فرح يسعى للتتويج بثنائية أخيرة في مونديال ألعاب القوى

بوابة الشروق 0 تعليق 0 ارسل لصديق نسخة للطباعة تبليغ

يبدأ السير مو فرح مسعاه نحو التتويج للمرة الخامسة على التوالي والأخيرة بلقبي سباقي العدو للمسافات الطويلة في البطولات الكبرى عندما يشارك في نهائي سباق عشرة آلاف متر ، غدا الجمعة، في بطولة العالم لألعاب القوى التي تقام بلندن.

وكانت آخر مرة خسر فيها مو السباق في 2011 عندما تفوق عليه الإثيوبي إبراهيم جيلان بفارق 26ر0 ثانية في دايجو.

وبعدها بأيم قليلة استطاع مو، المولود في الصومال، من الفوز بسباق خمسة آلاف متر ولم ينظر للوراء بعدها، ليفوز بالثنائية في الأربع أحداث الكبرى التالية ، أولمبياد 2012 و2016 بالإضافة إلى مونديالي 2013 و2015 .

ولم يجد أي منافس أفريقي لمو إجابة على العدو السريع الذي يقوم به في الأمتار الأخيرة خاصة وأن فرح لم يخسر في 9 سباقات كبرى، وهو ما لم يتحقق من قبل وهو ما وضعه ضمن قائمة أفضل العدائين للمسافات الطويلة بجانب بافو نورمي ولاسي فيرين وهايلي جبريسيلاسي.

والآن، يهدف للعودة لمكانه الطبيعي قبل أن ينتقل لسباق الماراثون، في الملعب الأولمبي الذي حصد فيه أول ثنائية في أولمبياد 2012 أمام فرحة غامرة للجماهير البريطانية.

وينتظر أن تمتلئ الساحة غدا الجمعة حيث أن الجماهير لا يمكنها الانتظار لاحتفال آخر مع إيماءة "موبوت" الشهيرة التي تتنافس فقط في الرياضة مع "للعالم" التي يقدمها يوسين بولت.

وقال فرج مطلع تموز/يوليو الماضي عقب فوزه بسباق ثلاثة آلاف كيلومتر في الدوري الماسي الذي أقيم في الملعب الأولمبي :"لا يمكنني الانتظار لبطولة العالم. الاستعدادات تسير بشكل جيد، لقد أكملت كل ما هو ضروري".

وسيحاول منافسا فرح الرئيسان، متصدرا الموسم الإثيوبي أبادي هاديس وجيمال يمير بالإضافة إلى جيوفري كامورور، الذي سيكون ضمن فريق كيني آخر، التغلب على فرح.

ويقام سباق 5 آلاف كيلومتر الأسبوع المقبل.

النجاح الواسع منح فرح /34 عاما/ لقب السير ولكن في الجانب الآخر أثيرت التساؤلات حول مدربه ألبيرتو سالزار الذي يخضع للتحقيق من قبل الوكالة الأمريكية لمكافحة المنشطات بعد مزاعم المنشطات.

وأوحت وثائق تم تسريبها مؤخرا من قبل قراصنة الانترنت "فانسي بيرز" الشهر الماضي بأن الشكوك تحوم حول فرح أيضا ولكن تم نفي هذا من قبل الاتحاد الدولي لألعاب القوى.

وقال فرح عقب هذه التسريبات :"أفعل ما أفعله بدافع الحب والمتعة. يمكنني فقط التحكم بقدمي. إنهم أقلية صغيرة الذين يعتقدون انك لابد ان تقوم بشيء ما لتصبح ناجحا. أؤمن برياضة شريفة وانا فقط يجب أن أستمتع بما أفعله وأحافظ على ابتسامتي".

المصدر بوابة الشروق

إخترنا لك

أخبار ذات صلة

0 تعليق