"الحكاية" تكشف دور قطر "المشبوه" في صفقة نيمار لباريس جيرمان

الحكاية 0 تعليق 0 ارسل لصديق نسخة للطباعة تبليغ

يبدو أن أحلام دولة قطر لا تتوقف عند حد معين، فبعد الطمع في الريادة العربية من الجانب السياسي والاقتصادي، تطور الحلم ليتحول نحو كرة القدم، بداية من استضافتها لنهائيات كأس العالم 2022، وحتى دورها "المشبوه" في صفقة انتقال البرازيلي نيمار دا سيلفا لاعب برشلونة الإسباني إلى باريس سان جيرمان الفرنسي.

هذا الدور المشبوه كشفته عددا من التقارير الصحفية العالمية، والتي أوضحت كيف تدخلت هذه الدولة في نجاح باريس سان جيرمان في شراء هذه الصفقة بـ222 مليون يورو، وهو رقم لا تتحمله ميزانية النادي الفرنسي، ولكن مع أموال الغاز القطري يمكن أن يتحقق أي شيء.

نادي العاصمة الفرنسي تمتلكه مؤسسة قطر للاستثمارات الرياضية، برئاسة ناصر الخليفي، وهذه المؤسسة تعد أحد أذرع صندوق قطر السيادي، ولذا فإن هذا النادي يتلقى دعما هائلا منه.

وتحدثت التقارير العالمية عن أن قطر تسعى من وراء هذه الصفقة للفوز بأمرين، أولهما له مغزى سياسي بإثبات أنها لم تتأثر بالحصار التجاري والدبلوماسي من بعض الدول العربية، ثانيا إحداث ميلا في التفوق الكروي بأوروبا نحو دول أخرى، وتحديدا النادي الفرنسي المملوك لها، والذي تعتبره وسيلة جديدة ومختلفة لتحقيق أهدافها.

تفاصيل الدور المشبوه تتضح أكثر من خلال تقرير لصحيفة "اسبورتي انتيراتيفو" البرازيلية، أكدت فيه أن النادي الفرنسي سيدفع 36 مليون يورو لرجل الأعمال الإسرائيلي، بيني زاهافي، ووالد اللاعب نيمار، وهو وكيل أعماله أيضا، ليتقاسما المبلغ عند إتمام الصفقة.

وسيدفع سان جيرمان 222 مليون يورو قيمة الشرط الجزائي في عقد نيمار مع برشلونة، و100 مليون سيحصل عليها والده (وكيل أعماله) بعد التوقيع، إضافة إلى العمولة التي سيتقاسمها مع زاهافي بقيمة 18 مليون يورو.

ويعتبر زاهافي، 73 عاما، أحد أشهر وكلاء الأعمال في كرة القدم ويدير أعماله من مكتبه الواقع في تل أبيب.

التعاقد مع نيمار سيمثل تحديا خطيرا للنادي الفرنسي بإدارته القطرية، في ظل أن قواعد اللعب المالي النظيف التي أقرها "يويفا" حدت من الإنفاق المفرط لنادي باريس سان جيرمان خلال المواسم الأخيرة.

وكان محمد رشيد، مستشار الرئيس الفلسطيني الراحل، قد اتهم قطر بأنها خلف هذه الصفقة التي وصفها بالفاسدة، قائلا إن علاقة حمد بن خليفة وساركوزي بدأت بصفقة بي إن سبورت، وتميم يسير على خطى حمد بصفقة نيمار، فهل يتراجع ماكرون عن وعوده الانتخابية.

كما أن خافيير تيباس، رئيس رابطة أندية الدوري الإسباني، قال إن انضمام نيمار إلى باريس جيرمان مخالف لقواعد اللعب المالي النظيف، خاصة مع وصول قيمة الصفقة لـ222 مليون يورو هي قيمة كسر الشرط الجزائي في عقده مع البارسا.

فيما قالت شبكة "سكاي سبورتس" إن قيمة صفقة نيمار تكلف سان جيرمان 500 مليون يورو، متضمنة قيمة كسر الشرط الجزائي في عقد اللاعب مع برشلونة هي 222 مليون يورو، بجانب الأجر السنوي والمكافآت.

المصدر الحكاية

إخترنا لك

أخبار ذات صلة

0 تعليق