جراحة سمنة: عدد المصابين بمرض السكر بلغ 422 مليونا حول العالم

اليوم السابع 0 تعليق 0 ارسل لصديق نسخة للطباعة تبليغ

الثلاثاء 10 أكتوبر 2017 06:54 مساءً أكد الدكتور خالد جودت أستاذ جراحة السمنة ورئيس الجمعية المصرية لجراحة السمنة ورئيس المؤتمر الـ13 المنعقد حاليا بالقاهرة، أن عدد المصابين بمرض السكر بلغ قرابة 422 مليونا حول العالم، بحسب ما أظهرته دراسة علمية، كما أن عدد البالغين المصابين بالمرض فى العالم زاد 4 أضعاف ما كان عليه قبل 40 عاما، بينما تتوقع منظمة الصحة العالمية بأن يصبح داء السكر سابع عامل مسبب للوفاة فى عام 2030.

وقال لهذه الأهمية فقد أفرد المؤتمر أحد أهم جلساته لأبحاث العلاج الجراحى للسكر ورأس هذه الجلسة الأستاذ دكتور محيى البنا أستاذ جراحات السمنة بطب عين شمس

وكشف جودت عن عدم فهم الجراحين لطريقة عمل الجراحة التى أجروها وراء عودة المريض لزيادة الوزن بعد عدة سنوات، وقد زادت شعبية جراحة تكميم المعدة عند عدد كبير من الجراحين نظرا لسهولة إجرائها وليس لحسن نتائجها

وأكد أن هناك تصورا خاطئا عند بعض المرضى أن تحويل المعدة تكون مصحوبة بالقىء وهذا غير صحيح، مشيرا إلى أن تناول الطعام بعدها مريح وبدون قىء، كذلك يظن الناس ان تحويل المعدة تكون مصحوبة بالإسهال، وعدم الامتصاص وهذا أيضا غير صحيح حيث إن المريض يمتص كل الغذاء والسعرات التى يأخذها عدا بعض الفيتامينات والتى يقل امتصاصها ولذلك نأخذ الفيتامينات بالفم بعد الجراحة، أيضا يظن الناس أن تحويل المعدة لا يمكن إلغائها مثل تكميم المعدة. إلا أن هذا أيضا غير صحيح حيث أن تحويل المعدة يمكن إلغاؤها بالكامل حيث لا يوجد قص او استئصال للمعدة فيها.

وقدم المؤتمر محاضرة عن طرق الغاء جراحات المعدة المختلفة بالمنظار حتى لو كانت الجراحة الاولى تمت بالجراحة .

جدير بالذكر ان تكميم او قص المعدة هى الجراحة الوحيدة للسمنة التى لا يمكن الغائها حيث يتم خلالها استئصال أو قص 90% من المعدة.

وأضاف ان هناك إضافات عديدة لجراحة تحويل المعدة لجعلها أكثر فاعلية وبدون العودة لزيادة الوزن مرة أخرى، ومن ذلك إجراء التحويل على معدة صغيرة جدا ومنها تحويط هذه المعدة لمنع تمددها وزيادة الوزن بعد ذلك، وترتب على ذلك رفع نسب النجاح فى النزول بالوزن فى أكثر من 90 ٪ من الحالات.

وأوضح أنه بالنسبة للترهلات التى تصيب الجسم أثناء انخفاض الوزن أعلن الدكتور جودت عن تكنيك جديد يتم أتباعه من خلال إجراء شد الجسم كله فى جلسة واحدة بدلا من إجرائها على مراحل وجراحات متعددة.

من جانبه قال الدكتور علاء عباس أستاذ جراحة الجهاز الهضمى والمناظير بطب عين شمس ورئيس الجمعية المصرية لجراحات السمنة المفرطة أن هناك طرق عديدة لعلاج فشل تكميم او قص المعدة

وأشار الى أن أسباب الانتشار الواسع لجراحات تحويل مسار المعدة تعود الى تمتعها بـ 4 مميزات رئيسية وهى الفعالية العالية فى إنقاص الوزن ونجاحها المتميز فى مرحلة تثبيت الوزن ودرجة الامان العالية وقدرتها على الشفاء من الامراض المصاحبة للسمنة كارتفاع مستوى السكر بالدم وارتفاع ضغط الدم ومشاكل العمود الفقرى والمفاصل وتوقف التنفس المفاجئ اثناء النوم

كذلك تحدث عن استعمال جراحة سادى الإسبانية لعلاج مرض السكر

وأضاف ان جراحة تحويل المعدة تجرى عادة للمرضى المصابين بالسمنة المفرطة و هى تحقق نتائج جيدة فى هذا المجال و قد لوحظ ان المرضى الذين اجريت لهم هذه الجراحة من المصابين بالسكر تحسن لديهم مستوى السكر بالدم بشكل ملحوظ و كان الاعتقاد السائد ان تحسن مستوى السكر بالدم مرجعه اساسا انخفاض الوزن حيث انه من المعروف طبيا ان مستوى السكر بالدم فى مرضى النوع الثانى من السكر (وهم يشكلون اكثر من 95% من مرضى السكر) له علاقة مباشرة طردية بوزن المريض و لكن اللافت للنظر ان الابحاث الحديثة اثبتت ان هذا التحسن يسبق انخفاض الوزن اذ يبدا التحسن فى مستوى السكر بعد مرور اقل من اسبوع على الجراحة.

وأشار الى ان جراحة تحويل المعدة سلطت الضوء على دور الامعاء فى الاصابة بمرض السكر حيث تفرز الامعاء مجموعة كبيرة من الهرمونات التى تؤثر فى مستوى الانسولين بالدم و بالتالى مستوى السكر بالدم و تقوم جراحة تحويل المعدة على نقل الطعام من المعدة الى النصف الثانى من الامعاء مباشرة و تجنب مروره بالجزيء الاول من الامعاء و يؤدى هذا الى الرفع من مستويات الهرمونات المحفزة للأنسولين والتى تفرز من النصف الثانى من الأمعاء، وفى ذات الوقت يقلل الهرمونات المضادة للأنسولين التى تفرز من بداية الأمعاء الدقيقة، وتحتاج لمرور الطعام عليها لكى تفرز

من جانبه قال الدكتور محى البنا استاذ جراحة السمنة بطب عين شمس،سكرتير عام الجمعية المصرية لجراحة السمنة، أنه عقد ورشة عمل تدريبية على جراحات السمنة للأطباء الشبان كمقدمة لصياغة برنامج تدريبى متكامل لجراحات السمنة للأطباء الشبان.

 

وقال الدكتور عصام عبد الجليل استشارى الجراحة بمستشفى أحمد ماهر أن جراحات السمنة تطورت جدا فى مصر فى العشرين عاما الأخيرة، مشيرا الى ان التدريب الجراحى الكافى مهم جدا لتوفير عوامل الأمان فى هذه الجراحات

ومن فرنسا علق الدكتور جان مارك شيفالير على نتائج تحويل المعدة المصغر وقال صحيح انها طريقه اسهل فى إجرائها عن تحويل المعدة العادى إلا انها مازالت فى طور التجارب والتعديل لتحسين نتائجها وإقلال مضاعفاتها

ومن السعودية تحدث الدكتور وليد بخارى رائد جراحات السمنة الفرطة منذ أكثر من عشرين عاما عن خبرته بجراحات السمنة على مدى 20 عاما، أوضح خلالها مضاعفات تكميم المعدة وأسلوبه الخاص لإجرائها حيث أنه ابتكر أسلوب جراحى لإجرائها فى وقت أقل مع مضاعفات أقل مع تثبيت المعدة حتى لا يحدث لها دوران بعد الجراحة. وتحدثت محاضراته عن طرق علاج المضاعفات فى جراحات السمنة بالمنظار.

وتحدث الدكتور هانى شهاب من جامعه القاهرة عن دور المناظير فى علاج التسريب بعد هذه الجراحات وأوضح أن مناظير الجهاز الهضمى تلعب دور كبير حيث يمكن رتق التسريب باستعمال دبابيس خاصة ويمكن تركيب دعامات تساعد على التئام التسريب بدون تأثير على الجسم. كذلك أعطى محاضرة عن الأساليب الجديدة فى علاج السمنة المفرطة بمنظار الجهاز الهضمي.

نشكر متابعتكم لموقعنا

المصدر اليوم السابع

إخترنا لك

أخبار ذات صلة

0 تعليق