إقالة 1200 شرطى فى الفلبين تورطوا فى جرائم سرقة وقتل .. حاميها حراميها

الحكاية 0 تعليق 0 ارسل لصديق نسخة للطباعة تبليغ

حاميها حراميها، شعار رفعه رجال الشرطة فى الفلبين بعدما كشفت كاميرات المراقبة تورط عدد كبير من رجال الشرطة فى سرقة محال تجارية ومنازل فى العاصمة مانيلا ، بل أن الأمر وصل لتورط  بعضهم فى قتل 3 مراهقين، مما اضطر السلطات لإقالة وتسريح 1200 شرطى واعادة تأهيل الضباط.

وقال رئيس شرطة العاصمة، أوسكار البيالدى، إن قوة الشرطة البالغ قوامها 1200 شخص سيتم تسريحهم واستبدالهم على مجموعات، مضيفا أن الضباط سيخضعوا لإعادة التدريب لمدة 45 يوما يمكن بعدها إعادة من لا يواجهون تهما إلى أعمالهم.

وذكرت شبكة "إيه بى سى" الأمريكية، أن كاميرا مراقبة تلفزيونية أظهرت 13 شرطيا الأسبوع الماضى، أثناء سرقتهم منزل خلال مداهمة لضبط مخدرات، كما فتحت وزارة العدل تحقيقا فى شكاوى مقدمة ضد ستة ضباط لاتهامهم بقتل وتعذيب ثلاثة مراهقين قتل أحدهم خلال مداهمة لضبط المخدرات الشهر الماضى.

يذكر أن الحملة الأمنية القاسية التى يشنها الرئيس الفلبينى، رودريجو دوتيرتى، ضد تجارة المخدرات، أسفرت عن مقتل الآلاف وتلقت انتقادات واسعة من منظمات حقوقية تؤكد أنها تشمل عمليات تعذيب وقتل خارج نطاق القانون بشكل واسع

المصدر الحكاية

إخترنا لك

أخبار ذات صلة

0 تعليق