الدكتور خالد مصيلحى يكتب: شبح الكوليسترول فى العيد

اليوم السابع 0 تعليق 0 ارسل لصديق نسخة للطباعة تبليغ

الجمعة 1 سبتمبر 2017 07:55 صباحاً مع قدوم عيد الأضحى كل عام تبدأ وسائل الإعلام تحذير المواطنين من الإكثار من تناول اللحوم خشية من ارتفاع نسب الكوليسترول في الدم وخطورة الإصابة بأمراض القلب والأوعية الدموية والجهاز الهضمي وتتعرض كل هذه التحذيرات للتجاهل التام لاصطدامها بعادات وتقاليد قديمة خاصة في شعوبنا العربية واليوم سنضع آخر الحلول للإقلال من مخاطر ارتفاع نسب الكوليسترول في الدم وبطريقه سهلة وغير تقليدية في حال الفشل من الإقلال من كميات اللحوم المتداولة سنعتمد اعتمادا كليا في أيام العيد على الإكثار من الألياف الغذائية في طعامنا وتنقسم الألياف الغذائية إلى قسمين:

 ألياف تذوب فى الماء وتمتصه من الجهاز الهضمى، ويزيد حجمها وتتحول إلى مادة جيلاتينية فى القولون وهى متوافرة فى بعض الفواكه مثل التفاح والكمثرى والأناناس والبرتقال فهى تقوم باصطياد الأحماض الدهنية والكولسترول والدهون الضارة (LDL) وتمنع امتصاصه، فتقلل نسب الكوليسترول في الدم وتقي من حدوث أمراض القلب وتصلب الشرايين وارتفاع ضغط الدم، كما أنها تبطئ امتصاص السكريات الموجودة فى الأغذية فتساعد مرضى السكر على تخفيض مستوى السكر بالدم، كما أنها تخفض كمية السعرات الحرارية التى يحصل عليها الجسم فتساعد فى تخفيض الوزن.

وهناك نوع آخر لا يذوب فى الماء ويمر من الجهاز الهضمى بدون أى تغيير يذكر، مثل الشوفان والبروكلى والسبانخ وقشرة القمح(الرده) والخيار بقشرة، و تقوم بتحريك الأغذية داخل الجهاز الهضمى وتنظم حركة الأمعاء، مما يمنع حدوث الإمساك، كما أنه يلين البراز، مما يساعد فى تخفيف آلام مرضى البواسير والتهابات القولون، وأيضا تعطى الإحساس بالشبع فيسهم فى تقليل الشهية لراغبى إنقاص الوزن، كما أن الألياف غير الذائبة تقوم بتنظيف القولون من الدهون و السموم كالفرشاة.

وكلا النوعين لهما دور مهم جدا لتقليل مخاطر الكوليسترول فى أيام العيد ويمكن الاعتماد عليهما باتباع هذه الخطوات:

1- الاعتماد فى هذه الأيام على الخبز الأسمر لما يحتويه من نسبة ألياف عالية تقلل امتصاص الدهون وتنظف الجهاز الهضمي.

2- الاعتماد على الأرز البني بدلا من الأبيض في عمل الفتة لأن الأرز البني يحتوي على جزء من القشرة الخارجية وهذا الجزء غني بالألياف التي تمتص الدهون وتحول دون امتصاصها.

3- إضافة الردة والشوفان لكل مأكولاتنا فيمكن إضافة الشوفان على الشوربة والسلاطة وعلى اللحوم بعد طهيها.

4- تناول الزبادى خالى الدسم المضاف إليه ملعقة شوفان أو ردة بين الوجبات لتنشيط الجهاز الهضمى والوقاية من الإمساك وتنشيط البكتريا النافعة فى الأمعاء والتخلص من الكوليسترول.

5- الاعتماد على الخضروات الغنية بالألياف فى طبق السلاطة مثل البروكلى والجرجير والخيار والتفاح كما أن البروكلى به مواد مضادة للأكسدة وينشط الكبد الذى يصاب بصدمه من كثرة تناول اللحوم فى هذه الأيام.

6- وضع البقدونس على كل اللحوم ضرورى لامتصاص الدهون منها حتى اللحوم المسلوقة وتعد اللحوم المسلوقة أصح الطرق للطهى والتخلص من دهون اللحوم.

7- مراعاة عدم تقشير الخيار والتفاح والطماطم لأن القشرة غنية جدا بالألياف التى تنظم حركة الجهاز الهضمى وتقلل مرور الدهون إلى الدم.

8- يمكن عمل خليط يتكون من الردة والشوفان والجنزبيل والكزبرة والقليل جدا من الملح و الفلفل الأسود ويفضل إضافة قطرات من دبس الرومان وطحن كل هذه المكونات معا ووضعها على مائدة الأكل كنوع من المشهيات أو إضافتها للمأكولات وهذا الخليط يحتوى على مكونات مضادة للأكسدة ومنشطة للدورة الدموية وغنية بالألياف وتستهدف فى المقام الأول محاربة امتصاص الدهون ومحاولة حرق ما يمتص منها.

9- ولاننسى أن الحركة وممارسة رياضة المشى أو الجري حسب الفئة العمرية هام جدا لتنشيط الدورة الدموية ومساعدة الجسم على حرق الدهون والوقاية من التلبك المعوى.

 

نشكر متابعتكم لموقعنا

المصدر اليوم السابع

إخترنا لك

أخبار ذات صلة

0 تعليق