من الانطواء حتى الانتحار.. ماذا يحدث للفتاة حال تعرضت لاعتداء جنسى من أبيها

اليوم السابع 0 تعليق 0 ارسل لصديق نسخة للطباعة تبليغ

الجمعة 17 نوفمبر 2017 07:06 مساءً تعرض أى فتاة لاعتداء أو تحرش جنسى يترك أثرا سلبيا فى نفسيتها لا يمكن تجاوزها، ولكن فى حال أن يكون هذا الاعتداء أو التحرش من والدها فتأثيره النفسى يتضاعف، وقد يصل إلى حد الانتحار.

ووفقا لما قاله الدكتور محمد هانى استشارى الصحة النفسية والعلاقات الأسرية، فإن الأضرار النفسية التى تقع على الفتاة فى حال تعرضها لاعتداء جنسى من والدها مضاعفاته تتزايد بكبر سن الفتاة وليس العكس ، لافتا إلى أنه كلما كبرت الفتاة يترسخ تأثير الواقعة فى ذهنها بشكل أكبر، ولا يتلاشى حتى الوصول لمرحلة المراهقة.

 فهى حدث ألم نفسى شديد لها لأنها تعرضت للأذى من القدوة بحياتها الذى كان يجب أن تتعلم منه العادات والتقاليد والأخلاق وتنتظر منه الحماية من أذى الآخرين.

وأضاف استشارى الصحة النفسية والعلاقات الأسرية فى تصريحات لـ"عاجل نيوز " أن التأثير النفسى يظهر على مراحل ، حيث تبدأ بالانطواء والوحدة  وعدم القدرة على التعامل مع الآخرين ، وتتطور الأزمة النفسية معها فى سن البلوغ لتصل إلى التفكير فى الانتحار للتخلص من أزمتها أو الانتقام من والدها بقتله.

وعن طرق علاج النفسى للفتاة يؤكد استشارى الصحة النفسية على ضرورة عقد جلسات علاج نفسى مع طبيب مختص والاهتمام من الأم والمقربين من الأهل والأقارب وإقامة حوار معها، والاستماع لمشاكلها لتستعيد اتزانها النفسى وثقتها فى نفسها مرة أخرى .

نشكر متابعتكم لموقعنا

المصدر اليوم السابع

أخبار ذات صلة

0 تعليق