكبد.

تختلف خيارات العلاج تبعا لنوع التهاب الكبد لديك. يمكنك منع بعض أشكال التهاب الكبد من خلال التطعيمات واحتياطات نمط الحياة.

أنواع الفيروسات الكبدية
 

وتشمل الإصابات الفيروسية فى الكبد التى تصنف على أنها التهاب الكبد التهاب الكبد A و B و C و D و E. وهناك فيروس آخر هو المسؤول عن كل نوع من التهاب الكبد المنقول عن طريق الفيروس.

اعراض فيروسات الكبد
أعراض فيروسات الكبد

التهاب الكبد A دائما مرض حاد، على المدى القصير، فى حين أن التهاب الكبد B و C و D من المرجح أن يصبح مستمر ومزمن، أما التهاب الكبد E عادة ما يكون حادا ولكن يمكن أن يكون خطرا بشكل خاص في النساء الحوامل.

فيروس A أو أ
 

التهاب الكبد (أ) سببه عدوى فيروس التهاب الكبد A (HAV)، هذا النوع من التهاب الكبد هو الأكثر شيوعا وينتقل عن طريق تناول الطعام أو المياه الملوثة بالبراز من شخص مصاب بالتهاب الكبد A.

التهاب الكبد B أو ب
 

وينتقل التهاب الكبد B من خلال الاتصال مع سوائل الجسم المعدية، مثل الدم، والإفرازات المهبلية، أو السائل المنوى، التى تحتوى على فيروس التهاب الكبد B (HBV)، واستخدام حقن المخدرات، ممارسة الجنس مع شريك مصاب، أو تقاسم شفرات الحلاقة مع شخص مصاب يزيد من خطر الإصابة بالتهاب الكبد B.

ويقدر المركز الأمركى “CDC” أن 1.2 مليون شخص فى الولايات المتحدة و350 مليون شخص فى جميع أنحاء العالم يعيشون مع هذا المرض المزمن.

التهاب الكبد C أو ج
 

فيروس التهاب الكبد C (HCV) ينتقل من خلال الاتصال المباشر مع سوائل الجسم المصابة، وعادة من خلال استخدام سرنجات المخدرات والاتصال الجنسى، ويعد الالتهاب الكبدى الوبائى من أكثر الأمراض الفيروسية انتشارا فى الولايات المتحدة، وما يقرب من 2.7 إلى 3.9 مليون أمريكى يعيشون حالياً مع شكل مزمن من هذه العدوى.

التهاب الكبد D أو د
 

التهاب الكبد D هو مرض الكبد الخطير الناجم عن فيروس التهاب الكبد D (HDV)، ويتم الاصابة به من خلال الاتصال المباشر مع دم المصاب، وهو شكل نادر من التهاب الكبد الذى يحدث فقط بالتزامن مع عدوى التهاب الكبد B، وفيروس التهاب الكبد D لا يمكن أن يتضاعف دون وجود التهاب الكبد B.

التهاب الكبد E او هـ
 

التهاب الكبد E هو مرض منقول عن طريق المياه ويوجد أساسا في المناطق التي تعاني من سوء الصرف الصحى وعادة ما ينتج عن تناول البراز الذي يلوث إمدادات المياه، وتم الإبلاغ عن حالات التهاب الكبد E في الشرق الأوسط وآسيا وأمريكا الوسطى وأفريقيا، وفقا لـ CDC.

اعراض فيروسات الكبد
أعراض فيروسات الكبد
اعراض التهاب الكبد الشائعة
 

إذا كان لديك أشكال معدية من التهاب الكبد المزمن، مثل التهاب الكبد B و C، قد لا يكون لديك أعراض فى البداية، قد لا تحدث الأعراض حتى يؤثر الضرر على وظيفة الكبد.

اعراض الفيروسات الكبدية
 

تظهر علامات وأعراض التهاب الكبد الحاد بسرعة.. وتشمل:

  •  إعياء
  •  اعراض تشبه الأنفلونزا
  •  البول المظلم
  •  شاحب البراز
  •  وجع بطن
  •  فقدان الشهية
  •  فقدان الوزن غير المبرر
  •  الجلد الأصفر والعينين، والتي قد تكون علامات اليرقان

التهاب الكبد المزمن يتطور ببطء، لذلك هذه العلامات والأعراض قد تكون دقيقة جدا أن يلاحظ.

اختبارات وظائف الكبد
 

اختبارات وظائف الكبد تستخدم عينات الدم لتحديد مدى كفاءة عمل الكبد، والنتائج غير الطبيعية لهذه الاختبارات قد تكون أول مؤشر على أن هناك مشكلة، وخاصة إذا كانت لا تظهر أي علامات على الفحص البدني لأمراض الكبد، قد تشير مستويات إنزيم الكبد المرتفعة إلى أن الكبد تالف، أو لا يعمل بشكل صحيح.

اختبارات الدم الأخرى

إذا كانت اختبارات وظائف الكبد غير طبيعية، فمن المحتمل أن يطلب طبيبك أختباراً آخر  للكشف عن مصدر المشكلة.

الموجات فوق الصوتية

يستخدم الطبيب الموجات فوق الصوتية فى البطن حتى يقترب من الكبد والأعضاء المجاورة. ويمكن أن يكشف عن:

  •  السائل في البطن
  •  تلف الكبد أو كبر حجمه
  •  أورام الكبد
  •  تشوهات المرارة
  • عينة الكبد

عينة الكبد هو إجراء جراحى ينطوى على أخذ عينة من الأنسجة من الكبد، ويمكن أن يتم ذلك من خلال إبرة أو عملية جراحية، وعادة، يتم استخدام الموجات فوق الصوتية لتوجيه الطبيب عند أخذ عينة الكبد.

 

علاج التهاب الكبد
 

يتم تحديد خيارات العلاج من أي نوع من التهاب الكبد إذا كانت العدوى حادة أو مزمنة.

علاج إلتهاب الكبد A أو أ
 

التهاب الكبد A عادة لا يتطلب العلاج لأنه مرض قصير الأجل، وقد ينصح باستراحة السرير إذا تسببت الأعراض في قدر كبير من عدم الراحة، وإذا كنت تعاني من القيء أو الإسهال، اتبع أوامر الطبيب من حيث التغذية.

تطعيم التهاب الكبد A متاح لمنع هذه العدوى، ويبدأ معظم الأطفال بالتطعيم بين سن 12 و 18 شهراً.

علاج التهاب الكبد B أو ب
 

التهاب الكبد الحاد B لا يتطلب علاج محدد.

يتم علاج التهاب الكبد المزمن B مع الأدوية المضادة للفيروسات، وهذا النوع من العلاج يمكن أن يكون مكلفا لأنه يجب أن يستمر لعدة أشهر أو سنوات. ويتطلب علاج التهاب الكبد المزمن B أيضا إجراء تقييمات طبية منتظمة ورصد ما إذا كان الفيروس يستجيب للعلاج  أم لا.

يمكن الوقاية من التهاب الكبد B بالتطعيم، وتوصي لجنة مكافحة الأمراض بالتطعيم ضد التهاب الكبد الوبائي لجميع المواليد الجدد، وعادة ما تكتمل سلسلة اللقاحات الثلاثة خلال الأشهر الستة الأولى من الطفولة، ويوصى أيضا اللقاح لجميع العاملين في الرعاية الصحية والعاملين في المجال الطبي.

علاج التهاب الكبد C أو ج
 

تستخدم الأدوية المضادة للفيروسات الحديثة لعلاج كل من الأشكال الحادة والمزمنة من التهاب الكبد C، الناس الذين يعانون من التهاب الكبد المزمن C وعادة ما يعامل مع مزيج من العلاجات المضادة للفيروسات، وقد تحتاج أيضا إلى مزيد من الاختبارات لتحديد أفضل شكل من أشكال العلاج.

الأشخاص الذين يعانون من تليف الكبد قد تكون مرشحة لزرع الكبد.

حاليا، لا يوجد تطعيم لالتهاب الكبد C.

التهاب الكبد D أو د
 

لا توجد أدوية مضادة لفيروس التهاب الكبد D في هذا الوقت، ووفقاً لدراسة عام 2013 ، يمكن استخدام دواء يسمى "إنتيرفيرون ألفا" لعلاج التهاب الكبد D، لكنه يظهر فقط تحسن لحوالي 25% إلى 30% من الناس.

يمكن الوقاية من التهاب الكبد D من خلال الحصول على التطعيم ضد التهاب الكبد B، كما العدوى بالتهاب الكبد B ضرورية لحدوث التهاب الكبد D.

التهاب الكبد E
 

حاليا، لا توجد علاجات طبية محددة متاحة لعلاج التهاب الكبد E، لأن العدوى غالبا ما تكون حادة، فإنها عادة ما تذهب من تلقاء نفسها، وغالبا ما ينصح الناس الذين يعانون من هذا النوع من العدوى للحصول على الراحة الكافية، وشرب الكثير من السوائل، والحصول على ما يكفي من العناصر الغذائية، وتجنب الكحول. ومع ذلك، فإن النساء الحوامل الذين يطورون هذه العدوى تتطلب المراقبة والرعاية الضرورية.

النصائح لمنع التهاب الكبد
 

النظافة

ممارسة النظافة الجيدة هى إحدى الطرق الرئيسية لتجنب الإصابة بالتهاب الكبد A و E، لذلك يجب تجنب:

  •  المياه المحلية
  •  الجليد
  •  المحار أو المحار غير مطبوخ

يمكن الوقاية من التهاب الكبد B و C و D من خلال تجنب الدم الملوث من خلال:

  •  تجنب تقاسم إبر المخدرات
  •  تجنب تقاسم شفرات الحلاقة
  • تجنب استخدام فرشاة أسنان شخص آخر
  •  عدم لمس الدم المسكوب

نشكر متابعتكم لموقعنا

المصدر اليوم السابع

إخترنا لك

أخبار ذات صلة

0 تعليق