رئيس جمعية مكافحة العدوى: معدلات انتقال الأمراض داخل المستشفيات قلت من 90 إلى 10%

اليوم السابع 0 تعليق 0 ارسل لصديق نسخة للطباعة تبليغ

الأربعاء 1 نوفمبر 2017 04:52 مساءً تعتبر الجمعية المصرية لمكافحة العدوى بمثابة القسم المصرى لرابطة مكافحة العدوى العالمية، والتى تحاول تحدى انتشار الأوبئة وزيادة انتقال الأمراض، خاصة داخل المؤسسات الصحية، لذلك كان لنا حوار مع دكتور أسامة رسلان رئيس الجمعية المصرية لمكافحة العدوى وأمين عام اتحاد الأطباء العرب حول التحديات التى توجهها مصر فى هذا المجال وكيف يمكن القضاء على ذلك من خلال المبادرات التدريبية والدبلومات المهنية.

 

ما التحديات التى تواجهها مكافحة العدوى فى مصر؟

التحديات التى تواجهها مكافحة العدوى فى مصر هى التعلم والتدريب واكتساب المهارات والتعقيم والتطهير والتنمية المهنية المستدامة والتحديات الجديدة الخاصة بالمضادات الحيوية التى فقدت فعالياتها أمام مقاومة الميكروبات مؤخرا، وكذلك الأمراض الوافدة والعائدة من أوبئة جديدة.

 

كيف تتصدى الجمعية لهذه التحديات؟

تواجه كل هذه التحديات من خلال البحث العلمى والتطورات العلمية والتكنولوجية والتعاون حول الأزمة الحالية، والجمعية تتعامل بالتعاون مع ممثلى الصحة العالمية والجمعيات الطبية لعمل دورات مع المستشفيات وتنظيم فعاليات مهمة لزيادة الوعى بين فئات المجتمع.

 

متى نشأت الجمعية المصرية لمكافحة العدوى؟

عندما نشأت الجمعية لم يكن هناك مفهوم لمكافحة العدوى ولعل من أهم الإنجازات التى قامت بها أن هناك شهادات حاليا لمكافحة العدوى ومعدلاتها قلت كثيرا، خاصة أن كل الحالات التى كانت تدخل المؤسسات الصحية كانت تتعرض للعدوى، ولكن حاليا وصلت النسبة لـ10% وهى الأقرب للمعدلات العالمية بعد أن كانت تصل فى البداية لـ90%.

 

وعملت الجمعية من قبل سنة 1992 لنشر فكر الوعى بمكافحة العدوى وبالفعل انتشرنا فى مراكز شباب ونوادى وغيرها وقدمنا ورش عمل ودورات بسيطة إلى الوصول لإصدار دبلوم مهنى عن الجمعية.

 

ما تفاصيل الدبلوم المهنى الخاص بمكافحة العدوى؟

الدبلوم المهنى هو كورس تدريبى قصير المدى، يكون لمدة 16 شهرا بالتعاون مع المعهد العربى للتنمية المهنية المستدامة، وكذلك اتحاد الأطباء العرب وتم تخريج 31 دفعة من أطباء وصيادلة وأسنان وتمريض.

 


مرور 25 سنة على مكافحة العدوى فى مصر

 

ما أنواع العدوى داخل المستشفيات؟

من الممكن أن تحدث العدوى فى أى مكان ويوجد أنواع كثيرة من العدوى فى المستشفيات مثل الخاصة بعدوى الجهاز التنفسى ومواضع بعض العمليات الجراحية والعدوى الخاصة بتركيب بعض القساطر البولية والوريدية كذلك، والتى قد تؤدى إلى الوفاة بسبب خطورتها.

 

ما وسائل مكافحة العدوى؟

تشمل هذه الوسائل على النظافة البيئية فهى من أهم أهداف الخدمة الصحية الآمنة من خلال نظافة المستشفى، التى تعد محورا أساسيا للجودة، وخدمات التطهير والتعقيم وكذلك وسائل التخلص الآمن من النفاسات، وكذلك الحقن الآمن الذى يعد ضرورة ليس فقط للمريض، لكن أيضا لتفادى انتقال العدوى لمقدم الرعاية الصحية خاصة الالتهابات الكبدية.

 

ما الوباء الأكثر انتشارا فى مصر؟

نشارك فى أى وباء سواء فى مصر أو المنطقة والأكثر انتشارا فى مصر هى الفيروسات الكبدية.

 

أخيرا.. ما خطة الجمعية المقبلة؟

الخطة أنه يجب الجمع بين الالتزام والتعليم والدعم، لتكون آلية عمل مساعدة للقضاء على العدوى، ونركز على كثير من أنواع العدوى خاصة المستشفيات لأنها مقاومة للمضادات، ولا يمكننا التخلص من هذه المشاكل، حيث نقدم فى الجمعية دعم للمجتمع والتزام ناحية المجتمع فى توصيل الرسالة، ونريد أن نقول إننا كلنا شركاء فى الخدمة الصحية ويجب أن يقوم الطبيب بدوره والتمريض كذلك، وحتى المريض نفسه الذى أصبح جزءا من منظومة الرعاية الصحية.

نشكر متابعتكم لموقعنا

المصدر اليوم السابع

إخترنا لك

أخبار ذات صلة

0 تعليق