مشاكل بايرن كما أظهرتها الخسارة أمام ليفربول

وكالة أنباء أونا 0 تعليق 0 ارسل لصديق نسخة للطباعة تبليغ

08ce29649a.jpgعلى غير العادة ظهر بايرن ميونيخ ضعيفا خلال التحضيرات للموسم الجديد. سلسلة هزائم تلقت شباكه خلالها أهدافا كثيرة، ويعاني من تذبذب مستوى خطوطه. وأخيرا يعترف أنشيلوتي نفسه بوجود مشكلة. لكن الحقيقة أنها ليست مشكلة واحدة!عندما خسر بايرن ميونيخ في رحلته الأسيوية أمام انتر ميلان صفر-2 وايه سي ميلان صفر-4، قلل المدرب الإيطالي كارلو أنشيلوتي من أهمية تلك النتائج، بحجة أنها مباريات ودية. لكن الأمر اختلف بعدما خسر بايرن أمام ليفربول في كأس أودي صفر-3، رغم أنها أيضا تعتبر مباراة ودية. فقد اعترف أنشيلوتي بعد المباراة "نحن لسنا في أفضل حال، ولم نلعب بشكل جيد لا في الهجوم ولا في الدفاع."

الخسارة أمام ليفربول كانت الرابعة في خمس مباريات تحضيرية قام بها بايرن وتلقت شباكه خلالها في غياب العملاق مانويل نوير 12 هدفا. ويقول أنشيلوتي "في العادة لا نتلقى أهدافا كثيرة بهذا الشكل، غير أنها كلها تقريبا جاءت من هجمات مرتدة. وهذه مشكلة طبعا، ونحن بحاجة إلى توازن أكبر."

الدفاع مشكلة كبرى لدى بايرن

الحقيقة أن مشكلة التغطية الدفاعية عند تعرض بايرن لهجمات مرتدة من أوضح الأخطاء البافارية حاليا وتظهر خصوصا عندما يكون المنافس لديه لاعبون بسرعات عالية مثل ليفربول، الذي لديه ساديو مانيه ومحمد صلاح وغيرهما. وقال يورغن كلوب "لقد أتعبنا بايرن حقا عند تحولنا (من الدفاع للهجوم) من خلال سرعتنا."

ويقول ماركو بلاين، المحرر بموقع "فوكوس" الألماني إن بايرن منذ سنوات وهو يواجه مشكلة الدفاع عند الهجمات المرتدة، "لكن كان من النادر ظهور ذلك بهذا الشكل الفاضح مثل هذه المرة." ويؤكد بلاين أنه "يجب على أنشيلوتي أن يفكر في حلول سريعة لأن الاعتماد على الكرات المرتدة سيحاول كل فريق تقريبا في المستقبل تجربته أمام بايرن."

عموما بعد اعتزال لام وإصابة بواتينغ يعاني لاعبو الدفاع من غياب التعاون ليس فقط مع لاعبي الخطوط الأخرى وإنما بينهم أنفسهم. فلم نرى لاعبا يتدخل لاستخلاص الكرة لصالح زميله وظهر المدافع الأيمن رافينيا ضعيفا بشكل خاص أمام مهارة ساديو مانيه، واضطر لإيقافه باستخدام "الضرب".

ليفاندوفسكي مدفع بلا ذخيرة!

غياب مفتاح اللعب، من المشاكل أيضا بعد اعتزال تشابي أولونسو، الذي كان يأخذ الكرة من الدفاع ليوصلها إلى الهجوم. أما الآن فلا يعرف أحد من الذي يقوم حاليا بتلك المهمة. ويقول توماس هيتسلسبرغر، اللاعب السابق والمحلل الكروي بالقناة الأولي الألمانية "يجب أن يكون هناك في منتصف الملعب من يتولى المسؤولية وأن يكون قادرا أيضا على تحريك اللاعبين الجدد." ويقترح بلاين أن يتولى تلك المهمة في المستقبل ماتس هوميلس "فهو دقيق وتمريراته متقنة ويجب أن يوضع في الاعتبار بشكل أقوى في بناء اللعب."

مشكلة غياب مفتاح اللعب جعلت أيضا القناص البولندي ليفاندوفسكي، وكأنه مدفع بدون ذخيرة، حيث لم يمرر له أحد الكرة أو يرفعها له أو شيء من هذا القبيل. وكان الأمر نفسه قد ظهر في الرحلة الأسيوية، وهذا طبعا يؤثر أيضا على نفسية اللاعب بشدة.

ماذا عن الوافدين الجديدن؟

وظهر جليا أن خط وسط بايرن يعاني من مشاكل عديدة، فقد وضع أنشيلوتي الوافد الجديد توليسو وكذلك تياغو الكانترا في المنتصف ليقوما بمهام الوسط المهاجم أكثر، لكن لم يظهر استخلاص للكرة من المنافس أو شراسة عند امتلاك ليفربول للكرة، لكن تياغو لم يكمل المباراة وخرج مصابا.

أما توليسو وفي أول ظهور له في أليانز أرينا، فقد أخطأ وانقطعت منه الكرة التي جاء منها الهدف الأول. أما ريناتو سانشيز، الذي نزل بديلا، فلم يكن معينا لزملائه، ورغم مجهوده إلا أنه ظهر متأثرا بغيابه عن المباريات.

كانت مباراة ليفربول هي الظهور الأول لخاميس رودريغيز على ملعب أليانز أرينا، ولعب في مركز الجناح الأيمن، وظهر أنه لا يقدم أفضل أداء لديه في هذا المركز. وباستثناء تسديدة واحدة لم يقدم شيئا إلى أن خرج مصابا، ولا يعلم حتى الآن إن كان سيشارك يوم السبت أمام دورتموند في كأس السوبر على نفس الملعب أم لا.

وإضافة إلى ذلك كله، ورغم تألق الحارس سفن أولرايش، إلا أن غياب مانويل نوير عن عرين البافاري لا شك أنه أحد أسباب هذه الهزائم وبهذه النتائج.

صلاح شرارة
21a0fbfe13.jpg

المصدر وكالة أنباء أونا

إخترنا لك

أخبار ذات صلة

0 تعليق