يتساءل الكثيرون فيما إذا كان عليهم تناول الطعام قبل ممارسة التمارين الرياضية أو يجب القيام بها على معدةٍ فارغة.

في دراسةٍ جديدة، عمد الباحثون إلى الإجابة عن هذا السؤال من خلال فحص التعبير الجينيّ في الأنسجة الدهنية.

تضمنت الدراسة التي نُشرت في مجلةAmerican Physiology, Endocrinology and Metabolism
عشرة رجالٍ ذوي وزنٍ زائدٍ توجب عليهم المشي لمدة ستين دقيقة على معدةٍ فارغة، وفي موعدٍ لاحقٍ كان عليهم المشي

بعد ساعتين من تناول فطورٍ عالِ السعرات الحرارية والكربوهيدرات.

أُخذت عينات الدم خلال فتراتٍ منتظمةٍ لجمع الأنسجة الدهنية وذلك قبل المشي مباشرةً وبعده بساعةٍ واحدة.

وجد الباحثون من خلال الفحوصات التي أجروها فروقاتٍ شاسعةً في الأنسجة الدهنية بين التجربتين، وفي النهاية، أشار الباحثون إلى أنَّ الصيام قبل التمارين الرياضية هو الخيار الأفضل.

لن تحفز التمارين الرياضية حدوث تغييراتٍ مفيدةٍ في الأنسجة الدهنية عند ممارستها في وقتٍ قريبٍ من تناول الطعام بسبب انشغال تلك الأنسجة في الاستجابة للوجبة.

يقول الباحث في الدراسة (ديلان طومسون – Dylan Thompson ): “في حين ستحدث هذه التمارين التغييرات المرغوبة في الأنسجة الدهنية بعد الصيام ستكون ذات فوائد صحية أكبر على المدى الطويل”.

من الجدير بالملاحظة أن هذه الدراسة صغيرة وأُجريت فقط على الرجال ذوي الوزن الزائد وبالتالي قد لا تنطبق على عامة الناس.

ولكن وجدت دراسةٌ سابقةٌ أيضًا فوائد لممارسة الرياضة على معدةٍ فارغة وكذلك وجدت دراسةٌ واحدةٌ إمكانية حرق 20% زيادة من الدهون عند القيام بالتمارين في حالة الصيام.

مواضيع ذات صلة:
  • ترجمة: ساندرا نصور.
  • تدقيق: تسنيم المنجّد.
  • تحرير: عيسى هزيم.
  • المصدر