أردوغان يواصل سياسة "دهس المعارضة".. اعتقال محامي تركي بارز

الحكاية 0 تعليق 0 ارسل لصديق نسخة للطباعة تبليغ

يواصل الرئيس التركي رجب طيب أردوغان سياسة القمع والاعتقالات التي أطلقها منذ محاولة الإنقلاب الفاشلة لوحدات من الجيش في يوليو 2016، حيث جري اعتقال محامي رئيس حزب الشعب الجمهوري المعارض جلال شيليك، اليوم، وتم اقتياده إلي المعتقل بعد أن وجهت إليه اتهامات عن اتصالات بينه والمعارض الأشهر فتح الله جولن، المقيم بالولايات المتحدة الأمريكية، علي خلفية تورطه في الإنقلاب الفاشل.

كان رئيس حزب الشعب الجمهوري كمال كيليجدار أوغلو اتهم أردوغان، أمس، بدعم الإرهاب ومساعدة عدد من التنظيمات المسلحة، ويبدو أن الرد جاء سريعاً من الرئيس التركي باعتقال محاميه وذراعة الأيمن، ولم يستبعد أن يتم اعتقال كيليجدار نفسه خلال أحد تصريحاته الأسبوع الماضي، عندما قال أردوغان: "علي الجميع ألا يندهش إذا ظهرت معلومات تربط بين كيليجدار وجماعة غولن، وقضية تسريب أخبار وصور شاحنات السلاح التركية التي كانت متوجهة إلي سوريا".

أردوغان استغل محاولة الإنقلاب الفاشلة منتصف يوليو من العام الماضي للإجهاز علي المعارضة، ومن وقتها جري اعتقال الآلاف في مجالات عدة، وكان من بينهم قادة للجيش وقضاة وموظفين وزعماء معارضة، وهو ما يعطي انطباعاً بأن الرئيس التركي يسير في الطريق إلي أن يصبح ديكتاتوراً للبلاد.

المصدر الحكاية

إخترنا لك

أخبار ذات صلة

0 تعليق